خارجي

رئيس لجنة الشئون الخارجية بالنواب الإيطالي.. هكذا يمكن للمجتمع الدولي أن يتدخل في تونس

جريدة الزمان

أمام أزمات معقدة من الضروري وجود أداة متعددة الأطراف لإدارة البحر الأبيض المتوسط. إيطاليا ملتزمة بتقديم كل ما يمكن ليساعد في عملية الاستقرار والعودة إلى الوضع الطبيعي الدستوري. مقترحات رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الإيطالي بييرو فاسينو

إيطاليا تنظر باهتمام وخوف إلى ما يحدث في تونس المجاورة بسبب العواقب التي يمكن أن تترتب على الأزمة الحالية في ذلك البلد، وإلى نص حوار فاسينو مع مجلة "فورميكي" الإيطالية:


بييرو فاسينو، القيادي بالحزب الديمقراطي ورئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب، كيف تقيم الأحداث الأخيرة التي هزت تونس؟

نتابع بقلق وتخوف كبيرين ما يحدث في تونس. البلد متأثر بالفعل جراء أزمة فيروس كورونا الذي أصاب السكان المحليين بشدة بفعل أزمة اقتصادية خطيرة جدا لأشهر والآن جراء أزمة سياسية مؤسسة. لا نستطيع عدم الشعور بالقلق حيث تقع تونس في ربع جيوسياسي يعرف نقاطًا حساسة أخرى: أفكر في ليبيا والقرن الأفريقي والساحل في سياق يتسم بارتفاع معدل عدم الاستقرار.

 

من أين تأتي هذه التخوفات وما هي أكبر هذه المخاوف؟

التخوف يأتي من طرق هذه الأحداث في هذه الساعات بمعنى أن الرئيس التونسي قيس سعيد لجأ لتطبيق المادة 80 بتفسير واسع جداً: علق نشاط البرلمان واستبدل رئيس الوزراء و مختلف الوزراء، و كلف المدير العام لوحدة الأمن الرئاسي بالإشراف على وزارة الداخلية وكلف نفسه بالصلاحيات القضائية. الاختيارات التي تثير العديد من الأسئلة حول إلى أي مدى هذه الاختيارات مصرحة بالفعل بموجب المادة 80 وما إذا لم يكن هناك تفسير يتجاوز الماده نفسها.

 

فضلاً عن مظاهرات الاحتجاجات أمام البرلمان لقادة ومسلحي حركة النهضة الإسلامية، كانت هناك أيضًا مظاهرات دعم لإجراءات الرئيس التونسي؟

صحيح كانت هناك مظاهرات إجماع أعتقد أن لها أسبابها في عدم ثقة جزء كبير من الرأي العام تجاه الطبقة الحاكمة في البلاد التي تعتبر غير قادرة على مواجهة الأزمة الصحية والاقتصادية لكن لا يجب الاستهانة بخطر الانقسام الرأسي للمجتمع التونسي و الذي ينتج مواجهة أمامية لمزيد من الانحدار والتطرفات الخطيرة.

 

ماذا يمكن أن يفعل المجتمع الدولي لتجنب ذلك؟

الأمر يرجع مؤكداً للتونسيين ليقرروا مصير تونس وليس لمن يعيش خارجها. أعتقد مع ذلك أن المجتمع الدولي يجب أن ينتبه لذلك البلد عبر تنفيذ الإجراءات التي تفضل الحل مع تجنب تفاقم الأزمة. أتحدث عن حل يستند إلى ثلاث نقاط: احترام الدستور واستعادة نشاط البرلمان وتفعيل حوار وطني يشمل جميع القوى السياسية والاجتماعية لتونس من أجل خطة وطنية للنهضة لتعبئة جميع طاقات المجتمع دون استبعادات.

 

هل في خاطرك مبادرات أخرى؟

المجتمع الدولي عليه ليس فقط مواكبة مسار من هذا النوع بل تنفيذ أعمال تضامن ملموسة عبر ضمان اللقاحات اللازمة لمواجهة حالة طوارئ كوفيد -19، وإرسال مساعدات اقتصادية لتسهيل التعافي ومواكبة طريق العودة إلى الوضع الطبيعي الدستوري. مهم للغاية ألا ننسى سياق الأزمة التونسية. لم يمر البحر المتوسط ​​من قبل بأزمات كثيرة كما في السنوات الأخيرة. من مضيق هرمز إلى جبل طارق نرى سلسلة من عدم الاستقرار والأزمات: من حساسية إيران إلى هشاشة العراق إلى الحرب الأهلية في سوريا واليمن إلى عدم استقرار لبنان إلى القرن الأفريقي مع الصومال وإثيوبيا حتى القضية الليبية والأزمة التونسية، فضلاً عن منطقة الساحل ومخاطر اختراق الجهاديين. هناك ضرورة لاستراتيجية من أجل الاستقرار في المتوسط.

 

ما الأداة المفقودة للقيام بذلك؟

أمام إطار للأزمة معقد هكذا لكل منها أسبابه الخاصة هناك حاجة لأداة متعددة الأطراف للإدارة في البحر المتوسط. الأداتان خلال العقود الماضية غير فعالتين حالياً. أتحدث عن نظام تعاون وأمن الذي حددته اتفاقيات هلسنكي لعام 1975 التي لم يعد لها سياق جيوسياسي ولا الفاعلون الذين وقعوا تلك الاتفاقية، والاستراتيجية الأورومتوسطية لبرشلونة عام 1995. توجد حاجة إلى استراتيجية جديدة متعددة الأطراف. إن الاتحاد الأوروبي يعي ذلك تمامًا لدرجة أن المفوضية الأوروبية قدمت في الأسابيع الأخيرة مقترحا لأجندة جديدة للبحر الأبيض المتوسط. إنها خطوة صحيحة ينبغي ملؤها بالمحتويات والأدوات التشغيلية لكي تصبح فعالة وتعيد التدخلات لحل الأزمات الفردية في إطار عضوي.

 

ما دور إيطاليا فيما يخص الأزمة؟

إيطاليا مهتمة بما يحدث في تونس وكل ما يحدث في البحر الأبيض المتوسط. دعونا لا ننسى التواصل مع ليبيا. إيطاليا هي الدولة التي أنفقت أكثر من غيرها لمساعدة تونس في السنوات الأخيرة لمساعدتها في الأزمة الاقتصادية أو لمحاولة إدارة قضية الهجرة، ومن الواضح أننا في هذه الساعات منتبهون وملتزمون بكل ما يمكن أن يساعد في عملية التغلب على الأزمة وتحقيق الاستقرار والعودة إلى الحياة الدستورية الطبيعية.

https://formiche.net/2021/07/crisi-tunisia-fassino/

تونس

آخر الأخبار

استطلاع الرأي

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 15.623315.7206
يورو​ 18.851118.9731
جنيه إسترلينى​ 21.824221.9648
فرنك سويسرى​ 17.028217.1416
100 ين يابانى​ 14.609414.7045
ريال سعودى​ 4.16514.1913
دينار كويتى​ 51.580951.9739
درهم اماراتى​ 4.25304.2803
اليوان الصينى​ 2.41642.4322

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 861 إلى 863
عيار 22 789 إلى 791
عيار 21 753 إلى 755
عيار 18 645 إلى 647
الاونصة 26,764 إلى 26,835
الجنيه الذهب 6,024 إلى 6,040
الكيلو 860,571 إلى 862,857
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى
العدد 279 حالياً بالأسواق