رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
حوادث

أبواليزيد شتلة.. شهيد العريش

الشهيد  أبواليزيد إبراهيم شتلة
الشهيد أبواليزيد إبراهيم شتلة

أرملته: الشهيد قضى 25 عاما فى الشرطة وطلب نقله لسيناء

النقيب أبواليزيد إبراهيم شتلة شهيد الواجب الوطنى، اسم لا يمكن للتاريخ أن ينساه أبدا، فكان بطلا، وقد استشهد حاملا سلاحه أثناء الدفاع عن أرض الوطن، استشهد فى إحدى وقائع التفجيرات بمدينة العريش، حيث استهدف الانفجار مدرعة بمنطقة سوق السمك بالعريش، مساء الخميس 28 يناير 2016، وهو أب لـ6 أبناء، وتذكر أسرته أنه قضى 25 عاما فى خدمة الوطن.. "الزمان" حاورت أرملة الشهيد لتروى لنا تفاصيل من حياة البطل الذى اشتهر بالقلب الطيب.

فى البداية أكدت ثناء محمد عبدالوهاب زوجة الشهيد النقيب أبواليزيد إبراهيم شتلة، قائلة: لدينا من الأبناء 6 هم "إبراهيم، وأسماء، وشيماء، ونورا، وإسماعيل، ومحمد"، وقد حرمنا الإرهابيون الخونة من حضن الأب وحنانه، غير أن عزاءنا الوحيد هو أن الشهيد البطل ذهب إلى ربه بعد أن عاش طوال حياته يتمنى الحصول على الشهادة.

وأضافت أرملة الشهيد قائلة: البطل كان يعمل أمين شرطة لأكثر من 25 عامًا، كان يصوم باستمرار أيام الاثنين والخميس، حتى عام 2008 كان مرتبه لا يتجاوز الـ500 جنيه، وأنا كافحت كثيرا لمساعدته فى تلبية مطالب أفراد الأسرة.. وفى آخر ترقية له كتب فى الرغبات محافظة شمال سيناء، لنيل الشهادة فى سبيل الله، وقبل سفره بأيام للعريش، زار والدته، وقال لها إنه سيرجع ملفوفا فى علم مصر، وطلب من والدته بعد استشهاده ألا يبكى عليه أحد، وكان بارا بوالدته، وكان بلا مجاملات أخلاق فوق العادة، وأنا مش مسامحة اللى حرمونا منه لحد آخر يوم فى عمرى، لأنه كان نور عينى، زملاؤه كلهم كانوا بيحبوه، تقريبا هو كان عارف إنه مش هيكمل فى الحياة، مكانش بيتكبر على حد، وكان حنين، كان كل حاجة حلوة فى حياتنا، كان فيه كل صفات الشهيد لأن للشهداء صفات طبعا، ونحن على يقين بأن الله عز وجل سينتقم من التكفيريين فى الدنيا والآخرة، وأقول لهم إن مصر هى الباقية وأنتم أيها الخونة والإرهابيون نهايتكم فى مزبلة التاريخ فى الدنيا وفى الآخرة فى نار جهنم.

وأوضحت أرملة الشهيد قائلة: ياريت المصريين يقدروا دماء الشهداء وتضحياتهم، ياريت يفتكروا اللى عملوه الشهداء حتى نصل لما نحن فيه الآن من استقرار فى البلد، أتمنى ألا تضيع دماء الشهداء هدر، وياريت المصريين يقدروا أسر الشهداء، يقدّروا أرملة الشهيد وأبناءه، ووالده ووالدته وأخواته، الأسرة اللى فيها شهيد أسرة محطّمة، فلازم الناس تقدر الموضوع ده بجد، والشعب المصرى لم ولن يستسلم للإرهابيين، الضباط مصممين إنهم يكملوا المشوار، ويتصدوا للإرهابيين، ومستمرون فى تقديم أرواحهم لتظل مصر بلد الأمن والأمان.

يذكر أن الشهيد أبواليزيد شتلة، كان من قوة شمال سيناء، استشهد فى تفجير بالعريش، حيث استهدف الانفجار مدرعة بمنطقة سوق السمك بالعريش، مساء الخميس 28 يناير 2016، وأسفر عن استشهاد النقيب أبواليزيد والنقيب محمد عادل السولية وإصابة 5 أفراد، وقد شيع أهالى قرية أبومشهور بمحافظة المنوفية جنازة الشهيد الملازم أول إبراهيم أبواليزيد شتلة من قوة شمال سيناء، وكانت جنازة مهيبة.

استطلاع الرأي

العدد 267 حالياً بالأسواق