رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

خارجي

أبو مازن: غزة جزء لا يتجزأ من فلسطين ونرفض مخططات فصلها

شدد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن، اليوم، على أن قطاع غزة "جزء لا يتجزأ" من الدولة الفلسطينية، ولا "يمكن القبول أو التعامل" مع مخططات سلطات إسرائيل لـ"فصله".

جاء ذلك خلال لقاء جمع عباس، الخميس، مع وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، بمقر الرئاسة بمدينة رام الله، في إطار زيارة يجريها الأخير إلى الشرق الأوسط، هي الثالثة من نوعها منذ اندلاع الحرب في 7 أكتوبر الماضي، وفق وكالة الأنباء الرسمية الفلسطينية "وفا".

وأكد عباس "ضرورة تثبيت وقف إطلاق النار الساري حاليا في قطاع غزة، وتحقيق وقف العدوان الاسرائيلي بشكل كامل، من أجل تجنيب المدنيين ويلات القصف والقتل الذي تقوم به آلة القتل الإسرائيلية".

وشدد أيضا على أهمية "مضاعفة المواد الإغاثية والطبية والغذائية وتوفير المياه والكهرباء والوقود بأسرع وقت ممكن".

وسلم عباس، الوزير الأمريكي ملفا كاملا حول "جرائم الاحتلال الإسرائيلي في غزة والضفة بما فيها القدس، من قتل وتدمير وجرائم التطهير العرقي وغيرها من الجرائم".

وطالب الرئيس الفلسطيني، بلينكن، "بإلزام حكومة الاحتلال بالوقف الفوري للإجراءات والانتهاكات بحق أسرانا وأبناء شعبنا".

وقال إن قطاع غزة "جزء لا يتجزأ من الدولة الفلسطينية، ولا "يمكن القبول أو التعامل مع مخططات سلطات إسرائيل في فصله".

وفي وقت سابق الخميس، وصل بلينكن، مدينة رام الله، بالضفة الغربية المحتلة، قادما من إسرائيل حيث عقد لقاءات مع مسئولين إسرائيليين لبحث تمديد الهدنة الإنسانية بين تل أبيب وحركة "حماس".

ودعا وزير الخارجية الأمريكي إسرائيل إلى اتخاذ التدابير اللازمة لمنع إلحاق أذى بالمدنيين في حربها على قطاع غزة، خلال لقائه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وأعضاء المجلس الوزاري الحربي بالقدس الغربية.