جريدة يومية (تصدر أسبوعية مؤقتاً) بتصريح من المجلس الأعلى للصحافة
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر
خير أجناد الأرض
5 يناير 2017 9:15 مـ 6 ربيع آخر 1438

بالصور.. ننشر تفاصيل افتتاح السيسى لقيادة الأسطول الجنوبى بالبحر الأحمر

بالصور.. ننشر تفاصيل افتتاح السيسى لقيادة الأسطول الجنوبى بالبحر الأحمر

افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسى رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، قيادة الأسطول الجنوبى بالبحر الأحمر، والذى يمثل نقلة نوعية لقواتنا البحرية تخطيطاً وتنظيماً وتسليحاً، بما يمكنها من إحكام سيطرتها الكاملة على مسرح العمليات البحرى بنطاق البحر الأحمر.

 

يضم الأسطول الجنوبى وحدات للمدمرات ولنشات الصواريخ ولنشات المرور الساحلية والوحدات الخاصة البحرية، كما قام الرئيس برفع علم الجمهورية على حاملة المروحيات المصرية طراز مسترال "جمال عبد الناصر" ، وذلك ضمن إفتتاح سلسلة من المشروعات القومية فى مجال النقل البحرى والطرق، شملت موانئ سفاجا ودمياط وأرقين ، بعد تطويرها وفقاً لأحدث المنظومات الملاحية العالمية.


حضر الافتتاحات المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء ، والفريق أول صدقى صبحى القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربى، والفريق محمود حجازى رئيس أركان حرب القوات المسلحة، وعدد من الوزراء وقادة الأفرع الرئيسية وعدد من قادة القوات المسلحة.


بدأت مراسم الاحتفال بوصول الرئيس عبد الفتاح السيسى لمقر لواء الوحدات الخاصة البحرية الذى تم تشكيله بقيادة الأسطول الجنوبى، حيث استمع الرئيس السيسى إلى شرح تناول الإمكانات التخصصية والمنشآت التدريبية والإدارية بالوحدات.


وألقى اللواء بحري أ.ح أحمد خالد قائد القوات البحرية، كلمة أكد فيها أن افتتاح قيادة الأسطول الجنوبى وما يضمه من تشكيلات جديدة يمثل درعاً قوياً ضد كل من تسول له نفسه المساس بمياه مصر الإقليمية، خاصة فى ظل ما تموج به المنطقة من تهديدات وتحديات تواجه الأمن القومى المصرى. 

وأشار إلى أن القوات البحرية شهدت خلال الفترة الماضية ، مرحلة تطوير متكامل شملت جميع النواحى التى تم تنفيذها على محاور متزامنة لدعم نظم التسليح ، وبناء الفرد المقاتل ، وتطوير البنية التحتية للموانئ والقواعد البحرية ، مشيراً إلى إنضمام عدد من الوحدات البحرية الحديثة من لنشات الصواريخ طراز «سليمان عزت» والفرقاطة طراز «فريم» وحاملتى المروحيات طراز «ميسترال» ولنش للصواريخ الروسى طراز «32-R»، والوحدات السريعة طراز «ريب» والغواصة طراز «209» التى تمثل أحدث الغواصات التقليدية فى العالم.

وأوضح أن التطوير شمل تصنيع السفن الحربية بسواعد مصرية بدءاً من تصنيع لنشات المرور الساحلى السريعة والريبات ولنشات القطر والإرشاد والقرويطات طراز "جو ويند" بشركة ترسانة الإسكندرية ، لافتاً إلى أنه على المدى القريب سيتم استلام القرويطة الفرنسية الصنع من طراز "جو ويند" يتبعها إنضمام ثلاث قرويطات من نفس الطراز، يتم تصنيعها محلياً بالإشتراك مع الجانب الفرنسى، لتتكامل هذه المنظومات فى وضع أسس قوية لبناء قوات بحرية حديثة تستطيع أن تنفذ جميع المهام التى تسند إليها من القيادة العامة للقوات المسلحة.

وشاهد الرئيس عبد الفتاح السيسى عرضاً لعدد من الأنشطة التدريبية والبيانات العملية التى تنفذ بشكل يومى داخل ميدان الاقتحام التكتيكى، والذى يضم محاكى اقتحام سفينة وبرج الاقتحام متدرج الصعوبة، حيث استعرض مقاتلو القوات البحرية مهاراتهم فى اقتحام إحدى السفن غير المنصاعة والمخالفة للقوانين داخل المياه الإقليمية والسيطرة الكاملة عليها واقتيادها إلى أقرب ميناء.


