رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
خير أجناد الأرض

خريطة مركز قيادة الدولة الاستراتيجى بالعاصمة الإدارية

جريدة الزمان

تفقد الرئيس السيسى، أمس مقر مركز قيادة الدولة الاستراتيجى بالعاصمة الإدارية الجديدة، والذى تم إنشاؤه حديثاً بأحدث المواصفات العالمية تماشياً مع رؤية مصر المستقبلية، لأن تكون قوى إقليمية واعدة ورائدة لما يحقق تطلعات الشعب المصرى، لمستقبل أفضل على جميع المستويات بأحدث النظم العالمية، وهو ما يجعلنا فى مقدمة الدول القوية بوحدة شعبها وجنودها البواسل.

يعكس المركز مدى رؤية الدولة فى ربط جميع المؤسسات بهيكل واحد متصل فعليا لحظة بلحظة بالقيادة، مما ينعكس إيجابيا على كفاءة العمليات مقارنة بالسنوات السابقة، ناهيك عن أن تلك الخطوة تكشف مدى حرص القيادة الحالية على تطوير القدرات فى شتى المجالات ومواكبة التقدم العلمى والتقنى لتكون قادرة على الحفاظ على أمن الوطن وسلامة أراضيه.

وقال اللواء مهندس محمد مختار قنديل أحد أبطال نصر أكتوبر, إن مصر لديها رئيس لأول مرة يكون مؤهلا تأهيلا علميا سليما، لافتا إلى أن القيادة المصرية تتمتع بفكر سياسى استراتيجى عسكرى وينظر إلى المستقبل ويحاول حل مشاكل الحاضر.

وأشار إلى أن الرئيس السيسى ذهب ليتفقد المركز الاستراتيجى الجديد لقيادة الدولة, مؤكدا أنه لا يعتمد على تقارير مرسلة، ولكن برؤية العين لضمان الجودة وتحقيق النتائج المرجوة وهو ما يصب فى مصلحة الوطن، وحماية الأمن القومى فضلًا عن متابعة المتغيرات التى تحدث فى المنطقة ومواكبة تطوراتها.

وأضاف قنديل أن التطور الاقتصادى والتكنولوجى فى مصر غير مسبوق وسيكتب فى تاريخ الرئيس السيسى مثل محمد على, مشيرا إلى أن الدولة بكل مؤسساتها تحرص على تطوير قدراتها فى شتى المجالات ومواكبة التقدم العلمى والتقنى لتكون قادرة على الحفاظ على أمن الوطن وسلامة أراضيه.

وتابع أن المركز الاستراتيجى الجديد لقيادة الدولة المصرية مقام على مساحة 22 ألف فدان بالعاصمة الإدارية الجديدة، ويضم عددا من المراكز التى تضمن السيطرة والانسيابية فى إدارة كافة مؤسسات الدولة والاستعداد لمجابهة أية أزمات أو طوارئ مشيرا إلى أنه يوجد نوعان من التأمين للبنية التكنولوجية العالية؛ الأول تأمين من الجيش والآخر إلكترونى.

وقال اللواء نصر سالم، رئيس جهاز الاستطلاع الأسبق وأستاذ العلوم الاستراتيجية، إن مقر مركز قيادة الدولة الاستراتيجى بالعاصمة الإدارية الجديدة له أهمية كبيرة لمستقبل الدولة المصرية، مشيرا إلى أن مركز قيادة الدولة الاستراتيجى رسالة قلق لأعداء الوطن.

ولفت إلى أن ما يحدث فى العاصمة الجديدة هو بنية تكنولوجية مؤمنة وحديثة تربط الـ13 منطقة فى مركز قيادة الدولة الاستراتيجى، مؤكدا أن العاصمة الإدارية تعد اختلافا نوعيا فى أداء الحكومة وأن المركز يسهم فى تحليل البيانات لمساعدة صناع القرار.

ونوه إلى أن تخزين السلع الاستراتيجية بصورة إلكترونية سيحافظ على استقرار أسعار السلع، مضيفا أن البنية التكنولوجية تسهم فى الوصول إلى قرار سريع فى وقت قليل.

وتابع رئيس جهاز الاستطلاع الأسبق أنه لا يمكن الانطلاق للمستقبل ووضع مصر فى خريطة العالم المتقدم دون تطوير للبنية التكنولوجية التى تدار بها الدولة، مشيرا إلى أن العاصمة الإدارية الجديدة تعد اختلافا نوعيا فى أداء الحكومة.

استطلاع الرأي

العدد 232 حالياً بالأسواق