خارجي

«عودة الإرهاب العالمي».. تقرير يكشف الاتفاق الأمريكي والشراكة مع طالبان

جريدة الزمان

بعيدًا عن خطة خروج يحفظ ماء الوجه لأمريكا في حرب استمرت 20 عامًا، فإن الانسحاب العسكري الأمريكي الكامل من أفغانستان سيجعلها شريكًا لطالبان، وستؤدي الخطة بأفغانستان التي تسيطر عليها طالبان إلى إلحاق ضرر دائم بمصالح الولايات المتحدة وأصدقائها، وصعّدت حركة طالبان حملتها من الاغتيالات والهجمات الإرهابية منذ التوصل إلى اتفاق مع إدارة دونالد ترامب دعا إلى تقاسم السلطة في كابول وانسحاب عسكري أمريكي كامل بحلول الأول من مايو، اتفاق من شأنه أن يؤثر على الأمن الإقليمي، والحرب العالمية على الإرهاب، والمكانة الدولية لأمريكا في وقت أصبح فيه تراجعها النسبي واضحًا.

 

ذكر تقرير لمؤسسة "رؤية"انه عندما وقع ترامب، الذي كان يسعى للانفصال والهرب من أفغانستان، اتفاقية “سلام” مع الميلشيا الإرهابية نفسها التي أزلتها الولايات المتحدة من السلطة بغزو البلاد في أعقاب الهجمات على أفغانستان. 11 سبتمبر 2001، صفقة ترامب الفوستية، التي أبرمت خلف ظهر الحكومة الأفغانية المنتخبة، أعطت الشرعية لطالبان، يُظهر تصاعد العنف الإرهابي منذ ذلك الحين مدى ضآلة ربح أفغانستان من الصفقة بين الولايات المتحدة وطالبان.

وتابع التقرير أنه من المنطقي أن تخرج أمريكا من حرب طويلة وعقيمة كلفت أكثر من 800 مليار دولار وأرواح 2218 جنديًا أمريكيًا. (انتهى الدور القتالي للولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي في أفغانستان بالفعل قبل تولي ترامب منصبه، مع تولي القوات الحكومية الأفغانية المسؤولية الأمنية الكاملة في 1 يناير 2015). “استرضاء شبيه بميونيخ” لـ”بعض أفظع الناس على وجه الأرض.” ولفت التقرير أنه في الواقع، شرع ترامب في التخلي عن أفغانستان للإرهابيين ورعاتهم في باكستان، التي أنشأ جيشها القوي جماعة طالبان، ولا يزال يؤوي قيادتها، ويوفر ملاذات عبر الحدود لمقاتليها.

 

سيكون الجيش الباكستاني هو الفائز الحقيقي من صفقة تهدد بتحويل أفغانستان إلى دولة مجاورة ضعيفة ومرنة تستطيع باكستان التأثير عليها متى شاءتومع ذلك، بعد توليه منصبه، سارع بايدن إلى تبني اتفاق ترامب، واحتفظ بزلماي خليل زاد كممثل خاص للولايات المتحدة للمصالحة في أفغانستان. أقام خليل زاد، المولود في أفغانستان، علاقات وثيقة مع طالبان لكنه كافح لإرساء أرضية مشتركة مع الحكومة الأفغانية. سلطت مسودة اقتراح السلام التي تم تسريبها مؤخرًا من قبل إدارة بايدن الضوء على جهودها المحمومة لفرض تسوية أفغانية من أجل الوفاء بالموعد النهائي للانسحاب في الأول من مايو.

 

وأوضح يجب أن تجيب إدارة بايدن على سؤال مركزي: كيف يمكن لجماعة إرهابية أن تكون جزءًا من الحكومة بينما تظل ملتزمة بالنصر العسكري وإعادة فرض حكم ثيوقراطي وحشي؟ تريد طالبان تأمين سلطة مطلقة على أفغانستان من خلال انتظار انتظار الأمريكيين، وهو ما يفسر تباطؤهم في محادثات تقاسم السلطة مع الحكومة الأفغانية. وأشار التقرير أنه مع تهديد الإستراتيجية الأمريكية بالانهيار، يقول بايدن الآن “سيكون من الصعب الوفاء” بالموعد النهائي في الأول من مايو، لكنه “لا يستطيع تصور” وجود القوات الأمريكية في أفغانستان العام المقبل.

 

إذا سحب بايدن جميع القوات الأمريكية قبل عام 2022، فمن المحتمل للغاية أن يستولي الإرهابيون على أفغانستان في عهده. في الواقع، ستعتبر طالبان تصريح بايدن تأكيدًا على أنها تحتاج فقط إلى قضاء وقتها لبضعة أشهر أخرى قبل فرض الحصار على كابول. وأوضح التقرير أنه يتجاهل الجدل الدائر في الولايات المتحدة حول ما إذا كان بإمكان القاعدة إعادة بناء قاعدة في أفغانستان بعد الخروج أمريكي، أو ما إذا كان بإمكان تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) توسيع نطاق وجوده هناك، حقيقة أن الإرهاب الإسلامي هو حركة أيديولوجية ذاتية التنظيم توحد.

 

الجماعات الجهادية المتنوعة دون الحاجة إلى تنسيق العمل. قد لا يكون لميلشيا طالبان مهمة عالمية، لكنها رابط مهم في حركة جهادية دولية تدفع بالعداء تجاه المسلمين غير السنة إلى الغضب العنيف ضد الحداثة. واختتم التقرير من خلال إجبار الأمريكيين على المغادرة والاستيلاء على كابول، ستلهم طالبان الجماعات الجهادية في أماكن أخرى لتصعيد حملاتهم الإرهابية، وإن تصور أن الجهاديين هزموا أقوى جيش في العالم من شأنه أن يعزز الاعتقاد بأن القوة الأمريكية في حالة تدهور لا رجوع فيه. ببساطة، فإن سيطرة طالبان على السلطة المطلقة في أفغانستان من شأنها أن تشكل تهديدًا جهاديًا أكبر للعالم الحر من أي جماعة أخرى، بما في ذلك القاعدة أو فلول داعش.

الإرهاب العالمي الاتفاق الأمريكي طالبان

استطلاع الرأي

العدد 262 حالياً بالأسواق