رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
خارجي

إسرائيل: السفينة التي لوثت شواطئ البلاد ملك لعائلة سورية

جريدة الزمان

قدمت شركة «بلاك كيوب» للتحقيق، معلومات لوزارة حماية البيئة الإسرائيلية، تفيد بأن الناقلة «إميرالد»، المشتبه بها في تسريب النفط قبالة سواحل إسرائيل، مملوكة لعائلة ملاح السورية.

وأفاد الإعلام الإسرائيلي، أنه اتضح من المعلومات التي قدمتها شركة «بلاك كيوب»، إلى وزارة حماية البيئة الإسرائيلية أن الناقلة «إميرالد»، مملوكة لشركة تدعى «أوريكس شيبينغ»، وعنوانها المسجل في بيريوس، في اليونان، وهي شركة مملوكة لعائلة ملاح السورية، وفقا لـ«i24».

وكشفت المعلومات الواردة من الشركة أيضا أن السفن المملوكة لشركة «أوريكس شيبينغ» مؤمنة لدى The Islamic P&I Club، وهي شركة تأمين معروفة على أنها الشركة الوحيدة في العالم التي تؤمن السفن الإيرانية.

وأشارت الشركة إلى أن مجموعة الملاح، تمتلك عدة شركات وهمية مسجلة في جزر مارشال وبنما، وحتى شركة بريطانية، وكلها مسجلة على نفس العنوان في بيرايوس اليوناني.

وكانت وزارة حماية البيئة الإسرائيلية، أعلنت أن الحكومة أرسلت وفدا من المحققين إلى اليونان لفحص سفينة يشتبه بأنها تسببت في تسرب نفطي غطى مناطق واسعة من سواحل إسرائيل بالقطران.

ومنذ الـ11 من فبراير الماضي، تبحث إسرائيل عن مصدر محتمل لهذا التسريب النفطي، الذي وقع من سفينة كانت تمر على بعد 50 كيلومترا من الشاطئ، فيما وصفته جماعات معنية بحماية البيئة بأنه كارثة للحياة البرية.

شركة تحقيق إسرائيلية شواطئ إسرائيل عائلة سورية تسريب النفط

استطلاع الرأي

العدد 268 حالياً بالأسواق