رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
خير أجناد الأرض

الشرطة تؤمن المصريين فى احتفالات أعياد الميلاد ورأس السنة الجديدة

جريدة الزمان

استعدادات أمنية كبرى وحالة تأهب فى جميع المحافظات، أعلنتها وزارة الداخلية بإشراف اللواء محمود توفيق، وزير الداخلية، لتأمين المصريين خلال احتفالات أعياد الميلاد المجيد، ورأس السنة الميلادية المرتقبة خلال الأيام القليلة المقبلة، وكعادتها تسعى وزارة الداخلية بكافة قطاعاتها لتحقيق الأمن الكامل للمواطن المصرى، وهو ما يحدث عبر الخطط التأمينية التى تم وضعها بعناية شديدة من قبل القيادات الأمنية واعتمدها الوزير، وتعتمد الخطة على رفع حالة التأهب وتكثيف الانتشار الأمنى، وزيادة عدد الأكمنة الثابتة والمتحركة، والتأكيد على فحص جميع العناصر المشتبه فيها بالأكمنة الحدودية بين المحافظات وبعضها البعض، بالإضافة إلى مواصلة الجهود الأمنية فى مختلف المناطق لضبط العناصر الإجرامية والخارجين عن القانون، بالإضافة إلى تشديد الرقابة وتكثيف التواجد والانتشار الأمنى فى أماكن الاحتفالات بأعياد الميلاد، والكنائس والاستعانة بالبوابات الإلكترونية فى فحص العناصر المترددة على الكناس خلال فترة الاحتفالات.

وترفع الشرطة المصرية شعار أمن المصريين خلال احتفالات أعياد الميلاد مهمة قومية، ولا تراجع عن تحقيق الأمن للمواطن.

"الزمان"، تعرض بعض الإجراءات التأمينية التى أقرتها وزارة الداخلية للحفاظ على أرواح المصريين، وحماية المنشآت الهامة والحيوية من الأعمال التخريبية.

وفى إطار تنفيذ استراتيجية وزارة الداخلية واتخاذ الإجراءات والتدابير الأمنية اللازمة استعداداً لاستقبال احتفالات عيد الميلاد المجيد ورأس السنة الميلادية، واصلت جميع مديريات الأمن جهودها الأمنية لتفعيل الخطط اللازمة لتأمين الاحتفالات من خلال الانتشار الأمنى المُكثف بكافة المحاور والميادين والمنشآت الهامة ودور العبادة، للحفاظ على الأمن، والتعامل الفورى والتصدى الحاسم لأية أعمال تعكر صفو أجواء الاحتفالات.

وشملت الخطط الأمنية، تكثيف التواجد الأمنى، وتعيين الارتكازات الأمنية ونقاط ملاحظة الحالة، وتسيير الأطواق الأمنية، والدفع بقوات التدخل والانتشار السريع بكافة المحاور والطرق والشوارع والميادين والنطاقات الحيوية، كما تم الدفع بقوات بحثية وخدمات سرية، فضلاً عن الاستعانة بخدمات من الشرطة النسائية المشاركة فى عمليات الفحص والتأمين، كما تمت الاستعانة بعناصر من إدارة كلاب الأمن والحراسة لتفتيش مُحيط المنشآت وتمشيطها، والتواجد الميدانى لكافة المستويات الإشرافية لمتابعة تنفيذ الخطط الأمنية.

وتواصل وزارة الداخلية تأكيدها على مواصلة الجهود لتوفير مناخ آمن ينعم فيه المواطنين بأجواء الاحتفالات، وتهيب بالجميع الالتزام بتعليمات الأمن والتعاون مع رجال الشرطة لتنفيذ خطط التأمين بكل دقة وإتقان.

من جانبهما، تفقد اللواءان طارق حسونة، مساعد وزير الداخلية لمنطقة وسط الدلتا ومحمد ناجى مدير أمن المنوفية، الحالة الأمنية والمرورية وخدمات تأمين الكنائس والمنشآت الهامة والدينية والاقتصادية بدائرة قسم شبين الكوم ومدينة منوف للوقوف على مدى استعداد وجاهزية القوات للتعامل مع أية أعمال تلحق الأضرار بالأمن العام.

وتم التأكيد على رفع الروح المعنوية للضباط والأفراد، ومطالبتهم باليقظة التامة وشدة ملاحظة الحالة الأمنية، والإخطار الفورى عن أية ملحوظات والإلمام بالظروف الأمنية الراهنة ومراعاة الأمن الشخصى وتنفيذ الحرم الأمن ونقاط الفرز وتلافى أى سلبيات من شأنها أن تؤثر على الأمن العام.

كما طالبت القيادات الأمنية الضباط والأفراد، بحسن معاملة المواطنين وتطبيق القانون بكل حزم وحسم على جميع المخالفين ومراعاة حقوق الإنسان وخاصة ذوى الاحتياجات الخاصة وكبار السن.

أعلن اللواء جمال الرشيدى، مساعد وزير الداخلية لأمن القليوبية، أنه تم رفع حالة الاستنفار الأمنى بجميع مدن المحافظة، لمواجهة أية أعمال خارجة على القانون خلال احتفالات المواطنين بعيد الميلاد المجيد.

