ضبط عدد من العناصر الإجرامية وبحوزتهم كميات من المواد المخدرة بقصد الاتجار حملات أمنية لضبط حائزى ومتجرى المواد المخدرة والأسلحة النارية والذخائر غير المرخصة وضبط المحكوم عليهم الهاربين خطوات التظلم على نتيجة الشهادة الإعدادية 2024 في الجيزة «فيزا» ترحب بـ 22 شركة ناشئة للانضمام للدفعة الثانية من برنامج تسريع التكنولوجيا المالية وزير الزراعة يبحث التعاون المشترك مع رئيس هيئة السلامة الغذائية والزراعية بدولة الإمارات العربية المتحدة محافظ الغربية يشهد الاجتماع الدورى لمجلس الجامعة التكنولوجية بسمنود السكرتير العام المساعد للبحيرة يتابع آخر مستجدات ملف تقنين أراضي أملاك الدولة والعقود الجاهزة بالوحدات المحلية محافظ بورسعيد يتفقد سير العمل داخل مصنع ” الفتح ” لمستلزمات الإضاءة و إنتاج أسلاك و كابلات الكهرباء 4 وزراء يوقعون عقود تنفيذ مصنع تدوير المخلفات الصلبة البلدية بمنطقة شبرامنت بالجيزة كوناتيه.. مهاجم إفريقي جديد على رادار الأهلي في الانتقالات الصيفية طرابزون التركي يحدد 8 ملايين يورو للتخلي عن تريزيجيه محافظ بورسعيد يتفقد الاستعدادات النهائية لافتتاح مجمع الصناعات الثالث للشباب جنوب بورسعيد
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

خارجي

ستولتنبرج: مساعدة الولايات المتحدة لأوكرانيا لم تأت متأخرة

قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) ينس ستولتنبرج، اليوم الأحد، إن موافقة مجلس النواب الأمريكي - بعد شهور من الجدل - على حزمة مساعدات عسكرية تبلغ قيمتها نحو 61 مليار دولار لأوكرانيا لم تأت متأخرة للغاية، لكن التأخير كانت له عواقب حقيقية. وأضاف ستولتنبرج لقناة "إم إس إن بي سي" الأمريكية: "لقد أصبح الأوكرانيون الآن أقل تسليحا منذ أربعة أشهر".

وذكر ستولتنبرج أن "الروس كان لديهم ذخيرة أكثر بكثير. واضطرت أوكرانيا إلى تقنين ذخيرتها".

وأضاف "لكن الأوان لم يفت بعد. لقد أظهر الأوكرانيون مهارة هائلة في الدفاع عن بلادهم. وكان مجلس النواب قد وافق، أمس السبت بعد جمود استمر شهورا، على حزمة المساعدات التي تبلغ قيمتها مليارات الدولارات بأغلبية ساحقة من الحزبين.

وشدد ستولتنبرج على أنه لا توجد حتى الآن خطط لإرسال قوات مقاتلة تابعة للناتو إلى أوكرانيا. ومع ذلك، يحق لشركاء الناتو مساعدة أوكرانيا.

وهذا لا يجعل من الناتو طرفا في الصراع. ورد ستولتنبرج عندما سئل عن تقرير موقع بوليتيكو بشأن نشر مستشارين عسكريين أمريكيين إضافيين في أوكرانيا، قائلا "لكن بالطبع لدي العديد من أعضاء الناتو رجال ونساء يرتدون الزي العسكري في السفارات، لتقديم المشورة".

وكان التقرير قد ذكر أن الولايات المتحدة تدرس إرسال مستشارين إضافيين إلى سفارتها في كييف.

وقال التقرير إن هؤلاء المستشارين لن يشاركوا في العمليات القتالية، لكنهم سيقدمون المشورة والدعم للحكومة الأوكرانية والجيش الأوكراني.

وردا على هذه المساعدات الأمريكية، قالت وزارة الخارجية الروسية أن الولايات المتحدة مستعدة لتزويد نظام كييف بالأسلحة "لدفعه إلى القتال حتى آخر أوكراني".

وأضافت أن "تصرفات الولايات المتحدة، باعتبارها طرفا فعليا في الصراع ستتلقى ردا حاسما، والبيت الأبيض لم يعد يراهن على النصر الأسطوري لنظام كييف، بل على حقيقة أن القوات المسلحة الأوكرانية ستصمد حتى انتخابات نوفمبر على الأقل، دون إفساد صورة الرئيس الأمريكي جو بايدن".

وتابعت أن هذه المساعدات لن تحدث تغييرا في مسار الحرب.