ضبط 15400 لتر بنزين وسولار بمحطات تمويل سيارات بالبحيرة لبيعهم بأزيد من التسعيرة وزير الري يتابع أعمال صيانة هويس قناطر إسنا الجديدة ، وتحديث أنظمة التشغيل والتحكم بالقنطرة رئيس مجلس النواب الأمريكي: سأضغط لاعتماد حزمة مساعدات لإسرائيل وأوكرانيا الأسبوع الحالي أمريكا وبريطانيا تشنان غارتين على أهداف للحوثيين بمحافظة تعز اليمنية بن فرحان يبحث مع بلينكن خطورة التصعيد بين إيران وإسرائيل ولي العهد السعودي ورئيس الوزراء العراقي يبحثان أعمال التصعيد العسكري الأخير في المنطقة روسيا: صمت الغرب عن الأسباب الجذرية للتصعيد في الشرق الأوسط غير مقبول الجيش الإسرائيلي: هجوم إيران غير مسبوق وقوبل بدفاع غير مسبوق الولايات المتحدة تحث إسرائيل على التفكير بعناية في مخاطر التصعيد مع إيران الطيار محمود القط: الهجوم الإيراني لم يؤثر على الملاحة الجوية بفضل كفاءة المراقبة الجوية المصرية خلاف في مجلس الحرب الإسرائيلي حول توقيت ونطاق الرد على إيران إندونيسيا: مقتل 14 شخصا على الأقل في انهيار أرضي
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

خارجي

رئيس الوزراء الإسرائيلي يصل ألمانيا وبرفقته ناجين من الهولوكوست

وصل رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد إلى برلين في زيارة يرافقه فيها عدد من الناجين من الهولوكوست.

وقال لابيد عقب وصوله ليل الاحد "عندما نزلنا من الطائرة معا على التراب الالماني، استقبلنا حرس الشرف العسكري الالماني، هذا انتصار لهم، ولي كابن لأحد الناجين من الهولوكوست ولنا كشعب وأمة. لن ننسى أبدا".

ومن المقرر أيضا خلال الزيارة، من بين أشياء أخرى، إجراء محادثات مع الرئيس الالماني فرانك فالتر شتاينماير والمستشار الالماني أولاف شولتس اليوم الاثنين.

وقال لابيد قبيل مغادرته -إسرائيل- إن الهدف من هذه الزيارة هو تنسيق المواقف في القضية النووية (الإيرانية) ووضع اللمسات الاخيرة على وثيقة عن التعاون الاستراتيجي والاقتصادي والتعاون المتعلق بالسياسة الأمنية، وهي الوثيقة التي ستوقع في برلين.

ومن المقرر أن يعقد مؤتمر صحفي مشترك بين لابيد وشولتس ظهر اليوم الاثنين.

وتعتبر ألمانيا واحدة من الدول التي تسعى إلى إحياء الاتفاقية النووية الدولية لعام 2015 مع إيران. وتريد إسرائيل منع إحياء الاتفاقية لأنها تشعر بالتهديد الوجودي من إيران كما تعتبر أن الاتفاقية غير كافية. وانسحبت الولايات المتحدة من الاتفاقية من جانب واحد في عام 2018 في عهد رئيسها في ذلك الوقت دونالد ترامب.

وكان قد تم الاتفاق على الاجتماع بين لابيد وشولتس خلال اتصال هاتفي جرى بينهما بعد التصريحات التي أدلى بها الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مؤتمر صحفي مع شولتس في برلين عن الهولوكوست (المحرقة) منتصف أغسطس الماضي، وأثارت غضبا.

ولم ينأى المستشار الالماني بنفسه بوضوح عن تلك التصريحات إلا في اليوم التالي. وانتقد الكثيرون ذلك على اعتبار أن الرد جاء متأخرا للغاية.