جريدة يومية (تصدر أسبوعية مؤقتاً) بتصريح من المجلس الأعلى للصحافة
http://www.elzmannews.com/t~103521
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر
مقال رئيس التحرير
18 نوفمبر 2017 5:22 مـ 28 صفر 1439

عندما يتحدث الصعلوك في ساحة الملوك

عندما يتحدث الصعلوك في ساحة الملوك

أقدم شكرى وتحياتى للشعب السعودى الشقيق الغالى على صدق مشاعره وكريم خلقه وعظم وفائه تجاه زوجى السيد اللواء حبيب العادلى.. أمام التطاولات التى حدثت من نفر غير مسئول.. وأستأذن الشعب الشقيق أننى أرد عليه وأنا لا أحسبه عليكم ولا منكم..

هو نافق وجانح ليس منكم..

ومنهم المدعو خالد المجرشى وإليه أقول:

حين تتحدث عن الكبار عن الرموز العظام أرجو أن تنتهج أسلوبا أخلاقيا أفضل من ذلك خاصة حين تدعى الإنتماء إلى جهاز إعلامى هو واجهة وطن عربى شقيق..

وإنى لأغار على المملكة العربية السعودية هذا البلد العربى الشقيق الغالى أن تكون أنت وأمثالك لسان حالها..

غير مسموح لك بتناول سيرة السيد حبيب العادلى وزير الداخلية الأسبق على هذا النحو غير المقبول..

وإن لم تكن تعرف من هو حبيب العادلى.. وقد ذهب رفاقه جلالة الملك عبد الله بن عبد العزيز وسمو الأمير نايف ومن هو ؟؟ إنه السيد حبيب العادلى الذى كان حين يذهب إلى المملكة كانت زيارته تحظى باهتمام خاص بالغ منهم حين كانوا فى شدة الكرم والترحيب به يفوق كل وصف...

وإن كنت تجهل هذه الحقائق فإن رجالهم لا يزالون على قيد الحياة.. بل والشعب السعودى الوفى نفسه يشهد بذلك الاستقرار الذى كان يحيا فيه إبان التعاون معه..

ويكفى فى هذا المقام الموقف البطولى المعلن على لسان ابناء البلد الشقيق الذى جاء فى فضائيات المعروف انتمائها والمعادية لمصر والسعودية بل أنهم قاموا بتحديد وكشف الجماعة التى كانت وراء نشر هذا الخبر بالنيويورك تايمز لذلك لا يجب أن تتجاوز حدودك فى وجودهم جميعا..

هذه الجماعة التى فقدت توازنها بعد تمكن مصر منها حيث بدأت من جديد العشوائية والشائعات المضللة لإثارة البلبة بين الأنظمة وشعوبها بل وبين الدول وبعضها البعض رجوعا صريحا إلى نفس المنهج الذى قاد الخريف العربى الأسود فى 2011 إلى الواقع الأليم الذى أصبح

لعل فى ذلك جرس انذار مبكر ليقظة الجميع والاستعداد للتصدى بل والاجهاض..

أيها المدعو المجرشى..

السيد حبيب العادلى ليس هاربا ولا أسمح لك الحديث عنه بهذا الإسفاف..

عيب.. إلزم حدودك..

خاصة حين قمت أنا بنفسى وعلى غير عادتى بالتعليق بنفى ما جاء "بالنيويورك تايمز "

وعليك أن تعلم وأمثالك انها قضية ملفقة من جماعة أرجو أن يسلم الله السعودية ذلك البلد الشقيق من شرها تلك الجماعة..

ثم من أنت كى تتخطى حدودك وتتعدى حجمك الضئيل وتقرر أن سيادة اللواء حبيب بك لا يدخل المملكة ولا حتى لقضاء العمرة ؟!..

عيب عليك أيها المدعو المجرشى أن تتناول سيرة رجل عظيم ورمز أمنى خطير لم ولن يتكرر فى المنطقة العربية بأسرها ثانية على هذا النحو..

 كم كان هذا الرجل صمام أمان ليس لمصر فقط وإنما لأمتنا العربية بأسرها..

يبدو أنك لا تعلم شيئا عن الرجل ومكانته وانجازاته التى تحققت فى وقته فى تجفيف منابع الإرهاب ومحاصرته وخنقه وهى شهادة من أعدائه قبل محبيه..

