تكنولوجيا

«ناسا» تبدأ في حصاد الموارد الثمينة من سطح القمر

ناسا
ناسا

أعلن عدد من المسئولين في إدارة الطيران والفضاء الأمريكية «ناسا»، بإنطلاق أولى رحلات حفر سطح القمر، قريبًا، وذلك بحثًا عن الموارد الثمينة مثل البلاتين خلال هذا القرن.

من جانبه، أكد جيم بريدنشتاين، مدير ناسا، أن الاهتمام المتزايد والتطورات الجديدة في التكنولوجيا ستساعد في استخراج مجموعة من المواد التي لم تكن متوفرة من قبل.

جاء ذلك وفقًا لما نشرته صحيفة «ديلى ميل» البريطانية، حيث أشار بريدنشتاين، إلى أن مجموعة من المليارديرات يعتزمون مساعدة ناسا على العودة إلى القمر وإنشاء وجود دائم هناك يساعد فى تسهيل التعدين القمري، مضيفا " أنهم يستثمرون بالفعل في الفضاء والتنقيب ويمكن لناسا الاستفادة من ذلك".

وتابع قائلًا:«لدينا شركاء تجاريون لم يكن لهم وجود، لذلك يمكنهم المساعدة في تعويض التكلفة، واستشهد بريدنشتاين بمليارديرات مثل جيف بيزوس، الرئيس التنفيذي لشركة أمازون، وإيلون ماسك، الرئيس التنفيذى لشركة  «SpaceX».

وأفاد بأنه قد يكون هناك أطنان من معادن المجموعة البلاتينية على القمر، والمعادن الأرضية النادرة، والتي لها قيمة هائلة على الأرض.

هذا وذكر عدد من علماء الفضاء أن القمر بالإضافة إلى البلاتين، يمكن أن يكون محملاً بالسليكون، الذى يستخدم في تصنيع رقائق الكمبيوتر، وكذلك التيتانيوم والألومنيوم المستخدم في بناء المباني، وقد أصبحت هذه المعادن مورداً ذا قيمة متزايدة للولايات المتحدة وسط تصاعد التوترات التجارية مع الصين، ولعل أكثر من 80 % من المواد الأرضية النادرة تأتي من الصين.

ناسا حصاد الموارد الثمينة من سطح القمر معادن المجموعة البلاتينية البلاتين الزمان

استطلاع الرأي

العدد 223 حالياً بالأسواق