وأضاف اللواء الرشيدى، أنه تم وضع خطة أمنية محكمة لتأمين قرى ومدن المحافظة، والمواطنين، والتصدى لكافة محاولات الخروج عن الشرعية، مؤكدا على انتشار رجال الأمن، فى كافة أنحاء المحافظة، فضلا عن تشديد الرقابة والانتشار الأمنى لرجال الشرطة داخل الحدائق العامة والميادين وأماكن التجمعات التى تم الإعلان عن إجراء الاحتفالات بها.

وكشف مصدر أمنى، عن تكثيف التواجد الأمنى، بمناطق السجون بالقناطر الخيرية، وأبو زعبل، والطرق المؤدية إلى سجن المرج، فضلا عن تأمين كافة أقسام الشرطة، وزيادة قوات تأمين تلك المنشآت، وتكثيف التواجد الأمنى بمحيط المبانى الأثرية المهمة بمدن المحافظة، فيما تم تزويد مناطق التجمعات السكنية ومحطتى مترو الأنفاق، بشبرا الخيمة، وكلية الزراعة، بقوات شرطية لتأمينها، ودوريات متنقلة، مشددا على أنه يتم الاعتماد خلال الخطة الأمنية، على قوات التدخل السريع، لبث الطمأنينة لدى المواطن من خلال التواجد المستمر لقوات التدخل السريع بالشارع لتحقيق الانضباط ومكافحه الجريمة وضبط مرتكبيها.

وأوضح المصدر، أنه تم إنشاء غرفة عمليات بالمديرية لمتابعة الحالة الأمنية بالمحافظة، ورفع حالة الاستنفار القصوى وإلغاء جميع الأجازات لضباط وجنود الشرطة خلال الاحتفالات.

على جانب آخر، تواصل أجهزة الأمن حملاتها الموسعة بجميع المحافظات، لاستهداف صور الخروج عن القانون وحائزى الأسلحة النارية غير المرخصة التى تستخدم فى المشاجرات وأعمال العنف، واستهداف الهاربين من الأحكام القضائية بالتنسيق مع مديريات المختلفة، حيث تمكنت خلال 24 ساعة من "ضبط 206 قطع سلاح نارى، و255 قضية مخدرات، وتنفيذ 83134 حكما قضائيا متنوعا".

وتم ضبط 206 قطع سلاح نارى، بحوزة 192 متهما، حيث تم ضبط (16) بندقية آلية، و(48) بندقية خرطوش، و(16) طبنجة، و(126) "فرد محلى"، وطلقة مختلفة الأعيرة، و(275) قطعة سلاح أبيض.

كما واجهت أجهزة الأمن بوزارة الداخلية، قضية التسلل إلى الحدود المصرية، حيث تم ضبط نحو "10" متسللين أجانب بأسوان، بعد التخطيط مع شخصية أجنبية أخرى على تهريبهم عبر الدروب الصحراوية إلى داخل البلاد نظير مبالغ مالية، وتوصيلهم إلى الحدود الجنوبية للبلاد.

جاء ذلك فى إطار مكافحة جرائم التسلل بكافة صورها واتخاذ كافة الإجراءات الكفيلة بالمنع والحد من تلك الأنشطة الإجرامية وملاحقة ممارسـيها بالتنسيق والأجهزة المعـنية، وتكثيف الجهود لتحديد العناصر القائمة على عمليات الهجرة غير الشرعية والتسلل بطريقة غير مشروعة إلى داخل البلاد وتضييق الخناق عليهم والعمل على ضبطهم.

وأكدت تحريات ومعلومات فرع إدارة مكافحة جرائم الهجرة غير الشرعية بأسوان تواجد مجموعة من الأشخاص "يحملون جنسيات أجنبية مختلفة بمحطة قطار كلابشة، حيث أمكن ضبطهم، وتبين أنهم "10" أشخاص– يحملون جنسيات أجنبية.

على جانب آخر، لم تنس وزارة الداخلية، دورها الخدمى الذى اعتادت على تقديمه للمواطن المصرى، حيث قمت الإدارة العامة لـ "تصاريح العمل، والجوازات والهجرة والجنسية" بتفعيل إجراءات التسهيل والتيسير على المواطنين، فى إطار سياسة وزارة الداخلية الهادفة إلى مراعاة حقوق الإنسان والتيسير على المواطنين الراغبين فى الحصول على الخدمات والمستندات الشرطية، خاصةً كبار السن وذوى الإعاقة، حيث قامت إدارتى "تصاريح العمل، والجوازات والهجرة والجنسية" باتخاذ بعض الإجراءات اللازمة، التى من شأنها تسهيل وتيسير الخطوات الإدارية والتنظيمية بما يتماشى مع احترام حقوق الإنسان وصون كرامته، وذلك من خلال رصد الحالات الإنسانية بين المواطنين المترددين على كافة الأقسام التابعة للإدارتين بالمحافظات المختلفة، لتقديم كافة التسهيلات والتيسيرات.

واستقبلت أقسام الإدارة العامة لتصاريح العمل المختلفة عددًا من المواطنين، من الحالات المرضية والإنسانية وغيرها بمقرات الأقسام وخارجها، لتقديم كافة التسهيلات اللازمة لهم فى استخراج التصاريح الخاصة بهم.

وأكدت وزارة الداخلية على استمرار اتخاذ كافة الإجراءات التى من شأنها التسهيل والتيسير على المواطنين حال ترددهم على كافة المواقع الشرطية.

استطلاع الرأي

العدد 212 حالياً بالأسواق