سحر البشر والأمكنة في معرض الفنان عبد العزيز السماحي بالأوبراآمنة: بدء تطبيق المعايير الدولية لإدارة المؤسسات التدريبية بمركز التنمية المحلية بسقارة ISO 21001:2018بحضور نانسي القاضي وعبد ربه.. الإسماعيلي يشارك في حفل افتتاح ستاد هيئة قناة السويس الجديدياسمينا العبد تنتظر عرض فيلمها فضل ونعمة وتستكمل تصوير مسلسلها الجديدوزير الرياضة ومحافظ بورسعيد يوقعان تدشين إستاد المصري الجديدرسميًا.. مهاجم الدراويش الجديد ينضم إلى منتخب توجومحافظ بورسعيد: استمرار أعمال تطوير ورصف الطرق الداخلية لمشروعات الإسكان بمدينة بورفؤادبالصور.. وزيرة الثقافة تفتتح الدورة الرابعة لملتقى أفلام المحاولة بقصر السينماعقب ”اجتماع عمان المزعوم”.. اتحاد الأطباء العرب: سيتم مقاضاة منتحلى الصفة والمزورينحقيقة سحب رجال المرور بطاقة صاحبة عربة مشروبات بأحد ميادين الإسكندريةشراكة ”مصرية” ”سعودية” ”يونانية” في الإنتاج والتوزيع.. و”هاشتاج جوزني” ضربة البدايةبعد غياب 20 سنة.. ”التاروت” يجمع رانيا يوسف وسمية الخشاب بعد مسلسل عائلة الحاج متولي
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

وا إسلاماه

هل هناك فرق بين صلاة القيام والتراويح؟.. الإفتاء تجيب

صلاة التراويح
صلاة التراويح

"ما الفرق بين صلاة القيام وصلاة التراويح وعدد ركعاتها وزمانها؟" سؤال ورد إلى دار الإفتاء المصرية، خلال بث مباشر أجرته الدار اليوم الثلاثاء عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، وأجاب على السؤال الدكتور محمد عبد السميع أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية.

وقال الدكتور محمد عبد السميع: "هما اسمان لمسمى واحد فصلاة القيام هي صلاة التراويح وعدد الركعات عند أهل السنة 20 ركعة وبعض المذاهب تقول يكفى 8 وأجازت دار الإفتاء كل ذلك ومن الفقهاء مثلا فقهاء المالكية يقولون 36 ركعة، وزمانها بداية من انتهاء صلاة العشاء وحتى صلاة الفجر".

وأجابت دار الإفتاء المصرية عبر موقعها الالكترونى في وقت سابق، على سؤال نصه: "ما هو حكم الشرع الحنيف في صلاة التراويح، وعدد ركعاتها؟ وهل صلاتها ثمان ركعات يترتب عليه إثم؟"، قائلة: " صلاةُ التراويح في رمضان سنةٌ مؤكدة، وهي سنة نبويةٌ في أصلها عُمَرِيَّةٌ في كيفيتها، بمعنى أن الأمة صارت على ما سَنَّه سيدُنا عمرُ رضي الله عنه مِن تجميع الناس على القيام في رمضان في جميع الليالي، وعلى عدد الركعات التي جمع الناسَ عليها على أُبَيِّ بنِ كَعب رضي الله عنه، وهي عشرون ركعةً مِن غير الوتر، وثلاث وعشرون ركعة بالوتر، وهذا ما عليه معتمَد المذاهب الفقهية الأربعة المتبوعة؛ فمن تركها فقد حُرِم أجرًا عظيمًا، ومَن زاد عليها فلا حرج عليه، ومَن نقص عنها فلا حرج عليه، إلا أن ذلك يُعَدُّ قيامَ ليلٍ، وليس سنةَ التراويح".