رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

أخبار

ممثل حملة عبد السند يمامة لمناظرة التنسيقية: برنامج مرشحنا حدد وفق رؤى كثيرة متراكمة وبنظرة مستقبلية

قال النائب طارق عبد العزيز، عضو مجلس الشيوخ، ممثل حملة المرشح الرئاسي عبد السند يمامة، إن رؤية حزب الوفد في الانتخابات الرئاسية الحالية مختلفة عن باقي الرؤى، مشيرًا إلى أن حزب الوفد تأسس منذ 104 سنة، وهو ثاني أقدم حزب على مستوى العالم بعد حزب المؤتمر الهندي، وأنه الحزب الوحيد الذي مارس الحكم بإجماع الاغلبية، وكذلك المعارضة.
جاء ذلك خلال مشاركته في مناظرة تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، حول «قضايا المحور السياسي في برامج ورؤى مرشحي الرئاسة»، بالتزامن مع نهاية فترة الدعاية الانتخابية وبداية الصمت الانتخابي تمهيدًا لبدء تصويت المصريين في الخارج أيام 1 و2 و3 ديسمبر 2023.
وأضاف أن الحزب لديه رؤية تعالج الحياة السياسية وتعيدها لطبيعتها، مضيفًا أن البرنامج الانتخابي تم نشره في صحيفة الوفد الورقية، والتي تعتبر الجريدة الورقية الوحيدة التابعة لأحد الأحزاب ولم تتوقف أو تنقطع يومًا.
وأوضح عضو مجلس الشيوخ، أن برنامج المرشح الرئاسي عبدالسند يمامة، حدد وفق رؤى كثيرة متراكمة من القديم وبنظرة من المستقبل، وقام على إعداده أساتذة على أعلى مستوى من داخل وخارج الحزب، وأنه يوضح توضحيًا تفصيليًا عمل مرشحنا في المحاور الرئيسية المختلفة سواء كانت السياسي أو الاقتصادي أو المجتمعي، ويقوم على تفعيل المادة 5 من الدستور، وسنعمل على تقوية الأحزاب السياسية وتفعيل مشاركتها، ونهدف إلى إعادة تنظيم قانون الأحزاب السياسية، لأن هناك 108 حزب سياسي في مصر لا نعلم أسماء معظمها، مضيفًا أننا لدينا رؤية لوضع شروط لتأسيس الأحزاب، ووضعنا رؤيتنا في الحوار الوطني ولدينا رؤية لمشروع قانون الحكم المحلي فلا يصلح أن تكون مصر بلا مجالس شعبية.
وأكد ممثل حملة المرشح الرئاسي عبد السند يمامة، على أنه لا يوجد خلاف بين الـ 4 مرشحين للرئاسة علي إصدار قانون للمحليات، لأن لها دورًا مهمًا جدًا، فهي تراقب عمل التنفيذيين، مشيرًا إلى أننا نحتاج لإرادة حقيقية لوجود مجالس محلية، ولو لم يخض حزب الوفد الانتخابات كان سيكون لنا رأيًا آخر.
وقال إننا لا نستطيع أن ننكر تطور الدولة المصرية في السنوات السابقة، مضيفًا أن المرشح الرئاسي عبد السند يمامة لديه في برنامجه أربع محاور في كل محور تفصيلات كثيرة والمحور الاقتصادي له رؤية كاملة حول فكرة العمالة غير المنتظمة والتكافل الإجتماعي والمشروعات التنموية، كذلك ضرورة أن يتحول اقتصادنا من إستهلاكي إلى تنموي، من خلال وقف بيع المواد الخام والعمل على إدخالها في صناعات تحويلية ثم إعادة بيعها.
واختتم النائب طارق عبد العزيز، حديثه مناشدًا المصريين في الخارج بالنزول والمشاركة في الإنتخابات، قائلًا: "اطمئنوا على مصر وعلى أسركم وأموالكم.. مصر بخير وستظل بخير".
أدار الحوار خلال المناظرة، الإعلامي أحمد عبدالصمد، عضو التنسيقية، ويشارك في المناظرة، النائب أحمد مقلد، عضو مجلس النواب عن التنسيقية، ممثلًا لحملة المرشح الرئاسي عبد الفتاح السيسي، النائب طارق عبد العزيز، عضو مجلس الشيوخ، ممثلًا لحملة المرشح الرئاسي عبد السند يمامة، النائبة أميرة صابرة، عضو مجلس النواب عن التنسيقية، ممثلة لحملة المرشح الرئاسي فريد زهران، الدكتور زاهر الشقنقيري، ممثلًا لحملة المرشح الرئاسي حازم عمر.