رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

خارجي

بوتين: روسيا والصين تدافعان بشكل مشترك عن إقامة نظام عالمى متعدد الأقطاب

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، أن تقوية الشراكة الروسية الصينية على خلفية الظروف الخارجية المتغيرة يشير إلى أن موسكو وبكين تسعيان لتحقيق أهداف مشتركة، وفقا لروسيا اليوم.

وأضاف فلاديمير بوتين، أن العالم يتغير بسرعة، لكن شيئا واحدا فقط لم يتغير الصداقة بين الصين وروسيا، علاقاتنا الطيبة والمعنى الكامل للكلمة علاقات شراكة استراتيجية شاملة، ونحن نواصل تعزيز هذه العلاقات، وأنه يمكن اعتبار الشراكة بين روسيا والصين شراكة نموذجية، مشيرا إلى الدور الرئيسي لترادف موسكو وبكين في الأمور الأمنية.

وأوضح الرئيس الروسى، أن روسيا والصين تدافعان بشكل مشترك عن إقامة نظام عالمي عادل وديمقراطي ومتعدد الأقطاب، مؤكدا أن محاولات وضع فكرة العالم أحادي القطب موضع التنفيذ اتخذت شكلا سيئا للغاية، وهو في الأساس لا يناسب غالبية الدول.

وأشاد الرئيس الروسي بنجاح تنفيذ الاتفاقيات الموقعة مع الصين ومنغوليا، ونمو حجم التجارة المتبادلة، متابعا: اليوم يمكننا التأكيد على أن كل هذه الاتفاقات يتم تنفيذها بنجاح تحقق نتائج ملموسة، موضحا أنه في عام 2015، تمت الموافقة على خطة لزيادة نطاق التعاون الشامل بين الدول الثلاث، وفي عام 2016، تمت الموافقة على مشروع إنشاء ممر اقتصادى يربط روسيا ومنغوليا والصين.

ودعا الرئيس الروسي ، الصين ومنغوليا للانتقال إلى منظومات دفع وطنية وتشجيع التعاون التجاري، متابعا: سيكون من المهم، حيثما أمكن ذلك، التحول إلى منظومات الدفع الوطنية، مثل نظام المراسلة لبنك المركزى الروسى ونظام المدفوعات عبر الحدود الصيني وهذا سيجعل من الممكن إجراء التسويات بين دولنا بقدر ما المستطاع، ويجب أيضا تشجيع التعاون الإضافي متعدد الأوجه بين دوائر الأعمال في روسيا والصين ومنغوليا بكل السبل، بما في ذلك في إطار التعاون بين الأقاليم وعبر الحدود.