رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
سياسة

مشروعات بملايين.. تفاصيل زيارة وفد محلية النواب لمحافظة دمياط

جريدة الزمان

أعلنت الدكتورة منال عوض محافظ دمياط، تفاصيل المشروعات القومية والتنموية وإنجازات المحافظة، وذلك خلال استقبالها وفد لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، برئاسة المهندس أحمد السجيني، وبحضور أعضاء مجلسي النواب والشيوخ عن محافظة دمياط.

 

وأكدت محافظ دمياط، أن كثافة الفصول قليلة في دمياط، وتتراوح من 30 إلى 50 طالبا في الفصل، وأن عدد مشروعات قطاع التعليم 110 مشاريع بتكلفة 350 مليون جنيه، مستطردة: “حصلنا في دمياط على جائزة وعضوية اليونسكو في قطاع التعليم”.

 

واستعرضت الدكتورة منال عوض المشروعات السكنية، بتكلفة 545 مليون جنيه، موضحة أنه يوجد في المحافظة 87 مشروع إسكان اجتماعي، وتم تخصيص مساحة 17 فدانا في شطا للإسكان الاجتماعي بقرار من مجلس الوزراء، وبمساعدة النائب ضياء داود، في ظل التعاون بين النواب والسلطة التنفيذية

 

كما عرضت محافظ دمياط مشروعات مياه الشرب، وعددها 10 مشروعات بتكلفة 805 ملايين جنيه، وأشارت إلى أن هناك 12 قرية في دمياط سيتم توصيل الصرف الصحي إليها في إطار مبادرة “حياة كريمة”، وتتبقى قريتان فقط، سيتم تنفيذهما بعد الانتهاء من هذه القرى، موضحة أن تكلفة مشروعات الصرف الصحي 2 مليار و720 مليون جنيه.

 

وحول مشروعات قطاع الصحة، كشفت محافظ دمياط أن عددها 26 مشروعا بتكلفة 340 مليون جنيه، كما أن هناك 31 مشروعا بتكلفة 165 مليون جنيه في قطاع الشباب والرياضة.

 

كما استعرضت محافظ دمياط مشروعات الطرق والتنسيق الحضاري، بتكلفة 355 مليون جنيه، قائلة: “طرحنا طرقا بمبلغ 23 مليون جنيه، وجار طرح 5 طرق بتكلفة 20 مليون، وتم الانتهاء من رد الشيء لأصله، ويتم توفير الإنارة، وعمل بلاعات للأمطار، وتكلفة مشروعات الطرق والإنارة 268 مليون جنيه”.

 

وأكدت الدكتورة منال عوض أن هناك تكلفة بمبلغ 343 مليون جنيه، مخصصة لتطوير المناطق العشوائية، مشيرة إلى أن المحافظة انتهت من المناطق غير الآمنة، بتكلفة 85 مليونا، أما المناطق غير المخططة، فهي بتكلفة 285 مليون جنيه، وتم البدء فيها لرفع كفاءة وإنارة ورصف طرق وشبكات مرافق.

 

وفيما يتعلق بتطوير الأسواق العشوائية، قالت محافظ دمياط إن دمياط فيها سوق لكل مدينة، وتخصص تكلفة 109 ملايين، منها 100 مليون لتطوير أسواق عشوائية، و9 ملايين لرفع الكفاءة، أما في قطاع الثقافة، تم تطوير مكتبة مصر العامة، علي أحدث طراز بتكلفة 13 مليونا.


وتابعت: “بالنسبة لصناعة الأثاث، لدينا مشروع كبير جدا وهو مدينة دمياط للأثاث، التي افتتحها الرئيس عبد الفتاح السيسي، ونقوم بمساعدة العاملين في هذا المجال، وعمل معارض لهم، فتم عمل 13 معرضا في محافظات مختلفة، وبالنسبة لتطوير المواقف، لدينا موقف شطا، رفع كفاءة بمبلغ 3.5 مليون، وموقف عزب النهضة، رفع كفاءة بتكلفة 4.5 مليون جنيه، وكذلك هناك مشروع إنشاء المجزر الآلي والمحجر الصحي وكوكر علي مساحة 12 فدانا”.

