رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

خارجي

باكستان وإيران بصدد استئناف العلاقات الدبلوماسية بعد الضربات الجوية القاتلة

أعلنت باكستان، اليوم الجمعة، أنها ستعيد العلاقات الدبلوماسية بشكل كامل مع إيران وسط موجة من الاتصالات الدبلوماسية من جانب القوى العالمية والإقليمية بعد أن شنت الدولتان المتجاورتان، السنية والشيعية، هجمات على مسلحين في أراضي كل منهما الأخرى.

وأيد مجلس الوزراء الباكستاني قرار لجنة الأمن القومي بوقف التصعيد مع إيران بعد الضربات المتبادلة هذا الأسبوع الأمر الذى أثار مخاوف من نشوب صراع آخر في المنطقة.

ونقل عن رئيس الوزراء أنوار الحق كاكر في بيان بعد اجتماع مجلس الوزراء قوله "من مصلحة البلدين اتخاذ خطوات لاستعادة العلاقة".

واستدعت باكستان يوم الأربعاء سفيرها من طهران وطلبت من المبعوث الإيراني مغادرة إسلام آباد، مما أدى إلى خفض مستوى العلاقات الدبلوماسية.

ولم يصدر رد فعل فوري من طهران، لكن وزير الخارجية الباكستاني قال إن إيران تريد أيضا وقف التصعيد، وذلك بعد إجراء محادثات هاتفية مع نظيره الإيراني.

قررت باكستان استعادة العلاقات أثناء إجراء مراجعة أمنية يوم الجمعة وسط دعوات عالمية للهدوء بعد يوم من شن الدولة ذات الأغلبية السنية ضربات جوية متبادلة ضد إيران التي يهيمن عليها الشيعة.