رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
سيارات

«سيارات الفان» تقضى على فوضى التوك توك بالمحافظات

جريدة الزمان

الحكومة تبحث ترخيص «الفان» وتمويل الشباب من خلال مبادرة «مشروعك» للحفاظ على الشكل الحضارى للمدن

 تسعى الحكومة جاهدة للقضاء على عدد من المظاهر العشوائية المنتشرة فى شوارع مصر، خاصة أن بعضها اقترن بأعمال بلطجة ومنها انتشار «التوك توك» فى المحافظات، وبالتالى كان من بين البدائل التى طرحتها الحكومة وتقوم بدراستها فى الوقت الراهن استبدال «التوك توك» بسيارات «الفان» حمولة 7 ركاب، والتى تعمل فى الأقاليم بلوحات ملاكى، وهو ما يحقق للدولة ثلاثة فوائد، الأولى توفير وسيلة نقل آدمية وحضارية للمواطن، والثانية توفير فرصة عمل شريفة للشباب، والثالثة تحويل السيارات الفان الملاكى إلى أجرة، ومن ثم تحصيل حق الدولة من تأمينات وضرائب كان يتهرب منها أصحاب تلك السيارات التى تحمل لوحات ملاكى وتعمل بنظام الأجرة.

وعلى ضوء ذلك تستعد الحكومة وخلال تلك الأيام إلى إصدار قرار يسمح لأصحاب السيارات الفان 7 ركاب بتحويلها من ملاكى إلى أجرة، إذ أكد مصدر حكومى لـ«الزمان» أنه سيتم فتح باب الترخيص للسيارات الملاكى لكى تتحول إلى أجرة، وهو ما سيضمن للدولة عائدا ماديا إلى جانب تنظيم المرور والقضاء على عشوائية التوك توك التى انتشرت فى الأقاليم حفاظًا على أرواح المواطنين، على أن يتم طرح هذا المشروع للشباب وتوفير فرص عمل لهم من خلال مبادرة «مشروعك» التابعة لوزارة التنمية المحلية وجهاز المشروعات الصغيرة والمتوسطة للترويج للمشروع الجديد الذى يضمن عشرات المميزات بدلا من التوك توك.

وأضاف المصدر: لن يتم إجبار أصحاب «التوك توك» على تركه وشراء السيارة الفان، ولكن ما سيتم هو تقنين وضع السيارات القائمة بالفعل والتى تعمل بنظام الأجرة وتحمل لوحات ملاكى، وهو أمر يخالف قانون المرور ويعرف باسم «تحميل ركاب بالأجرة» تستوجب سحب الرخص وإعادة إجراءات الترخيص، وحفاظًا على هؤلاء وعلى لقمة العيش سيتم حصر عدد السيارات «الفان» حمولة 7 ركاب، تمهيدًا لترخيصها كسيارات أجرة، على أن يتم منح أصحاب السيارات القائمة بالفعل مهلة 6 شهور لترخيصها أجرة وتحديد خطوط السير لتحصيل حق الدولة، وهو ما يترقبه أصحاب السيارات.

من جانبه، أوضح العميد محمد محروس الخبير المرورى، أن انتشار مركبات «التوك توك» فى المحافظات باتت مسألة أمن قومى ولا بد من تقنين أوضاعهم، خاصة أن مئات الآلاف من الجرائم ترتكب يوميًا عن طريقها، إلى جانب عدم المظهر الحضارى الذى تسبب فيه انتشار «التوك توك»، كما أن سيارات «الفان» تسهم فى توفير وسيلة نقل آمنة للمواطنين يتم فيها مراعاة آدمية الإنسان، إذ تتميز سيارات الفان عن التوك توك بالأمان وصغر الحجم وسهولة المرور فى الطرق الضيقة وزيادة عدد الحمولة التى تبلغ 7 ركاب.

وتابع محروس: تحميل سيارات الملاكى بنظام الأجرة يهدر على الدولة ملايين الجنيهات سنويًا، وبالتالى ضبط المنظومة يأتى أولا من تقنين وضع السيارات الحالية والعمل على تحديد خطوط السير لمنع تكدس السيارات.

استطلاع الرأي

العدد 213 حالياً بالأسواق