 

وأشارت محافظ دمياط، إلى المشاركة المجتمعية لتنفيذ بعض المشروعات، من تأهيل منازل ومشروع المدينة الملونة، ومنحة لإنشاء مدرسة ومشروعات أخري، ومشروع التنمية المصرية المتكاملة، ومنحة لتطوير شارع 51، وأنه بالمشاركة المجتمعية تم تغيير بوابات رأس البر وأصبحت كلها الكترونية.

 

وطلبت لجنة الإدارة المحلية بالبرلمان مساعدة المحافظة في تنفيذ المشروعات المستقبلية، ومنها تطوير ممشى كورنيش البحر بمدينة رأس البر لأن تكلفته كبيرة، كما تحدثت عن تنفيذ المبادرات الرئاسية في ملف الصحة، ووجود القوافل الطبية في كل القرى.

 

وأكدت أن المحافظة تخطط لإنشاء منطقة حرة جديدة في دمياط، بمساحة 180 فدانا، وسيتم العرض على رئيس الجمهورية.

 

وخلال اللقاء، عرضت المحافظة فيلما تسجيليا عن المشروعات المنفذة التي يتم تنفيذه.

 

ومن جهته، أكد المهندس أحمد السجيني رئيس لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، أن الزيارات الميدانية للمحافظات، تأتي من خلال طلبات الإحاطة وتقارير الجهاز المركزي للمحاسبات، وموازنات المحافظات التي تناقشها اللجنة.

 

وأوضح المهندس أحمد السجيني، أن هناك قضايا تريد اللجنة إبرازها للمواطنين، ومشروعات التطوير التي تتم، وأن التطوير ليس فقط في العاصمة الإدارية، ولكن في المحافظات أيضا، ورصد الإيجابيات، والتعرف علي احتياجات المحافظة ومشكلاتها، ثم يتم وضع توصيات تكون بمثابة خارطة طريق.

 

وقال رئيس لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب: "لم أر موضوع المدينة الملونة بمدينة عزبة البرج، في أي مدينة أخرى، والحفلات العالمية بتتعمل في مدن ملونة بالشكل دا، هذا مثال لكيفية تحويل المحنة إلى منحة، هذا الموضوع يجب تعميمه في كل المحافظات".

 

وأضاف: “نحرص على عرض موضوع المنح والمشاركات المجتمعية والجداول الزمنية، فمن يطلع علي موازنات المحافظات يعلم أنه لا يمكن أن تلبي هذه المبالغ احتياجات المحافظة”.


وتساءل المهندس أحمد السجيني عن المشروعات المتعثرة بسبب عدم وجود أراض لتتم دراسة أي مكان تتوفر فيه أراضي ومحاولة توفير الأرض.  

 

فيما رحب الدكتور أسامة العبد وكيل لجنة الشئون الدينية بمجلس النواب، والنائب عن دمياط، بوفد لجنة الإدارة المحلية، مشيدا بما تقوم به المحافظ من جهود.


وقال: “مشكلتنا في عدم وجود ظهير صحراوي لدمياط، كلها متخللات موجودة في المحافظة، ودمياط بلد عاملة ولا يوجد عامل كسول، وكان لا بد أن يكون لدمياط ظهير صحراوي، ونتوسع في المشروعات، ودمياط تستحق أن ينظر كل وزير لمحافظة دمياط، تمتلك مقومات وتمتاز بجمال الطبيعة”.

 

وقال النائب محمد الحسيني، وكيل لجنة الإدارة المحلية: "كلجنة جايين نساعد ونشوف تجارب، ونشوف العمل على الأرض، ونتعرف علي مشاكل واحتياجات محافظات دمياط، ونساعد في حلها، ونبحث كيفية دعمها، لأن دمياط محافظة واعدة".

 

وأضاف أن اللجنة ستتفقد المشروعات في دمياط على أرض الواقع، مشيدا بجهود الدكتورة منال عوض محافظ دمياط.

 

فيما قال النائب عمرو درويش أمين سر اللجنة وعضو تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين: “هذه أول زيارة ميدانية أشارك فيها، وزيارة اللجنة تكاملية، والمهم تصحيح المسار، ومهم وجود ملف متكامل، ندرس الملفات جيدا”.

استطلاع الرأي

العدد 268 حالياً بالأسواق