رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
رياضة

ثورة الجماهير تهدد خطة الإسماعيلى لبيع باهر المحمدى

جريدة الزمان

شهدت الساعات القليلة الماضية، محاولات من جانب مجلس إدارة النادى الإسماعيلى، لإبرام صفقة قوية ببيع باهر المحمدى، كابتن الفريق الأول لكرة القدم بالنادى، إلى أحد الأندية التى تنافس فى الدورى الإماراتى، وذلك بمبلغ كبير، يحتاجه النادى من أجل التعامل مع الأزمات التى خلفها تفشى فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

ورغم إعلان إبراهيم عثمان رئيس مجلس إدارة النادى، فى أكثر من مناسبة عن عدم التفريط فى خدمات المحمدى، إلا أن الأيام الماضية، شهدت أزمة مالية طاحنة، بعد أن توقفت موارد النادى بسبب توقف النشاط الكروى، ولم يتم تحصيل أى مستحقات من عائدات الرعاية وبث المباريات وكذلك الموارد المالية الاعتيادية للنادى، وهو ما أدى إلى التفكير فى بيع اللاعب، خاصة أنه يرغب فى الرحيل، ولن يقدم أفضل ما لديه، خلال الفترة المقبلة، وبالتالى فإن رحيله سوف يسهم فى انتعاش خزينة النادى بمبلغ كبير، يمكن توظيفه لحل الأزمة الراهنة، وتأمين التعاقد مع عدد من اللاعبين المميزين لتدعيم صفوف الفريق خلال الموسم المقبل.

وفى المقابل، رفضت الجماهير فكرة بيع اللاعب، خاصة أنها على يقين بأن انتقاله إلى الدورى الإماراتى يعتبر محطة للعودة إلى الدورى المصرى من جديد، ولكن إلى النادى الأهلى، وهو ما ترفضه الجماهير بشدة، خاصة أن المحمدى أحد أصحاب الخبرات الكبيرة، إلى جانب صعوبة تعويضه بلاعب آخر.

وفى نفس الصدد رفضت الجماهير المحاولات التى يقوم بها وكيل اللاعب عبدالرحمن مجدى، لتسويقه، بعد أن فتح الباب أمام الأندية للتعاقد معه، وتأكيده بأنه مطلوب فى عدد من الفرق سواء داخل مصر أو خارجها، وترى الجماهير أن اللاعب لا غنى عنه خاصة أنه أحد أبرز لاعبى المنتخب الأولمبى، وأن مسألة بيعه لا يمكن أن تتم قبل دورة الألعاب الأولمبية التى سوف تسهم فى رفع قيمته السوقية بشكل كبير، وذلك فى حالة عدم قدرة النادى على الاحتفاظ بخدماته.

وكان النادى قد اضطر إلى تغيير موقفه من استكمال بطولة الدورى، وقرر العودة إلى التدريبات بعد أن واجه أزمة مالية كبيرة نتيجة توقف النشاط الكروى خلال الفترة الماضية.

آخر الأخبار

استطلاع الرأي

العدد 215حالياً بالأسواق