جريدة يومية (تصدر أسبوعية مؤقتاً) عن المجلس الأعلى للصحافة
الدوري المصري
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر
خير أجناد الأرض
3 يناير 2017 5:29 مـ 4 ربيع آخر 1438

«الفوضى» فى المنطقة العربية.. صناعة غربية ومكاسب إيرانية

«الفوضى» فى المنطقة العربية.. صناعة غربية ومكاسب إيرانية

بعد مرور 6 سنوات على فوضى الربيع العربى، كشف إستراتيجيون عن المكاسب التى حققتها إيران من وراء الصراع فى الدول العربية، والهدف من الحروب المفتعلة بالمنطقة، التى استخدمت الشعوب كوقود لها.

اللواء أحمد عبدالحليم، الخبير العسكرى، أشار إلى أن هذه الفوضى صنعت فى سراديب مخابرات الغرب وتم تنفيذها بواسطة مجموعة من "اليمين الدينى" ومولتها دول عربية تسعى  لتحويل ساحة العرب إلى فتن قائمة على أساس الدين.

وقال: الغرب أراد إسقاط النظام فى سوريا، لأسباب لا تخدم سوى إيران ومصالحها، فأصبحت سوريا للأسف "جيبًا إيرانيًا كاملًا فى شمال الجزيرة العربية" يضاف إلى العراق ويصله بجيب حزب الله فى لبنان.

ولفت إلى أن احتماء الأسد ونظامه بإيران لم يأت من فراغ وإنما من حجم التمويل الذى خصص للجماعات التخريبية المسلحة التى أشرفت عليها دول عربية ولهذا لجأ لأحضان إيران، ولا يمكن أن نلوم الغريق على تعلقه ولو بقشة.

وقال: المهين بالفعل كان المشهد الختامى فى الشو السورى، عندما  اجتمعت عدة دول  لتقرير مصير سوريا، ففوجئنا بأن  المجتمعين هم روسيا وإيران وتركيا، ولم نجد دولة عربية واحدة ممثلة، فى إشارة منه إلى أن أموال الخليج لو خصصت لاستمالة بشار من الأساس لكان تحقق حلمهم فى الإطاحة به، وكل هذا صب فى مصلحة إيران.

اللواء محمد محمد عبدالقادر، أشار إلى أن الغرب ساعد إيران أيضًا فى إحكام قبضتها على العراق وأرضها، إذ اجتمعوا بأموالهم ورجالهم فى إسقاط دولة كبرى بحجم العراق، وسلموها على طبق من فضة لعمائم قم، وأصبحت بغداد مجرد تابع يدور فى الفلك الإيرانى.

ولفت إلى أن الغرب بمساعدة دول خليجية بواسطة بعض الدول العربية أرادوا التدخل بكل رعونة فى اليمن، فغرقوا حتى آذانهم فى مستنقع ليس له  نهاية استنزفهم عسكريًا واقتصاديًا وبشريًا، والنتيجة كانت زيادة تمدد النفوذ الإيرانى والروسى فى اليمن.

وأضاف الخبير العسكرى: من يشاهد الخريطة الآن يكتشف أن السعودية أصبحت محاطة من جهاتها الثلاث  (الشرق والشمال والجنوب) بـ"قــوس ناري" محكم من النفوذ الإيرانى، ولولا  يقظة ووعى مصر وجيش مصر لاكتمل ذلك القوس ليصبح دائرة مكتملة تطوق وتخنق السعودية من جميع الجهات.

وأشار مختتمًا إلى أن الأجندات الغربية حاولت إبعاد روسيا ونفوذها عن ليبيا لكن الآن نرى أن منطقة  الشرق الليبى كلها على الأقل ترتمى بقوة فى الحضن الروسى، بل هناك أنباء متواترة عن إنشاء قاعدة عسكرية روسية فى بنغازى على البحر المتوسط، بما يفيد بأن روسيا تمتلك حاليًا قاعدتين فى سوريا وليبيا، ومصر تسعى وسط كل هذه المخططات لعودة الأمور لمجاريها واسترجاع الوطن العربى بالدبلوماسية تارة وبالاتفاقيات تارة أخرى وبالتدخل الحاسم إذا لزم الأمر.

 

 

 

أُضيفت في: 3 يناير (كانون الثاني) 2017 الموافق 4 ربيع آخر 1438
منذ: 17 أيام, 2 ساعات, 26 دقائق, 55 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

48768
  • http://www.elzmannews.com/t~50008
http://www.elzmannews.com/t~50008
http://www.elzmannews.com/t~50012 http://www.elzmannews.com/t~49954
http://www.elzmannews.com/t~51033 http://www.elzmannews.com/t~51034 http://www.elzmannews.com/t~48734
http://www.elzmannews.com/t~47487

استطلاع الرأي

هل أنت راضِ عن أداء الحكومة
http://www.elzmannews.com/t~50113
MT
جميع الحقوق محفوظة 2016 © - جريدة الزمان