رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
رياضة

الهلال السعودي يصطدم بالترجي التونسي في «الديربي» العربي بمونديال الأندية

فريق الهلال السعودي
فريق الهلال السعودي

بطل آسيا يتسلح بكتيبة أوروبية.. وممثل أفريقيا يعانى من رحيل نجومه.. وفلامنجو البرازيلي ينتظر الفائز.

تنتظر الجماهير العربية، اليوم السبت، القمة العربية بين الهلال السعودى «بطل آسيا»، ونظيره الترجي التونسي «بطل أفريقيا» في ربع نهائى كأس العالم للأندية، التى يستضيفها استاد جاسم بن حمد بنادي السد في قطر، في تمام الرابعة عصرًا بتوقيت القاهرة.

ويستعد الهلال للظهور لأول مرة في مونديال للأندية، فعلى الرغم من تتويجه باللقب الآسيوى عام 2000، إلا أنه لم يشارك في المحفل العالمى بعد اختيار النصر بدلا منه لتمثيل المملكة بسبب حصوله على لقب كأس السوبر الآسيوى 1998.

ويعد ظهور الترجي في النسخة الحالية من مونديال الأندية هو الثالث له، حيث سبق وأن شارك مرتين أعوام 2011 و2018.

وكان الهلال تأهل للعب في مونديال الأندية بصفته بطلًا لدورى أبطال آسيا على حساب أوراوا الياباني، بينما الترجي التونسي صعد للمرة الثالثة في تاريخه بعد فوزه على الوداد المغربي في نهائي دوري أبطال أفريقيا 2019.

ويضرب الفائز من الهلال والترجي، موعدا مع فريق فلامنجو البرازيلى بطل كأس ليبرتادوريس، وذلك في الدور نصف النهائى لبطولة كأس العالم للأندية 2019.

ويتطلع الهلال بقيادة مدربه الروماني رازفان لوسيسكو لتحقيق الفوز، متسلحا بكتيبة من النجوم أبرزهم الفرنسي جوميز والإيطالي سیباستیان جيوفينكو ومحمد الشلهوب.

في المقابل، سيكون الظهور الثانى للمدرب التونسى معين الشعباني مع فريق «باب سويقة» في المونديال، ويسعى للذهاب بعيدا في هذه النسخة رغم رحيل عدد كبير من نجومه، أبرزهم يوسف بلايلي وغيلان الشعلالي وفرانك كوم وسعد بقير، الذين تركوا الفريق بداية الموسم.

وموقعة الهلال والترجي، ستكون الخامسة في تاريخ المواجهات العربية بكأس العالم للأندية، بعد أن ظهرت هذه المواجهات أعوام 2000 و2005 و2011 و2018، وشهدت المواجهات السابقة تفوق عرب آسيا على عرب أفريقيا، وذلك منذ أول «ديربى عربي» في النسخة الأولى عام 2000.

وكان أول لقاء عربى في مونديال الأندية في النسخة الأولى، حيث تقابل النصر السعودي مع الرجاء المغربى في دور المجموعات وتمكن العالمي «ممثل آسيا» من حسم المواجهة بنتيجة 4-3.

وفي نسخة 2005 تقابل اتحاد جدة السعودى مع الأهلى المصري، وفاز «العميد» بهدف دون رد من توقيع محمد نور، أما عام 2011 فشارك الترجى التونسى في البطولة لأول مرة، وتقابل مع السد القطرى وخسر بنتيجة 1-2، وفى نسخة 2018 تجددت المواجهات العربية في المونديال عندما شارك الترجى للمرة الثانية، وتقابل مع العين الإماراتي وخسر أمام الزعيم الإماراتى بثلاثية دون رد.

وفى مواجهة أخرى، يصطدم مونتيرى المكسيكى بفريق السد القطرى الذى صعد إلى الدور ربع النهائي، بعد الفوز الصعب الذي حققه على فريق هينجين سبورت المغمور في الأشواط الإضافية بنتيجة 1/3.

الهلال السعودي الترجي

استطلاع الرأي

العدد 222 حالياً بالأسواق