وانتقل الرئيس السيسى إلى ميدان الموانع والكروس فيت والقتال المتلاحم بنظام الفقمة وحوض السباحة القتالية، حيث شاهد فيلماً تسجيلياً أعدته إدارة الشئون المعنوية للقوات المسلحة، تضمن مراحل الإعداد والتدريب للفرد المقاتل داخل الوحدات الخاصة البحرية، وتابع عدد من الأنشطة التخصصية شملت مهارات إجتياز الموانع المائية المختلفة التى تحاكى الموانع الطبيعية والصناعية التى يمكن التعرض لها خلال تنفيذ المهام، واستخدام السباحة القتالية والغطس لمسافات بعيدة، والتى تتطلب مقومات بدنية ونفسية خاصة وقدرة على التحمل والبقاء تحت الماء لفترات ومسافات طويلة بدون أجهزة تنفس، وتنفيذ مهارات مقاومة الغرق بعد تقييد أيدى وأرجل المقاتلين، بما ينمى الثقة بالنفس والثبات الإنفعالى للفرد المقاتل والقدرة على اتخاذ القرارات الصعبة فى المواقف الطارئة.

كما نفذ مقاتلو القوات البحرية عدداً من المهارات الرياضية الشاقة داخل حوض التدريب القتالى، باستخدام الأحمال الحديدية متدرجة الأوزان، ونفذوا تدريبات "الكروس فيت" القتالى تحت سطح الماء، والتى أظهرت القدرة البدنية وقوة التحمل العالية لمقاتلى الوحدات الخاصة البحرية.

ونفذت مجموعات أخرى من المقاتلين الرمايات من وضع الغطس، والتى تتطلب المرور بمراحل تدريبية متقدمة والتدريب الشاق، لإكساب الفرد المقاتل القدرة على تنفيذ المهام القتالية والبقاء تحت الماء لمسافات وفترات طويلة.

ونفذت جماعة أخرى بياناً لإطلاق العائمة "الزودياك" من أسفل سطح الماء، وتجهيزها للإبحار والقتال التى تتميز بالقدرة العالية على المناورة وخفة الحركة.

وأشاد الرئيس بالمهارات القتالية والتدريب الراقى لمقاتلى الوحدات الخاصة، وما يبذلونه من جهد للوصول إلى درجة الإحتراف فى تنفيذ المهام المكلفين بها بحرفية وكفاءة عالية.

وانتقل الرئيس إلى ميناء سفاجا البحرى، حيث قام بإزاحة الستار وقص الشريط إيذاناً بافتتاح الميناء بعد تطويره، وفقاً لأحدث النظم العالمية، واستمع إلى شرح على "ماكيت" من الدكتور جلال سعيد وزير النقل، واللواء هشام أبو سنة رئيس هيئة موانئ البحر الأحمر، استعرضا خلاله أعمال التطوير بالميناء بعد زيادة مساحته لتصل إلى 825 ألف متر مربع، وإنشاء محطة ركاب بطاقة استيعابية 5 آلاف راكب يومياً ويضم 7 مبانٍ إدارية وخدمية متكاملة، وإنشاء محطة لسيارات "التربتك" بطاقة استيعابية 30 ألف سيارة سنوياً، وساحات إنتظار شاحنات للسفر والوصول بطاقة 40 ألف سيارة سنوياً، وإنشاء ساحات تخزينية خاصة بالبضائع، وإنشاء كوبرى للمسافرين بطول 500 متراً لربط محطة الركاب الجديدة برصيف الميناء المجهز بالسيور المتحركة والسلالم الكهربائية، فضلاً عن تزويد الميناء بمحطة للطاقة الشمسية بطاقة 4 ميجا وات فى الساعة، ومحطة تحلية مياه البحر بقدرة 500 متر مكعب فى اليوم لإمداد الميناء باحتياجاته من المياه والطاقة الكهربية.

بدأت المراسم بعرض الوزير محمد عرفان رئيس هيئة الرقابة الإدارية، تقريراً حول عدد من الملاحظات والتوصيات التى تم رصدها وتلافيها خلال أعمال التفتيش والمتابعة بمشروع الميناء بالتنسيق مع هيئة الرقابة على الصادرات ومصلحة الجمارك وهيئة موانئ البحر الأحمر ليمثل ميناء سفاجا الجديد بعد تطويره عنصراً رئيسياً فى خدمة ودعم المشروعات الصناعية والتعدينية الجارى تنفيذها فى محور المثلث الذهبى وإقليم الصعيد.

