رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
خارجي

رئيس الدبلوماسية الأوروبية: سنفكر في الإجراءات المناسبة إذا ضمت إسرائيل أجزاء من أراضِ الضفة

جريدة الزمان

عبر الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، أثناء لقاء عبر الفيديو، أجاب خلاله عن أسئلة وجهها له نواب من لجنتي الدفاع والأمن في البرلمان الأوروبي، اليوم الثلاثاء، عن تصميمه على العمل من أجل منع الاحتلال، من تنفيذ مخططاتها بشأن ضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة.

حيث قال بوريل: "إذا حدث الضم، سنفعل كل ما بوسعنا كي لا يحدث، يجب علينا التفكير في الإجراءات اللازم اتخاذها"، داعيا إلى عدم التكهن بما سيحدث في المستقبل.

أما بشأن خطوات بروكسل، حيال عملية الضم المحتملة، فقد أكد بوريل، للنواب الأوروبيين، أن 25 دولة من الدول الأعضاء وافقت على الإعلان الأوروبي الأخير، الذي يعتبر أن إسرائيل، ستكون مخالفة للقانون الدولي ولالتزاماتها، لو قامت بالفعل بضم أجزاء من أراضي الضفة الغربية المحتلة.

وكشف رئيس الدبلوماسية الأوروبية، عن معارضة كل من هنغاريا والنمسا، للموقف الأوروبي، إلا أنه أضاف: "على أي حال لدينا أغلبية تؤيد هذا الموقف".

واختتم بوريل، تعليقه بالتأكيد على أن التكتل الموحد، لا يزال يؤمن بأن حل الدولتين هو الطريق المناسب لتسوية الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وفي وقت سابق من اليوم، أكد رئيس الائتلاف الحكومي في إسرائيل، ميكي زوهار، أن إجراءات تشريع عملية فرض السيادة الإسرائيلية، على جميع المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة، ستبدأ مطلع شهر يوليو القادم.

رئيس الدبلوماسية الأوروبية بوريل الاحتلال الإسرائيلي ضم الضفة إسرائيل

استطلاع الرأي

العدد 212 حالياً بالأسواق