رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
تقارير

عقب اختفاء 8 فتيات.. «الإسكندرية» تعيش رعب تجارة الأعضاء البشرية من جديد

جريدة الزمان

منذ أيام قليلة قامت مديرية أمن الإسكندرية بالقبض على وفاء.ع، والتى عملت سمسارة لتجارة الأعضاء البشرية، حيث تقوم بخطف الأطفال وبيعهم للأجانب بقصد الإتجار فى الأعضاء البشرية، ويعاونها حوالى 12 رجلا وثلاث سيدات، حيث تم رصد الشبكة فى حى الإبراهيمية بالإسكندرية.

وأكد على. ع، أحد أهالى منطقة الإبراهيمية، أن المنطقة والعديد من المناطق بالإسكندرية كانت تعيش فى حالة رعب شديدة عقب اختفاء العديد من الفتيات والأطفال وخطفهم، إلى أن تم إلقاء القبض على شبكة وفاء وشهرتها وفاء اليتيمة وكشفت التحقيقات أنها كانت تتعامل مع الراغبين فى بيع أعضائهم مقابل مبلغ من المال، ويتم توفير الأعضاء المطلوبة للعملاء الراغبين فى الشراء.

ولفت إلى أنهم يقومون بتسهيل أى إجراءات أخرى ورقية لإنهاء الصفقة، فالقانون يشترط أن يكون المشترى من جنسية المتبرع نفسه فكانوا يقومون بتزوير أوراق تثبت ذلك لتسهيل إجراء الصفقة.

وصدر تقرير عام 2019 أن مصر استطاعت قيادة حملات موسعة على عيادات وقبضت على 45 شخصًا، بينهم أطباء وممرضات، وتم مصادرة ملايين الجنيهات وبالنسبة إلى كثيرين، تغطى الأرباح الطائلة على المخاطر.

بينما استكمل محمود سمير، "شاهد" أن من بين العاملين فى هذه الشبكة كان أطباء والذين يتقاضون الملايين من مشترى الأعضاء والكارثة أن البائع يوقع إقرارا بتحمله كافة العواقب الناجمة عن العملية وتبعيتها.

وأضاف، أن يكتفوا هؤلاء بهذا الأمر بل كان هناك ممرضون أيضاً يعملون معهم، كانت من ضمن تلك الممرضات "سناء متولى" إحدى أهالى منطقة الإبراهيمية وكانت تشارك فى صفقات تجارة الأعضاء.

وحالة من الرعب شاهدتها الإسكندرية قبل بدء عيد الأضحى بأيام هذا ما أكده محمد شوقى أحد أهالى منطقة سيدى بشر، حيث أكد أنه تم اختطاف ابنته منذ أسبوعين ولم تكن واقعة ابنته الأولى بل انتشر الأمر كثيراً منذ بداية الشهر، وعقب إلقاء القبض على وفاء اليتيمة تبين احتجاز ابنتى وكانت سوف تقوم بإجراء عملية بالتبرع بالكلية، ولكنه شاء القدر وتم إلقاء القبض على الشبكة قبل قتل ابنتى.

فى الشهر الماضى، تم إلقاء القبض على تشكيل عصابى، لاستقطاب المواطنين المتعثرين ماديا للتبرع بأعضائهم البشرية "الكلى" مقابل مبالغ مالية، وأكدت التحريات أن المتهمين يجبرون ضحاياهم على توقيع إيصالات أمانة لعدم إخلالهم بالاتفاق.

ومن خلال التحريات، تبين اشتراك 6 متهمين فى تكوين تشكيل عصابى تخصص نشاطه الإجرامى فى استقطاب المواطنين المتعثرين ماديا للتبرع بأعضائهم البشرية "الكلى" مقابل مبالغ مالية.

يقول سماسرة هذه التجارة، إنه نظرًا لما يتقاضونه من مبالغ طائلة مقابل الحصول على الأعضاء البشرية فيجب أن تكون بحالة جيدة من الناحية الصحية؛ لذا المستهدف من قبلهم لا بد أن يتمتع بصحة جيدة، حيث تخلو هذه الأعضاء المراد الحصول عليها من أى أمراض تقلل من فرص نجاح العملية الجراحية لنقلها.

وتشير التقارير الواردة من الداخل والخارج إلى أن أباطرة هذه التجارة يبحثون عن الأطفال وصغار السن لما يتمتعون به من نضَارة فى أعضائهم، ومن ثم تباع بأثمان غالية مقارنة بغيرها.

كما تم ضبط شبكة للإتجار بالأعضاء البشرية بمنطقة عين شمس، تضم 16 شخصًا من المتهمين والمتبرعين بأعضائهم البشرية.

كشفت تحقيقات النيابة العامة، عن استخدام المتهمين حيل لاستقطاب شباب من المحافظات والأقاليم، وإغرائهم بالحصول على مبالغ طائلة فى ساعات قليلة بدلاً من العمل الشاق والحصول على أجور زهيدة، وذلك مقابل إجراء عملية جراحية بسيطة لبيع كليته والحصول على مبلغ 15 ألف جنيه، ومن ثم يتمكن الشاب من شراء "توك توك" للعمل عليه أو أن يبدأ بمشروع خاص به يتمكن من خلال إثبات نفسه بالقاهرة وتأمين مستقبله.

استطلاع الرأي

العدد 223 حالياً بالأسواق