وتناول وزير النقل ملامح التطوير لقطاع النقل البحرى من بينها موانىء الإسكندرية والدخيلة ودمياط ونويبع والغردقة وشرم الشيخ والتى تشمل البنية التحتية وأسطول النقل البحرى ومنظومات الشحن والتفريغ وإجراءات الأمن والسلامة البحرية وتعميق الممرات الملاحية وإنشاء محطات التداول ونقل الحاويات.

كما استعرض وزير النقل الافتتاحات الجديدة التى شملت مشروع تعميق المجرى الملاحى وحوض الدوران لميناء دمياط وإنشاء ميناء أرقين البرى مع السودان، والذى يعد بوابة مصر لإفريقيا ودول حوض النيل، ومشروعات شبكة الطرق القومية وربط البحر الأحمر بأقاليم الصعيد، لدعم المشروعات الخدمية والتنموية بجنوب مصر، والتى شملت تطوير طريق «سوهاج - سفاجا» بطول 180 كم ، وتطوير طريق «قنا - سفاجا» بطول 120 كم.

وقام الرئيس السيسى بإعطاء إشارة الافتتاح لمشروعى تطوير ميناء دمياط ومنفذ أرقين البرى عبر شبكة الفيديو كونفرانس.

وانتقل الرئيس إلى قيادة الأسطول الجنوبى، حيث قام بإزاحة الستار عن اللوحة التذكارية لقيادة الأسطول وقص الشريط إيذاناً بافتتاحه، واستمع إلى شرح من قائد الأسطول تضمن الإمكانات والتجهيزات التخصصية والفنية التى زود بها الأسطول، ليمارس مهامه بكل كفاءة فى تأمين حركة الملاحة بالمياه الإقليمية المصرية بالبحر الأحمر.


وتابع "السيسى" تنفيذ بيانات عملية على الهواء مباشرة لعملية حق الزيارة والتفتيش لإحدى السفن المشتبه بها بنطاق المسئولية، وبيان للإغارة على هدف ساحلى على شاطئ جزيرة بالبحر الأحمر، وأعطى إشارة البدء لافتتاح الوحدات القتالية الجديدة التابعة لقيادة الأسطول الجنوبى.

ثم توجه الرئيس إلى حاملة المروحيات "جمال عبد الناصر"، وقام برفع علم القوات المسلحة عليها، بالتزامن مع قيام قائد لنش الصواريخ "أحمد فاضل" روسى الصنع من طراز مولينا، برفع علم الجمهورية على اللنش الذى انضم للخدمة حديثاً بالقوات البحرية.

واستمع السيسى إلى عرض تناول الإمكانات القتالية والفنية للسفينة الحربية طراز ميسترال، وما تنفذه من مهام الإنزال والنقل البحرى الإستراتيجى ومهام الإخلاء وتقديم الدعم اللوجيستى للمناطق المنكوبة، وأعمال البحث والإنقاذ وتقديم العلاج الطبى المؤهل ومشاركة السفينة فى تنفيذ العديد من المهام والمناورات والتدريبات المشتركة.


وقام السيسي بجولة تفقدية داخل "الميسترال" التى تعد من أحدث حاملات الهليكوبتر على مستوى العالم، بما لها من قدرة عالية على القيادة والسيطرة واستخدام أحدث ما وصلت إليه التكنولوجيا العالمية من المستشعرات وأجهزة الاتصالات الحديثة، ولها القدرة على تحميل طائرات الهليكوبتر والدبابات والمركبات والأفراد المقاتلين بمعداتهم مع وجود سطح طيران مجهز لاستقبال الطائرات ليلاً ونهاراً.

واختتمت الجولة بتوقيع الرئيس السيسى فى السجل التاريخى لحاملة المروحيات، التى تمثل إضافة كبيرة لقدرة القوات المسلحة على حماية الأمن القومى وتأمين المياه الإقليمية والاقتصادية المصرية.

أُضيفت في: 5 يناير (كانون الثاني) 2017 الموافق 6 ربيع آخر 1438
منذ: 9 شهور, 15 أيام, 4 ساعات, 16 دقائق, 50 ثانية
15826798_971327539664895_160527213770049584_n.jpg 15895052_971327509664898_6088548835612347904_n.jpg
0
الرابط الدائم

التعليقات

49167
0
http://www.elzmannews.com/t~93485 http://www.elzmannews.com/t~94736
  • http://www.elzmannews.com/t~78939
http://www.elzmannews.com/t~78939
http://www.elzmannews.com/t~95303 http://www.elzmannews.com/t~83656 http://www.elzmannews.com/t~94750

استطلاع الرأي

هل توافق على مقاطعة شركات المحمول بعد رفع أسعار كروت الشحن؟
http://www.elzmannews.com/t~95664
MT
جميع الحقوق محفوظة 2016 © - جريدة الزمان