مقالات الرأي

سعد الجمال يكتب عن قوى الشر والمأجورين

جريدة الزمان

بسم الله الرحمن الرحيم
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَيَّنُوا أَن تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَىٰ مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ
صدق الله العظيم
إن ما يجري علي الساحة الآن من تآمر وتزييف للواقع وبث الفتن والشائعات واستمرار وسائل ووسائط التواصل الاجتماعي وغيره من أساليب حروب الجيل الرابع في تكرار مقيت ومحاولات يائسة من قبل قوي الشر والتآمر واصحاب الاجندات المشبوهة ضد مصر الدوله والوطن والشعب وتتنوع الرموز التي يبرزها هؤلاء من الفاسقين والمنافقين والخونه والمتاجرين بأوطانهم وأعراضهم فمن نشطاء مأجورين الي اشباه رجال موصومين بوصمات الخزى والعار صورت لهم أنفسهم المريضه أنهم ومن استأجروهم قادرون علي احداث الفتنة والوقيعة بين شعب مصر وجيشه
او النيل من عزيمة المصريين وارادتهم في النهوض من الكبوة التي فرضت عليهم فترة حكم الخونة والارهابيين من الاخوان وذيولهم واتباعهم.
إن شعب مصر الذي حباه الله بالذكاء وحسن الإدراك وفرز الطيب من الخبيث أثبت في كل مرة قدرته علي مواجهة تلك الشراذم المجرمة وسحقها وعدم الانصياع لكل انوع العواء الذي يمارسونه لان القافله ستستمر بالسير قدما وبخطوات وثابة عملاقة نحو المستقبل المشرق دون أن تسمح لحفنة من الجرذان أن تعطلها . إن جيش مصر القوى الصلب كان وسيظل على مر التاريخ هو الدرع والضمان لاستقرار أمن الوطن والشعب وحائط الصد المنيع أمام المؤامرات و المتآمرين . وإلى هؤلاء اللاعبين بالنار إن نار الشعب سوف تحرقكم جزاء وفاقا لغدركم وخيانتكم .

استطلاع الرأي

العدد 217 حالياً بالأسواق