وزير التنمية المحلية يتلقى تقريراً حول متابعة جهود برنامج ” مشروعك ” منذ انطلاقه وحتى الآن محافظ الإسكندرية: معارض أهلا رمضان تتيح السلع الأساسية والاستراتيجية بأسعار تقل عن مثيلاتها بالسوق نائب محافظ البحيرة ومدير جمعية المحاربين القدماء وضحايا الحرب يكرمان أسر الشهداء ومصابي العمليات الحربية وزيرة البيئة ومحافظ القليوبية يضعان حجر أساس المدينة المتكاملة لمعالجة المخلفات بالعاشر من رمضان «المالية» تعلن موعد بدء صرف مرتبات فبراير 2024 للموظفين.. هل بالزيادة الجديدة؟ محافظ الغربية يشارك في احتفالية اليوبيل الذهبي لسيامة القمص أبانوب لويس بسمنود بلغت 9450.8 مليار جنيه.. 28.5% زيادة في أرصدة الودائع المصرفية لعام 2022/2023 ضبط كميات من المواد والأقراص المخدرة بحوزة عناصر إجرامية تقدر قيمتها بأكثر من 6 مليون جنيه «شاكر» يستقبل الوزير المفوض للطاقة بتنزانيا لبحث سبل الدعم والتعاون الثنائي دخول 40 مصابا فلسطينيا عبر ميناء رفح البري وزير الكهرباء يبحث مع رئيس شركة بريتيش بتروليام التعاون المشترك بمشروعات الطاقة المتجددة مصر أمام «العدل الدولية»: إسرائيل ترتكب أعمال غير شرعية في فلسطين باعتراف أمريكا
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

سياسة

النائبة آية مدني عن مبادرة إحياء الإنسانية: دعوة لإيقاظ ضمير العالم من غفلته


قالت النائبة آية مدني، عضو مجلس النواب عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، إن الفكرة الاساسية التي يقوم عليها منتدى شباب العالم هي ( السلام- والابداع- والتنمية) ومع ما يشهده العالم من نزاعات وحروب ومع وجود ازدواجية في المعايير، فما كان من منتدى شباب العالم إلى أن يطلق دعوة باعتباره منصة دولية معتمدة من لجنة التنمية المجتمعية التابعة للأمم المتحدة لمناقشة قضايا الشباب، لاحياء قيم الإنسانية.
وأضافت أن "مبادرة إحياء الإنسانية" هي بمثابة دعوة شبابية من مصر وسفرائها الدوليين المتمثليين في الشباب المشارك في فعاليات المنتدى في جميع نسخه من مختلف البلدان، لإيقاظ ضمير العالم من غفلته، وللتاكيد على أهمية الروح البشرية وأن البشر كلهم سواسية لا فرق بينهم في لون أو دين أو جنسية، والتاكيد أيضًا على أن ضحايا الحروب ليسوا أرقامًا وأنما أناس لديهم أحلام آمال وتطلعات يحلمون باليوم الذي يبنون فيه مستقبلهم ويعيشون فيه في أمان وسلام.
وأوضجت مدني أن النسخة الخامسة الاستثانية للمنتدى ناقشت موضوعات هامة وعلى رأسها تأثير الحروب على الأمن والسلم الدوليين مع تسليط الضوء على التحديات في تنفيذ القوانين الدولية، باللإضافة إلى مناقشة الدور الحيوي للقانون الدولي الإنساني في حماية المدنيين، ودور الشباب والمجتمع المدني في التثقيف والتوعية بحقوق المدنيين عالميًا، والحلول المستدامة لإنهاء الصراعات من خلال الوساطة والدبلوماسية الوقائية، فضلًا عن مناقشة سبل مكافحة استخدام المساعدات الإنسانية كأداة للتهجير القسري، إلى جانب مناقشة تأثير الحروب على التنمية الاقتصادية ،و طرق إلهام الشباب ليصبحوا فاعلين في التغيير ويدافعون عن السلام ويساهمون في التنمية الاقتصادية المستدامة في بلادهم.
وأكدت نائبة التنسيقية أن المنتدى سيحقق مكاسب كبيرة وسيكون قادرًا على تحويل المناقشات إلى واقع فعلي واحداث تغيير عالمي في نشر ثقافة السلام والتأكيد على اعلاء لغة الحوار، إلى جانب قدرته على تكوين رأي عام عالمي شبابي رافض للحروب والنزاعات وتوحيد الجهود الدولية والشبابية سواء كانت الجهود السياسية والاقتصادية والاجتماعية لمواجهة التحديات التي تحول دون ذلك، والذي سيكون له تأثير فعال في تصحيح المفاهيم في المجتمعات الغربية ونشر ضرورة أن يتم حماية ضحايا الحروب والنزاعات في كل مكان دون النظر لعرق أو جنس أو دين وتحقيق السلام والعدالة في دول العالم، كما يستطيع المنتدى أن يقدم الدعم الانساني بمختلف طرقه لضحايا الحروب والنزاعات.