مواصلة جهود الأجهزة الأمنية بالقاهرة لمكافحة جرائم الإتجار فى المواد المخدرة) مواصلة الجهود الأمنية لتحقيق الأمن ومواجهة جميع أشكال الخروج عن القانون خلال 24 ساعة.. ضبط 182 قطعة سلاح و320 قضية مخدرات حملات أمنية لضبط حائزي ومتجري المواد المخدرة والأسلحة النارية بمديريات أمن أسيوط وأسوان ودمياط كشف ملابسات حدوث مشاجرة بين مزارعين بالمنيا ووفاة أحدهم ضبط طرفي مشاجرة بالبحيرة أسفرت عن وفاة أحد الأشخاص منافذ وزارة الزراعة تستقبل المواطنين لشراء احتياجاتهم من السلع والمنتجات الغذائية بأسعار مخفضة رفع ٦٦٥حالات إشغال طريق مخالف خلال حملات مكبرة بمركزى دمنهور وأبو حمص قسم المسالك البولية بطب جامعة قنا ينظم مؤتمره السنوي الرابع مارس المقبل بمدينة الغردقة نيابة عن رئيس مجلس الوزراء.. وزير الزراعة يلقي كلمة أمام المؤتمر الدولي الثلاثون للاتحاد العربي للأسمدة هيئة الكتاب تفتتح أول معارضها بجامعة الأزهر في أسيوط محافظ كفر الشيخ يتفقد أعمال إنشاء السوق الحضري المطور على مساحة 3000م٢
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

خارجي

إطلاق نار قرب مكتب التحقيقات الفيدرالى فى ولاية أوهايو الأمريكية

أعلنت الشرطة الأمريكية عن تبادل لإطلاق النار بين عناصر من الشرطة ومسلح قرب مكتب التحقيقات الفيدرالى فى ولاية أوهايو الأمريكية، حسبما ذكرت وسائل إعلام أمريكية.

يذكرأن، قالت قناة ABC News إن وكالات إنفاذ القانون الأمريكية تراقب عن كثب التهديدات الإلكترونية والخطاب الذى ظهر فى أعقاب مداهمة "إف بى أى" لمسكن ترامب فى مارالاجو بولاية فلوريدا هذا الأسبوع.

ونقلت القناة عن مصادر قولها، إن الوكالات تستعد أيضا لأعمال عنف محتملة يخشون حدوثها عند أو بالقرب من المظاهرات المؤيدة لترامب التى يدعو إليها بعض أنصاره.

وكان عملاء إف بى أى قد داهموا منزل ترامب فى فلوريدا فى إطار التحقيق فيما إذا كان الرئيس السابق قد أخذ بشكل غير مناسب وثائق رئاسية بعضها سرية عند مغادرته البيت الأبيض.

وفى أعقاب ذلك، دعا أنصار ترامب إلى احتجاجات عند مكاتب إف بى أى فى كاليفورنيا وواشنطن، بحسب رسائل إلكترونية قام بجمعها معهد الحوار الإستراتيجى، وهو مركز أبحاث يراقب التطرف وخطاب الكراهية.

ورصد المركز دعوة أحد أنصار ترامب لرفاقه من المحاربين القدامى والأمريكيين من كافة الأطياف فى واشنطن إلى الاحتجاج على إف بى أى، الذى أصبح خارج نطاق السيطرة، وتصرفاته ضد الرئيس ترامب، بينما دعا آخر رفاقه إلى الاحتجاج على طغيان المباحث الفيدرالية.

وقال جون كوهين، مسئول وزارة الأمن الداخلى السابق والمعلق حاليا فى قناة ABC إننا نواجه الآن موقفا أصبح فيها مسئولين حكوميين وعاملين بالإعلام يقلدون اللغة التى يستخدمها المتطرفون العنيفون، وقد أدى ذلك إلى مزيد من إثارة الوضع. والأسوأ من ذلك، كما يقول كوهين، هو أن هناك حديث عن مجموعة من نظريات المؤامرة فيما يتعلق بما كان الاإف بى أى يفعله فى مارالاجو، وعندما ينشر مسئولون سابقون، خاصمة ممن عملوا فى إنفاذ القانون، نظريات المؤامرة التى يعرفون أنها زائفة، فإن هذا ليس مجرد تصرف غير مسئول، ولكنه خطير.