رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

أخبار

د. محمود محيي الدين: إفريقيا بحاجة لأدوات تمويلية مبتكرة فى مجال العمل المناخي

أكد الدكتور محمود محيي الدين ، رائد المناخ للرئاسة المصرية لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة للتغير المناخيCOP27 ، على ضرورة وضع اطار مالى متكامل يسهم في تعزيز شراكات القطاع العام والخاص وتسريع وتيرة العمل المناخي

جاء ذلك خلال كلمته التي ألقاها بالمائدة الوزارية المستديرة حول التمويل بحضور السيد وزير الخارجية المصري سامح شكري ووزير خارجية الجابون مايكل موسى أدامو وعدد من الوزراء و ممثلي المجتمع المدني والقطاع الخاص والمنظمات الحكومية الدولية وذلك في إطار فعاليات أسبوع المناخ الأفريقي المنعقد بعاصمة الجابون ليبرفيل خلال الفترة من 29 أغسطس وحتى 2 سبتمبر.

وأبرز محيي الدين أهمية إيجاد أدوات تمويل مبتكرة مثل مبادلة الديون بالاستثمار في المناخ.

كما شارك رائد المناخ بجلسة أخرى خاصة بالدورة السابعة والعشرين لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة للتغير المناخي المزمع عقده بشرم الشيخ نوفمبر المقبل حيث ناقشت الجلسة أهمية هذه الدورة للقارة الافريقية بحضور السفير وائل أبو المجد الممثل الخاص لرئيس قمة المناخ COP27. وخلال كلمته ، أكد محيي الدين على ضرورة ايجاد مصادر تمويل إضافية جديدة حيث أن القارة الإفريقية بحاجة إلى منح واستثمارات أكثر من القروض للتعامل مع المشكلات التي تواجهها.

وفي السياق ذاته ، أشار محيي الدين إلى أن إفريقيا بحاجة إلى المزيد من المشاريع القابلة للاستثمار والتنفيذ وكذلك ربط المشاريع بالتمويل ، مؤكدا على ضرورة تحقيق التناغم بين العمل المناخي والتنموي .

كما أبرز محيي الدين أهم مخرجات المنتدى الاقليمي الخاص بافريقيا والذي عقد بأديس أبابا مطلع الشهرالجاري وأسفر عن 19 مشروعا واعدا حيث ناقش المنتدى أيضًا أطر السياسة العامة للاستثمارات المطلوبة في ستة مجالات حيوية: انتقال عادل للطاقة النظيفة، الأمن الغذائي ، سوق الكربون ، التحولات الرقمية ، الاقتصاد الأزرق و المياه والمدن.


وشارك محيي الدين بجلسة أخرى حول اعتبارات النوع الاجتماعي في الاستثمار المناخي ، موضحا أن النساء أكثر عرضة من الرجال للآثار السلبية لتغير المناخ وفقًا للأمم المتحدة ، فهن أكثر عرضة للوفاة من كارثة مناخية بنسبة 14 مرة.

وشارك محيي بجلسة أخرى حول آفاق التمويل والعمل المناخي الطموح. كما ألقى رائد المناخ كلمته بجلسة حول إدارة النفايات والاقتصاد الدائري حيث ناقشت الجلسة آليات التمويل الإبداعية للاقتصاد الدائري والإدارة المستدامة للنفايات فيما يتعلق بدور الحكومات المحلية والاقليمية والشركاء بما في ذلك المجتمع المدني ، والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة ، والقطاعات غير الرسمية ، والأوساط الأكاديمية.

الجدير بالذكر أن أسبوع المناخ الافريقي ينعقد بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة ومجموعة البنك الدولي والاتحاد الأفريقي والبنك الأفريقي للتنمية ولجنة الأمم المتحدة الاقتصادية لأفريقيا بحضور رئيس الجمهورية الجابونية "علي بونجو أونديمبا" ووزير الخارجية المصري سامح شكري ومجموعة من الوزراء وكبار المسئولين في الدول الإفريقية والأمم المتحدة المعنيين بموضوعات المناخ.