رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

خارجي

رئيس الاحتياط الأمريكي يرفض التوقعات بخفض أسعار الفائدة

رفض جيروم باول رئيس مجلس الاحتياط الاتحادي (البنك المركزي) الأمريكي، التوقعات المتزايدة في وول ستريت بتراجع أسعار الفائدة في النصف الأول من عام 2024، قائلا إنه سيتم التحرك بحذر مع ارتفاع تكاليف الإقراض إلى أعلى مستوى لها منذ 22 عاما مع الاحتفاظ بخيار لمزيد من الارتفاع ، حسبما أفادت وكالة بلومبرج للأنباء.

وقال باول اليوم الجمعة في أتلانتا: "سيكون من السابق لأوانه القول بثقة أننا حققنا موقفا محددا بما فيه الكفاية، أو للتكهن حول متى يمكن التخفيف من هذه السياسة".

وأضاف: "نحن مستعدون لتشديد السياسة بشكل أكبر إذا أصبح من المناسب القيام بذلك".

وأشار باول إلى أن مسئولي الاحتياط الاتحادي يتوقعون تثبيت أسعار الفائدة عندما يلتقون يومي 12-13 ديسمبر، ما يمنحهم المزيد من الوقت لتقييم الاقتصاد بعد رفع أسعار الفائدة بقوة من قرب الصفر في مارس 2022 إلى أكثر من 5% في يوليو.

وتسبب تباطؤ الاقتصاد الأمريكي وتراجع معدل التضخم في رفع التوقعات بين المستثمرين بأن البنك المركزي قد يبدأ في خفض أسعار الفائدة في أقرب وقت في مارس المقبل.