وبكل أسف العيب ليس عيبك وإنما عيب الإعلام المصرى القاصر أو العميل (إلا من رحم ربى ).. فى إهانة رموزه "عمال على بطال "وهم لا يدرون أنهم بذلك ينتقصون من شأنهم هم ولسوف يأتى عليهم الدور..

 لا تتعجلوا جميعا على مصيركم الذى ينتظركم..

أقتربت المحاكمة التى سوف تظهر المهزلة التى تعرض لها لتؤكد حجم الخطورة التى تتربص بالأمة العربية جمعاء..

ولسوف يخزى.. كل من سولت لهم أنفسهم بالتطاول أو التشهير عن جهل وحماقة وعدم لياقة أو تطاول بغير وجه حق فى مصر أو فى خارجها..

أريد أن أرى لهم اصواتا وهم يعلمون بهول مأساة حبيب العادلى وما يستتبعه للجميع من أصحاب المؤامرة..

أنتظر حيثيات حكم القضاء المصرى العادل الشريف الذى سوف يعطيه حقه ويرد اعتباره وينصره رغم حقد الحاقدين وتآمر المتآمرين الخونة إن شاء الله..

أما عن السيد حبيب العادلى فهو لا يبالى ولا يكترث.. هو رجل قوى كما يعلم الجميع بشدة بأسه مع الشدائد لا يلتفت تجاه النكرات والأقزام.. هو رجل عظيم وأساسا لا يتابع تلك المهاترات أو الموقف نفسه..

ويعتبره من باب الابتلاء فى دار الابتلاء.. كان يتوقعه قدر إيمانه بالله عز وجل وطمعا فى جناته وصحبة نبى الأخلاق والشرف والأمانة والسلام صلى الله عليه وسلم..

وأنا معكم جميعا وأمامكم..

أعدكم من ثقتى فى الله وقوتى المطلقة به سبحانه فى صد أى تجاوزات بعد ذلك..

إن كان هناك وراء هؤلاء المتآمرين دول عظمى تغذى ذلك الإرهاب الأسود العفن وهم أغبياء سلموا أنفسهم بأرخص الأثمان...

فالباطل لو يعلموا عمره قصير والحق عمره طويل مديد نافذ...

أيها المدعو إن كنت صاحب رسالة وتقدر قيمة الكلمة وحريص على علاقة شعبك بشعب مصر ورموزه.. كان عليك البحث عن الحقيقة وهى إما أنه موجود بالسعودية أم لا...

لا أن تتطاول عليه !!..

وإن كنت تقصد دولة بعينها " قطر " وموقفها من السعودية الشقيقة وكذلك مصر.. فكان اولى لك أن تكون من الذكاء بحيث تقرأ الأمور بشئ من التأنى والتأمل والحكمة..

حتى لا تقع فى ما تحذر منه وهى الوقيعة بين مصر والسعودية لذلك خانك التوفيق كما جرتك هذه المعلومات الكاذبة إلى الإساءة البالغة لرجل بحجم ووزن اللواء حبيب العادلى الذى يبدو أنك تجهل تماما قيمة وقامة رجل على نحو حبيب العادلى ودوره التاريخى والرائد والذى لم ولن يتكرر بالمنطقة بشهادة الخبراء والمسئولين فى العالم.

وأخيرا أكرر خالص شكرى وتحياتى وأصدق دعواتى لبلد الحرمين الشريفين بلدى الثانى لقيادتها محل تقديرى واحترامى وأجهزتها التى يخجلنى عظم ضيافتهم لى حتى الآن وكذلك الشعب العظيم الذى أشعر أننى منه حين استقبالهم لى دوما..

أُضيفت في: 18 نوفمبر (تشرين الثاني) 2017 الموافق 28 صفر 1439
منذ: 23 أيام, 11 ساعات, 14 دقائق, 20 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

100574
0
https://goo.gl/R67mnS http://www.elzmannews.com/t~104385
  • http://www.elzmannews.com/t~78939
http://www.elzmannews.com/t~78939
http://www.elzmannews.com/t~104575 http://www.elzmannews.com/t~104539 http://www.elzmannews.com/t~102241

استطلاع الرأي

من أفضل إعلامي في 2017؟
http://www.elzmannews.com/t~103969
MT
جميع الحقوق محفوظة 2016 © - جريدة الزمان