رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
حوادث

مقتل معلمة أزهرية على يد سائق

جريدة الزمان

تواصل النيابة العامة بأكتوبر التحقيقات حول مقتل مدرسة أزهرية على يد سائق بسبب خلافات مالية.

وكشفت التحقيقات الأولية أن المجنى عليها كانت ميسورة الحال، مشيرة إلى أنها كانت تعطف على المتهم وتراعى ضيقته المالية حتى إنها كانت تعطى لأبنائه دروسا بالمجان نظرا لظروفهم المادية.

وأضافت التحقيقات، أن المتهم استغل طيبة المجنى عليها وحالتها المتيسرة وبدأ في جذب استعطافها وبالفعل نجح، وبدأت المجنى عليها تعطيه الأموال وقبل تنفيذ جريمته قامت المجنى عليها بإعطائه مبلغ مالى ٥٠٠٠ جنيه، لأنه اخبرها أانه يمر بضايقة مالية ولديه ديون.

وأضافت التحقيقات، أن المتهم ازداد طمعه وقرر سرقتها، حتى يوم تنفيذ الجريمة.

وأقر المتهم بتفاصيل جريمته قائلا:"وقفت جمبي وجمب عيالى ومكنتش عايز اقتلها، لكن الشيطان غوانى"، مشيرًا إلى انه توجه إلى منزلها بزعم سرقتها فقط لكنه خشي أن تفضحه فقام ببطحها بحجر ٣ مرات على رأسها حتى فقدت النطق.

وكان بلاغ قد ورد لقسم حدائق أكتوبر بأمن الجيزة بالعثور على جثة مدرسة سن37 بشقتها بدائرة القسم.

توصلت تحريات فريق البحث المُشكل برئاسة قطاع الأمن العام وبمشاركة مفتشى القطاع وضباط الإدارة العامة لمباحث الجيزة إلى أن وراء ارتكاب الواقعة سائق 44 سنة مقيم بذات الناحية.

عقب تقنين الإجراءات تم استهدافه بمأمورية برئاسة قطاع الأمن العام أسفرت عن ضبطه وبمواجهته اعترف بقتل المجنى عليها.

وأوضح أنه يعرف المجنى عليها حيث كانت تعطي دروسا خصوصية لنجله وعلم أنها ميسورة الحال وأقرضته مبالغ مالية من قبل فعقد العزم على قتلها بنية السرقة.

وفى سبيل تنفيذ مخططة قام بالتوجه لشقتها بإدعاء البحث عن مفاتيح تركها سهوًا أثناء إحضار طلبات لها في اليوم السابق ولدى قيامها بفتح الباب له باغتها بالضرب بحجر فسقطت على الأرض وظن أنها توفيت وبدء البحث عن مسروقات إلا أنه فوجئ بها تقوم بفتح باب الشقة والإستغاثة بالجيران فقام بجذبها لداخل الشقة وتعدى عليها بالضرب بالحجر مرة أُخرى فأودى بحياتها ولاذ بالهرب.

استطلاع الرأي

العدد 268 حالياً بالأسواق