رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
سياسة

برلماني يحذر المصريين من خطورة فيروس كورونا

جريدة الزمان

حذر النائب حاتم باشات، عضو مجلس النواب، المصريين من استمرار الاستهانة بمدى خطورة فيروس كورونا والاستهتار والتهاون به في ظل محاذير الحكومة والقطاع الصحى من أن المرحلة المقبلة ستكون ذورة تفشى كورونا بمصر، معتبرا أن الفترة القادمة وعلى الأخص الأسبوعين القادمين هى فترة الاختيار بشكل جاد.

واعتبر باشات، في بيان له اليوم، أن هناك سيناريوهين فقط للأيام القادمة، هو استمرار المواطنين في إقناع نفسهم أن الأمر بعيد، والإهمال والتعامل معه على أنه حرب أعصاب فقط وهذا يعنى إصابة الكثير الفترة المقبلة، وهو ما يلزم بأخذ الحذر منه لعدم الضغط أكثر على القطاع الصحى لدينا، أما السيناريو الثانى فيتمثل في تفهم خطورة الموقف الحالى ونشر الوعى بين المواطنين وكل فرد يسيطر على أسرته وهو ما تطبق في الصين، وجعل مقاطعة ووهان التى كانت هى المنبع تحتفل أنها خالية من الفيروس وأيضا كوريا الجنوبية.

ووجه باشات رسالة للشعب المصرى، قائلا: "دورك دلوقتى أنك تختار السيناريو المناسب ليك.. لو ليك أى سلطة أو صوتك مسموع.. وصل صوتك وعرف.. اللى حواليك أن المعركة عايزة كل شخص.. لو عندك حد لسه مقتنع أن الموضوع بعيد عنه وأنه الموضوع مش مستاهل كل ده أو أنه بعيد عننا.. فهمه أن الكلام ده مش حقيقى".

وتابع: نحن الآن في مرحلة اختبار حقيقى والدولة تنشر كافة أشكال التعريف بأعراض كورونا والإجراءات الاحترازية التى لا بد من اتباعها.. وكنا من شهور بنقول خليك في بيتك دلوقتى بنقولك البيت أو الموت، مؤكدا ضرورة الخروج فقط عند الضرورة القصوى بكل الاحتياطات المعروفة بحذافيرها وبدون أى تراخى.

وطالب باشات الجميع بضرورة الدعم المعنوى تجاه الفرق الطبية المنهكة في مستشفيات العزل وعدم التنمر ضدهم، مشددا أن الدولة وفرت 320 مستشفى تقدم خدمات علاجية لمرضى الكورونا غير العزل المنزلى للحالات البسيطة ومازال هناك مستشفيات كثيرة من المتوقع أن تتحول إلى عزل وتطبق حالة الطوارئ وتحول الفنادق لمستشفيات عزل نظرا لحالة الطوارئ التي تجعل الممتلكات العامة والخاصة تحت أمر الدولة وذلك حال تزايد الأعداد.

استطلاع الرأي

العدد 212 حالياً بالأسواق