أخبار

عميد اقتصاد وعلوم سياسية: مصر تتقدم في تصنيف الدول الأفضل عالميًا

الدكتور محمود السعيد
الدكتور محمود السعيد

أشاد الدكتور محمود السعيد، أستاذ الاحصاء، عميد كلية اقتصاد وعلوم سياسية جامعة القاهرة، بالتقدم الملحوظ لمصر في المؤشر العام لأفضل الدول في تقرير مؤسسة يو أس نيوز US NEWS الأمريكي والذي يصنف الدول من حيث الأفضل بشكل عام وفقًا لمجموعة من المعايير من أهمها التأثير الثقافي للدولة، وبيئة ريادة الأعمال، والمواطنة، والتراث، وجودة الحياة بصفة عامة.

وأكد السعيد في تصريح صحفي، أن صعود مصر في مؤشر أداء الدول الأفضل بشكل عام على مستوى العالم، جاء نتيجة لسلسلة الإجراءات والقرارت والسياسات التي اتخذتها وطبقتها الدولة وتنفذها منذ وصول الرئيس عبدالفتاح السيسي إلى سدة الحكم، والذي يعمل على تسريع وتيرة الإنجاز في مختلف المجالات بشكل كبير، حيث تعكف كُل أجهزة ومؤسسات الدولة والوزارات المختلفة على تنفيذ استراتيجية ورؤية مصر 2030 والمعنية بالتنمية المستدامة.

وتابع أستاذ الإحصاء، أن التقرير تضمن مقارنة مصر بين 73 دولة حول العالم، وجاءت مصر في المرتبة الـ 36 في عام 2020 بعد أن كانت في المرتبة 40 في عام 2019 وهي بذلك قفزت 4 مراكز عن نفس ترتيبها في ذات التصنيف خلال العام الماضي، لافتًا إلى أن ترتيبها جاء الرابع عربيًا بعد كُل من قطر والإمارات والسعودية، وقد جاءت سويسرا في المركز الأول في المؤشر تليها كندا ثم اليابان.

وأشار السعيد إلى أن الدول التي تم اختيارها في هذا التقرير الدولي الهام يجب أن تفي بأربعة معايير هامة خلال آخر سنة تتوافر عنها بيانات خاصة بكل معيار وهي أن تكون الدولة المختارة من ضمن أفضل 100 دولة من حيث الناتج المحلي الإجمالي في عام 2017، بناءً على بيانات البنك الدولي، وأكبر 100 دولة من حيث تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر في عام 2017، بناءً على بيانات البنك الدولي، وأفضل 100 دولة من حيث إيرادات السياحة الدولية في عام 2017، بناءً على بيانات البنك الدولي، وأفضل 150 دولة في مؤشر الأمم المتحدة للتنمية البشرية، بناءً على تقرير 2017، وبناء على هذه المعايير فقد تم اختيار 9 دول عربية فقط وهي مصر والسعودية والإمارات وعمان وقطر ولبنان والأردن والمغرب وتونس.

وأختتم عميد كلية الاقتصاد والعلوم السياسية، بالإشارة الى أن المؤسسة الدولية التي تقوم بتصنيف آخر للدول من حيث أفضلية التعليم بها، والذي يرصد أفضل الدول في التعليم لعام 2020 بناءً على مسح عالمي باستخدام ثلاثة مؤشرات أساسية لها وزن متساوي في حساب مؤشر التعليم، منها وجود نظام تعليم عام متطور في الدولة، ومدى تفكير الناس في الالتحاق بإحدى الجامعات في الدولة، و إذا كانت الدولة توفر تعليمًا عالي الجودة، كما لفت إلى أن مصر جائت في المرتبة الـ 42 من 73 دولة تضمنهم التقرير على مستوى العالم، والثالث على المستوى العربي، وهي بذلك تقدمت عن تصنيفها السابق 9 مراكز مرة واحدة، حيث كانت في المرتبة الـ 51 في تقرير تصنيف الدول الأفضل في مجال التعليم 2019، وتقدمت مصر في هذا التصنيف علي 8 دول أوروبية و11 دولة أسيوية و7 دول من أمريكا اللاتينية.

عميد اقتصاد مصر الأمريكي الدول

استطلاع الرأي

العدد 227 حالياً بالأسواق