جريدة يومية (تصدر أسبوعية مؤقتاً) بتصريح من المجلس الأعلى للصحافة
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر
فن
11 أكتوبر 2017 3:03 مـ 20 محرّم 1439

في ذكر رحيله: وديع الصافي.. حنجرة ذهبية أسست الأغنية اللبنانية

في ذكر رحيله: وديع الصافي.. حنجرة ذهبية أسست الأغنية اللبنانية

تحل اليوم الذكرى الرابعة لرحيل المطرب والملحن اللبناني الشهير "وديع الصافي" في الحادي عشر من أكتوبر عام 2013، خلال ذكرى وفاته الرابعة.

ويعتبر الصافي من عمالقة الطرب في لبنان والعالم العربي، وكان له الدور الرائد بترسيخ قواعد الغناء اللبناني الأصيل، وفي نشر الأغنية اللبنانية في أكثر من بلد، وبذلك أصبح مدرسة في الغناء والتلحين، ليس في لبنان فقط، بل في العالم العربي أيضًا. 

ولد وديع فرنسيس في الأول من نوفمبر عام 1921م بقرية نيحا الشوف في لبنان، عاش طفولة متواضعة يغلب عليها طابع الفقر والحرمان، ولم يكن قد أكمل بعد السنتين من عمره عندما أذهل خاله "نمر العجيل" بقوة صوته ونقاوته، وعند سماع صياح الديك كان الطفل يتوقف لبرهة ويصيح بدوره مقلدًا الديك ببراعة فيربت الخال على كتفه إعجابًا وهو يقول "مش معقول ولد بها العمر بيملك هالصوت".

بدأت مسيرته الفنية بشق طريق للأغنية اللبنانية، التي كانت ترتسم ملامحها مع بعض المحاولات الخجولة قبل الصافي، عن طريق إبراز هويتها وتركيزها على مواضيع لبنانية وحياتية ومعيشية. ولعب الشاعر أسعد السبعلي دورًا مهمًّا في تبلور الأغنية الصافيّة. فكانت البداية مع "طل الصباح وتكتك العصفور" سنة 1940.

وشاءت الأقدار أن يردد عبارة خاله نفسها الراحل محمد عبد الوهاب عندما سمعه يغني أوائل الخمسينات "ولو" المأخوذة من أحد أفلامه السينمائية، وكان وديع في ريعان شبابه، فأصبحت هذه الاغنية علامة فارقة في مشواره الفني، ولقب بصاحب الحنجرة الذهبية، وقيل عنه في مصر مبتكر "المدرسة الصافية" (نسبة الى وديع الصافي) في الأغنية الشرقية، ومن ثم انهالت العروض على وديع لإحياء الحفلات وتمثيل الأفلام وانقلبت حياته رأسًا على عقب فصار ملك الغناء من دون منازع.

أراد الصافي أن يثبت قدماه بعالم الفن، فحاول ذلك جاهدًا أوائل الستينات عندما عرض عليه "نقولا بدران" والد المطربة "الكسندرا بدران" المعروفة باسم "نور الهدى" العمل في مصر.

وتعرف الصافي إلى ملحنين وممثلين مصريين ومكث حوالي عام ليعود إلي لبنان ويتبناه هذه المرة "محمد سلمان" زوج المطربة "نجاح سلام"، وشارك معها في أكثر من فيلم سينمائي منها "غزل البنات" ومن ثم مع صباح في "موّال" و"نار الشوق" عام 1973.

وفي عام 1952، تزوج من ملفينا طانيوس فرنسيس، إحدى قريباته، فرزق بدنيا ومرلين وفادي وأنطوان وجورج وميلاد.

وبأواخر الخمسينات بدأ العمل المشترك بين العديد من الموسيقيين من أجل إحداث نهضة للأغنية اللبنانية انطلاقًا من أصولها الفولكلورية، من خلال مهرجانات "بعلبك" التي جمعت وديع الصافي، وفيلمون وهبي، والأخوين رحباني وزكي ناصيف، ووليد غلمية، وعفيف رضوان، وتوفيق الباشا، وسامي الصيداوي، وغيرهم.


اعترض على الحرب اللبنانية وغادر البلاد متجها إلى مصر، حيث منحه الرئيس الأسبق مبارك الجنسية المصرية، وسافر كذلك إلىإيطاليا وفرنسا، واستمر عطاءه للفن، وتم تكريمة من قبل أكثر من بلد ومؤسسة.

وحمل الصافي أكثر من وسام استحقاق منها خمسة أوسمة لبنانية نالها أيام كميل شمعون، فؤاد شهاب وسليمان فرنجية والياس الهراوي، ومنحه الرئيس أميل لحود وسام الأرز برتبة فارس، ومنحته جامعة الروح القدس دكتوراه فخرية في الموسيقى في 30 حزيران 1991.

وجاءت وفاته صدمة كبيرة للعالم العربي، ومحبي الفن الأصيل، وكان الصافي قد تعرض لوعكة صحية خلال وجوده في منزل ابنه، حيث شعر بهبوط حاد في الدورة الدموية، نقل على إثره للمستشفى، ولم تفلح جهود الأطباء في إنقاذه، بسبب عدم تحمل قلبه للإجراءات العلاجية.

وقد شيع في كاتدرائية مارجرجس في وسط بيروت، ودفن في بلدته نيحا الشوفية، وأقيم له مأتم رسمي وشعبي حضره حشد من الشخصيات الفنية والسياسية والاجتماعية في بيروت، وانطلق موكب التشييع منذ الصباح من منطقة الحازمية في بيروت حيث منزل نجله قبل أن يتجمع الحشد الشعبي والفني والسياسي في الكاتدرائية وسط بيروت.

أُضيفت في: 11 أكتوبر (تشرين الأول) 2017 الموافق 20 محرّم 1439
منذ: 7 أيام, 12 ساعات, 48 دقائق, 45 ثانية
0
الرابط الدائم

التعليقات

94338
0
http://www.elzmannews.com/t~93485 http://www.elzmannews.com/t~94736
  • http://www.elzmannews.com/t~78939
http://www.elzmannews.com/t~78939
http://www.elzmannews.com/t~95303 http://www.elzmannews.com/t~83656 http://www.elzmannews.com/t~94750

استطلاع الرأي

هل توافق على مقاطعة شركات المحمول بعد رفع أسعار كروت الشحن؟
http://www.elzmannews.com/t~94470
MT
جميع الحقوق محفوظة 2016 © - جريدة الزمان