رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
خارجي

تحرك أمريكي عسكري ضد إيران.. عبور قاذفتين باتجاه الخليج العربي

جريدة الزمان

ذكرت تقارير صحفية دولية، إن قاذفتين أمريكيتين من طراز بوينج بي -52 ستراتوفورتريس، توجهتا للتحليق فوق الخليج العربي، فيما يبدو إنهما تقومان بجولة جوية كرسالة لإيران.

 

يأتي ذلك، في أعقاب كشف وسائل إعلام أمريكية عن سقوط صاروخين إيرانيين على بعد 100 ميل من حاملة الطائرات الأمريكية "نيميتز" في المحيط الهندي، تزامنا مع مناورات كانت تجريها قوات الحرس الثوري الإيراني شملت إطلاق صواريخ باليستية.

 

وأفادت شبكة "فوكس نيوز" الأمريكية، بأن الصواريخ الإيرانية سقطت "بشكل خطير" بالقرب من سفينة تجارية في المحيط الهندي، وعلى بعد 100 ميل من حاملة الطائرات "نيميتز" الهجومية. وقالت التقارير، إن هذه هي المرة الخامسة في الأشهر الأخيرة التي شوهدت فيها طائرات أمريكية من هذا الطراز تمر في المنطقة.وقبل ساعات، شدد وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان على أهمية الترتيب لعودة إيران والولايات المتحدة للاتفاق النووي، مشيرًا إلى أن طهران تعمل على بناء قدرات نووية.

 

وفي مقابلة مع صحيفة "جورنال دو ديمانش"، قال جان إيف لودريان إن إيران بصدد بناء قدراتها في مجال التسلح النووي، وإنه من الضروري أن تعود طهران وواشنطن إلى الاتفاق النووي الموقع في 2015.واعتبر أن ثمة حاجة أيضا لإجراء محادثات صعبة بشأن برنامج إيران للصواريخ الباليستية وأنشطتها الإقليمية لكن في ظل إجراء الانتخابات الرئاسية الإيرانية في يونيو، بدأ الوقت ينفد، بحسب "رويترز".وتأتي تصريحات الوزير الفرنسي في ظل تصاعد التوترات في العلاقات الأمريكية الإيرانية على إثر التهديدات الإعلامية المتبادلة، والتلويح الأمريكي بإمكانية القيام بتوجيه ضربة عسكرية لطهران في المستقبل القريب.

 

 

الجدير بالذكر أن إيران بدأت مؤخرا تخصيب اليورانيوم بدرجة نقاء 20 بالمئة في منشأة فوردرو النووية تحت الأرض، وهو مستوى كانت قد بلغته قبل إبرام الاتفاق مع قوى عالمية لاحتواء طموحاتها النووية، الأمر الذي دفع الاتحاد الأوروبي لمطالبتها بالعدول عن هذه الخطوة.وكان البرلمان الإيراني قد صوت لصالح إلزام الحكومة برفع نسبة تخصيب اليورانيوم، في تطور جديد يلي قرار إيران السابق بتخفيف التزاماتها ضمن الاتفاق النووي لعام 2015 ردًا على الانسحاب الأمريكي منه عام 2018.

بوينج بي الخليج العربي إيران. نميتز

استطلاع الرأي

العدد 245 حالياً بالأسواق
316242