رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
منوعات

نظمها المركز الثقافي البريطاني بأول مائدة مستديرة لـ«مختبر الشهرة»..

ماريان عازر: مهارات التواصل العلمي هامة لتعزيز الانفتاح بين الفئات المختلفة

جريدة الزمان

قالت الدكتورة ماريان عازر، عضو مجلس النواب المصري، إنها تستخدم المهارات التي اكتسبتها من «مختبر الشهرة» في التواصل العلمي لتعزيز الحوار والانفتاح بين المتخصصين في العلم وغير المتخصصين.


جاء ذلك بكلمتها خلال أول مائدة مستديرة لبرنامج "مختبر الشهرة" ‘FameLab’ المخصص لوسائل الإعلام بتنظيم من المركز الثقافي البريطاني وحضور مديرة المجلس الثقافي البريطاني اليزابيث وايت، ورئيس برامج العلوم بالمجلس الثقافي البريطاني شيماء البنا، اقتداءً بمسابقة "مختبر الشهرة 'FameLab' باعتبارها أكبر مسابقة للتواصل العلمي.


وأكدت ماريان عازر، أهمية زيادة المشاركة العامة في المجالات المختلفة لتشمل المشاركة السياسية نظرًا لأن العلوم دائمًا ما تُقدّم للأشخاص المهتمين بها بالفعل.


شارك في الفعالية 5 من خريجي مسابقة "مختبر الشهرة" وهم: الدكتورة ماريان عازر، عضو مجلس النواب المصري، عبدالله عنان، مؤسس قناة شارع العلوم على اليوتيوب، محمد سليمان، مسؤول الاتصالات العلمية بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، طارق عبدالغني، باحث في برنامج نيوتن مشرف، ومدرس مساعد وطالب دكتوراه في جامعة نيو كاسل بالمملكة المتحدة، ومارينا جرجس، محلل مراقبة الجودة ومؤسس فريق "كيدز شتاين" "Kidzstein" لتوصيل العلوم للأطفال في المجتمعات المحرومة/ الأقل حظًا.

 

ومنذ عام 2007، دخل المجلس الثقافي البريطاني في شراكة مع مهرجان شلتنهام للعلوم لإدارة مسابقة توصيل العلوم "مختبر الشهرة" "FameLab"، مؤكدًا بقوة على مكانته كمنظمة ثقافية تعزز التواصل العلمي في مصر وحول العالم.

 

وقال طارق عبدالغني، إنه استغل بشكل واضح مهاراته في التواصل العلمي على أفضل وجه ونجح في الحصول على تمويل لبحث الدكتوراه من برنامج نيوتن مشرفة، وحاليًا، يشغل طارق منصب مُدرس مساعد في جامعة نيوكاسل في المملكة المتحدة ويستكمل دراسته للحصول على درجة الدكتوراه.

 


وشدد على وجود 3 ركائز ذات أهمية قصوى وهي "العلم والبحث والابتكار" حيث تمثل محركات رئيسية لجاذبية البلد في عيون الأشخاص في الخارج ويمكنها أيضًا تغيير وضع البلدان ومكانتها.

كما استغل عبدالله عنان، مهاراته الفعالة في توصيل

العلوم ليُقدمها للأشخاص بواسطة أشخاص حقيقيين يمكن للجمهور أن يرتبط بهم من خلال اللغة البسيطة والشائعة وخلق مساحة جديدة في مجال التعليم الترفيهي، مما أتاح الفرص للشباب المصريين الآخرين ذوي مهارات توصيل العلوم لزيادة فرص توظيفهم
بسبب المزاحمة في الوظائف العادية الأخرى.

 

وأوضح محمد سليمان تفاصيل ابتكار دور جديد قائم على التواصل العلمي بعد أن برع في مهارته خلال مسابقة مختبر الشهرة FameLab، حيث رُشِح محمد ليكون أول من يشغل وظيفة مسؤول الاتصالات العلمية في الجامعة الأمريكية بالقاهرة، ويعمل حاليًا على عدة مشاريع لكسر الحاجز بين العلم والمجتمع.


وأدركت مارينا جرجس أن مصلحة الطفل ذات أهمية قصوى، لذا أسست "فريق كيدز شتاين" الذي يمكنه توسيع نطاق توصيل العلوم ليشمل المزيد من الأشخاص غير العلميين في الحوار.

وأبرزت مارينا موضوعات مثل الجائحة وتغير المناخ تلك الاتجاهات وسلطت الضوء على التحديات التي يمكن للشباب المصري التغلب عليها والإمكانات الجديدة التي يمكنهم تحقيقها.

وفي 13 مارس 2021، ستُعقد الدورة الثانية عشرة من مسابقة "مختبر الشهرة" "FameLab"، حيث سيستخدم 7 متسابقين مصريين في التصفيات النهائية مهاراتهم في توصيل العلوم في محاولة لشرح المفاهيم العلمية التي اختاروه. سيُتاح للمشاركين 3 دقائق لنيل إعجاب لجنة التحكيم والجمهور بحديث علمي يتفوق في محتواه ووضوحه وجاذبيته.

استطلاع الرأي

العدد 253 حالياً بالأسواق
316242