رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
رياضة

لجنة الأندية تشعل الصراع بين مرتضى منصور والخطيب.. والزمالك يتلاعب بسلاح المهاجرين

جريدة الزمان

الصراع بين الأهلى والزمالك، داخل وخارج المستطيل الأخضر، لا يمكن أن يتوقف ما دامت كرة القدم باقية، خاصة أن الأحمر والأبيض هما قطبا الكرة المصرية، فى ظل ما يمتلكانه من شعبية جارفة داخل وخارج البلاد، وكذلك البطولات المحلية والقارية التى حققها الشياطين الحمر وأبناء ميت عقبة.

ويستعد مرتضى منصور رئيس مجلس إدارة نادى الزمالك، لخوض تحدٍ جديد ضد غريمه محمود الخطيب، أسطورة النادى الأهلى والذى يتربع على عرش القلعة الحمراء فى الوقت الحالى كرئيس، بعدما ترددت أنباء عن نية "بيبو" للترشح لرئاسة لجنة الأندية.

واتفق مسئولو النادى الأهلى، على الدفع بمحمود الخطيب، رئيس مجلس إدارة القلعة الحمراء، للترشح على منصب رئيس لجنة الأندية، التى من المقرر تدشينها خلال الفترة المقبلة، بعد موافقة الجهات المعنية، لإدارة مصالح أندية الدورى الممتاز.

وتنص لائحة اتحاد الكرة المصرى الجديد، على تشكيل لجنة الأندية، وهو ما دفع مسئولو النادى الأهلى، لترشيح الخطيب لمنصب الرئيس، فى ظل ما يتمتع به أسطورة كرة القدم، من علاقة جيدة مع مؤسسات الدولة وكذلك الأندية، وهو ما يضمن فوز رئيس الأحمر بالمنصب الجديد.

ويسعى اتحاد الكرة إلى ترشيح كل من الأندية الثمانية عشر لمسابقة الدورى المصرى الممتاز، فرداً واحداً لدخول انتخابات لجنة الأندية، على أن يكون من بينهم 9 فى اللجنة "رئيس و8 أعضاء".

وفور وصول الأنباء غير المؤكدة بشكل رسمى حتى الآن، والتى تفيد بترشح محمود الخطيب على منصب الرئيس، شرع الغريم التقليدى نادى الزمالك فى إعداد منافس قوى لرئيس الأهلى، قبل فتح باب الترشح بشكل رسمى من جانب اتحاد الكرة.

وقالت مصادرنا المطلعة داخل مجلس إدارة نادى الزمالك، إن مرتضى منصور رئيس النادى الأبيض قرر الترشح لمنصب رئيس لجنة الأندية، والدخول فى تحدٍ ضد محمود الخطيب، على أن يحسم الصندوق الفائز من الطرفين.

وزاد المصدر فى تصريحاته لـ"الزمان" أن رئيس نادى الزمالك كلف أعضاء مجلس الإدارة بإعداد خطة تليق باسمه قبل الترشح لرئاسة اللجنة المقررة، من أجل ضمان الفوز بالرئاسة، خاصة أن الصراع سيكون شرسا بينه وبين رئيس النادى الأهلى فى ظل ما يتمتع به الطرفان من شبكة علاقات قوية مع أندية الدورى.

وسيعمل أحمد مرتضى منصور عضو مجلس إدارة نادى الزمالك، ونجل الرئيس المقرر ترشحه على المنصب، خلال الفترة المقبلة، على التواصل مع رؤساء الأندية لحسم أكبر عدد من الأصوات لصالح والده، بجانب التفاوض مع الداعمين عن طريق تقديم خدمات لهم داخل وخارج المستطيل الأخضر.

وسيحاول نجل مرتضى منصور استغلال عنصر الطيور المهاجرة من أجل إقناع الأندية بمساندة والده خلال انتخابات رئاسة لجنة الأندية، لضمان عدم تأثر تلك الفرق بإغراءات النادى الأهلى، خاصة أن محمود الخطيب يتمتع بشعبية كبيرة منذ أن كان لاعبًا.

ووفقًا لمصدرنا داخل الزمالك، فإن القلعة البيضاء قررت تسهيل مهمة اللاعبين المعارين للأندية الراغبة فى استمرارهم خلال الموسم الجديد، كنوع من أنواع الدعم لضمان مساندة مرتضى منصور خلال الانتخابات المقرر لها مستقبلًا.

ويملك نادى الزمالك مجموعة كبيرة من اللاعبين المعارين لمختلف أندية الدورى المصرى الممتاز، وهى النقطة التى سيلعب عليها أبناء ميت عقبة من أجل ضمان فوز مرتضى منصور برئاسة لجنة الأندية، ضد محمود الخطيب رئيس النادى الأهلى.

استطلاع الرأي

العدد 213 حالياً بالأسواق