رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
«صلاح» يتصدر ترتيب هدافي الدوري الإنجليزي بعد إلغاء هدف «هاري كين» بث مباشر لديربي قمة «مانشيستر» الأهلي يشيد بالدكتورة رانيا علواني أسرة مصرية تلقي حتفها في الدوادمي بالسعودية الشرطة الألمانية تعلن انتحار منفذ حادث الدهس فى مدينة مونستر وست بروميتش يتعثر أمام سوانزي بمشاركة حجازي وغياب جبر ستوك سيتي يسقط أمام توتنهام بمشاركة رمضان.. وهاري كين يواصل مطاردة صلاح محافظ الجيزة يكلف رؤساء الأحياء بتكثيف أعمال النظافة بمحيط الكنائس «لوكاكو» يقود هجوم اليونايتد أمام السيتي يوفنتوس يتخطى عقبة بينيفنتو ويواصل انفراده بقمة الكالتشيو بايرن ميونخ بطلا للدوري الألماني للمرة السادسة على التوالي نقل المدير المالي لنادي الزمالك للمستشفى تحت الحراسة

أخبار

«السيسي» يتابع منظومة التأمين الصحي

جانب من الاجتماع
جانب من الاجتماع

اجتمع الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم، مع كل من المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، و الدكتور أحمد عماد الدين، وزير الصحة والسكان، وعمرو الجارحي وزير المالية، بالإضافة إلى الدكتور محمد معيط، نائب وزير المالية لشئون الخزانة العامة.

وصرح السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية بأن وزير الصحة استعرض آخر المستجدات الخاصة بإطلاق منظومة التأمين الصحي الشامل الجديدة، وخاصة الاستعدادات الجارية للبدء في تطبيقها بمحافظة بورسعيد، حيث عرض  الوزير مشروع اللائحة التنفيذية التي تم إعدادها لقانون التأمين الصحي الشامل.

وتناول عماد الدين، الخطوات التي تتم حالياً لتجهيز وميكنة وحدات الرعاية الصحية الأولية بمحافظة بورسعيد والبالغ عددها 22 وحدة، إلى جانب المستشفيات تمهيداً لتطبيق منظومة التأمين الصحيالجديدة بمنتصف العام الحالي، مشيراً إلى أنه جاري تطوير حوالي 10 مستشفيات في وقت واحد.

وأضاف المتحدث الرسمي أن  وزير الصحة أوضح أنه من المخطط إقامة فروع للهيئة العامة للتأمين الصحي الاجتماعي الشامل بجميع المحافظات، على أن يكون مقرها الرئيسي بالعاصمة الإدارية الجديدة، مع توفير مقر مؤقت لها بالقاهرة إلى حين نقلها للعاصمة الجديدة. وأشار السيد وزير الصحة كذلك إلى استخدام آلية تكنولوجية متطورة عند تطبيق منظومة التأمين الجديدة، وذلك بدءاً من تسجيل قواعد بيانات أهالي المحافظة واستقبال المرضى وتحويلهم إلى الأطباء والمستشفيات وإرسال المطالبات المالية.

وذكر السفير بسام راضي، أن الرئيس أكد خلال الاجتماع أهمية أن يؤدي تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل الجديدة إلى حل المشكلات التي ظل يعاني منها قطاع الصحة، وأن تمثل المنظومة الجديدة بداية حقيقية لإصلاح هذا القطاع الحيوي بشكل شامل، وأن تُحقق نقلة نوعية في جودة الخدمة والرعاية الطبية المقدمة للمواطنين، وذلك على أساس علمي ووفقاً للمعايير العالمية.

كما وجه بأن تشمل المنظومة الجديدة الآليات اللازمة لعملية التقييم والمتابعة الدورية لجودة الخدمات الطبية المقدمة المواطنين بما يضمن استدامتها.