رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
وا إسلاماه

حكم من أكل أو شرب ناسيا في صيام التطوع .. تعرف على رد الإفتاء

جريدة الزمان

قال الشيخ أحمد وسام أمين الفتوى بدار الإفتاء أن هناك قاعدة فقهية تقول: " لا عبرة بالظن البين خطأه " أي ان الإنسان لو ظن شيئا معينا وتبين بعد ذلك أنه ظنا خاطئا فلا عبرة به .

وأضاف وسام خلال خدمة البث المباشر عبر صفحة دار الإفتاء ردا على سؤال شخص يقول: " نويت صيام نافلة فشربت بعد الفجر ظنا مني أنه لم يؤذن، ولكن اتضح بعد ذلك أنه أذن منذ دقائق ، فهل أكمل صومي؟ طبقا للقاعدة الفقهية فظنك ليس في محله وبالتالي فسد الصوم .

حكم الأكل والشرب سهوا في صيام النافلة
ومن جانبها قالت دار الإفتاء المصرية، إن من أكل ظنًا منه أن الفجر لم يطلع، ثم تبين له أن قد طلع، فقد فسد صومه.

وأضافت الإفتاء في إجابتها عن سؤال: «ما حكم من أكل أو شرب بعد طلوع الفجر دون أن يعلم بطلوعه؟»، أنه لا يصح صيامه وعليه القضاء وإمساك بقِيَّة اليوم؛ لِحُرْمة الشهر الكريم إذا كان في رمضان أما صيام النافلة فله أن يأكل ويشرب باقي اليوم ليس عليه شيء.

وأوضح الشيخ أحمد ممدوح مدير إدارة الأبحاث الشرعية بدار الإفتاء المصرية إن من ظن خطأ بعد استيقاظه من النوم أن الفجر لم يؤذن وشرب وبعد ذلك سمع إقامة الصلاة ليس عليه إثم عند الله تعالى لعدم القصد ولكنه سيقضى يوما آخر بعد انقضاء رمضان.

وأضاف خلال فتوى له مسجلة على موقع دار الإفتاء أن من نام طوال نهار رمضان ثم استيقظ قبل المغرب بلحظات فصومه صحيح ولا شيء عليه، أما من نام طوال النهار واستيقظ بعد المغرب بفترة صومه باطل وعليه القضاء.

حكم من أكل أو شرب ناسيا في صيام أحمد وسام أمين الفتوى بدار الإفتاء شهر رمضان الزمان

استطلاع الرأي

العدد 223 حالياً بالأسواق