رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
خير أجناد الأرض

القوات المسلحة تكثف جهودها للارتقاء بجنودها تزامنا مع شهر رمضان المعظم

جريدة الزمان

اللواء علي الحفظي: القوات المسلحة لا تدخر جهد في الارتقاء بمؤسساتها وإداراتها وهيئاتها.

اللواء محمد رشاد: التدريبات المشتركة رسالة واضحة لأثيوبيا بأننا قادرين الإطاحة بأي شيء يعيق وصول المياه إلينا

أقبل شهر رمضان الفضيل وأقبلت معه ذكرى انتصارات الشعب المصري، لذا شمرت القوات المسلحة المصرية عن ساعديها، وكثفت جهودها للارتقاء بكفاءة الجندي المصري، حيث شهد مؤخرا الفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة المرحلة الرئيسية للمشروع التدريبى " الفاتح - 2021 " والذى تنفذه إحدى وحدات المنطقة الجنوبية العسكرية بالتعاون مع الأفرع الرئيسية للقوات المسلحة، حيث استمر لعدة أيام وذلك فى إطار الخطة السنوية للتدريب القتالى لتشكيلات ووحدات القوات المسلحة.

وقد تضمنت المرحلة الرئيسية للمشروع التدريبى عرض الإجراءات المنفذة أثناء مرحلة التحضير والتنظيم للمعركة والتحرك للتغلب على عناصر نطاق الأمن ودفع القوة الرئيسية لتحقيق المهام المخططة، وفي هذا الصدد يقول اللواء أركان حرب علي الحفظي محافظ شمال سيناء الأسبق والمسئول عن فرق الاستطلاع التي كانت تعمل خلف خطوط الجيش الإسرائيلي، إن القوات المسلحة لا تدخر جهد في الارتقاء بمؤسساتها وإداراتها وهيئاتها.

وأضاف "حفظي" في تصريح لـ"الزمان" أن الجيش المصري يعمل على تطهير جميع المناطق من العناصر الإرهابية والإجرامية، وبالنسبة للمشروع التدريبي "فاتح" فهو يهدف تطهير إحدى جزر البحر الأحمر وقرية حدودية من العناصر الإرهابية المتسلل، وتنفيذ رمايات غير نمطية بالذخيرة الحية، وهذا ما جاء واضحا في بيان المتحدث العسكري.

وأكد اللواء علي الحفظي أن مصر لا تكتفي بتدريبات محلية فقط أو بين عناصر جنودها، بل أيضا تقوم بالعديد من العمليات التدريبية المشتركة سواء كانت عابرة كما يحدث مع القوات البحرية أو منسق لها من قبل مثلما يحدث مع القوات الجوية والبرية، لافتا إلى أن مستوى الجندي المصري قد ظهر خلال المرحلة الراهنة وظهر ما وصل إليه من مهارات قتالية عالية ودقة فى تنفيذ المهام المخططة والطارئة بكفاءة عالية، حيث أنه ينقل الخبرة من مكان لآخر ويستفاد أيضا بخبرات الأماكن والدول التي يتعامل معها، وتلك سمة من سمات طبيعة العمل.

وقد ناقش رئيس أركان حرب القوات المسلحة عدد من القادة والضباط المشاركين بالمشروع فى أسلوب تنفيذهم للمهام المكلفين بها، وقام بفرض عدد من المواقف التكتيكية الطارئة للتأكد من قدرتهم على اتخاذ القرار السليم لمواجهـة التغيـرات الحادة والسريعة أثنـاء سير المعركة، والتقى بعدد من القادة والضباط وضباط الصف والصناع العسكريين وجنود المنطقة الجنوبية العسكرية واستمع لآرائهم واستفساراتهم وناقشهم فى كل ما يدور بأذهانهم فى مختلف الموضوعات المحلية والإقليمية والعالمية، مشيداً بما لمسه من فهم واعى وإدارك صحيح لكل ما يدور من أحداث ومتغيرات وتأثيرها على الأمن القومى المصرى.

كما شهد أيضا الفريق محمد فريد المرحلة الرئيسية للمشروع التكتيكى " جاسر - 5 " الذى تنفذه إحدى وحدات المنطقة الغربية العسكرية بجنود ذو جانبين فى إطار خطة التدريب القتالى لتشكيلات ووحدات القوات المسلحة، وفي هذا الصدد يقول اللواء محمد رشاد وكيل المخابرات العامة سابقًا، إن ذلك المشروع تضمن العديد من الآليات والمراحل لإتمامه بدقة كبيرة، حيث يتم طرح وعرض الفكرة التى بنى عليها المشروع أولا، ومن ثم الإجراءات المنفذة أثناء مرحلة التحضير والتنظيم للمعركة ودفع القوات لتحقيق المهام المخططة.

وأضاف اللواء "رشاد" إن المشاريع التدريبية لا تتوقف أبدا بل يتم طرح العديد منها حتى يتم المحافظة على كفاء عناصر القوات المسلحة، وبشأن مشروع "جاسر 5" فقد تم تنفيذ باستخدام نظم ومقلدات الرماية "المايلز" لتحقيق الواقعية فى التدريب وتقييم مستوى العناصر المشاركة فى المشروع، وظهر خلال المشروع المستوى الراقى الذى وصلت إليه العناصر المشاركة من مهارات ميدانية وقتالية عالية وتنفيذ المهام المخططة والطارئة بكفاءة عالية.

وأشار إلى أن الجيش لا يكتفي بالتدريب بين عناصر جنوده بل يقوم بالتدريبات المشتركة أيضا مع الدول، والتدريبات التي يقوم بها جنودنا رسالة واضحة لأثيوبيا بأننا قادرين على الوصول إلى السد والإطاحة بأي شيء يعيق وصول المياه إلينا، ونحن نطلق على ذلك النوع من التدريبات معركة الأسلحة المشتركة، لأن هناك العديد من الأسلحة تشترك في هذا التدريب، وذلك مثلما حدث مؤخرا في التدريب الجوى المشترك المصرى السودانى " نسور النيل - 2" والذى استمرت فعالياته لعدة أيام بجمهورية السودان، بمشاركة عناصر من القوات الجوية والقوات الخاصة لكلا البلدين.

وأوضح اللواء محمد رشاد، أن تلك التدريبات تضمنت المرحلة تجهيز وإقلاع عدد من الطائرات المتعددة المهام والمروحيات لتنفيذ مهام الاعتراض والحماية الجوية للقوات، وتنفيذ عمليات الهجوم على أهداف العمق والدفاع عن الأهداف الحيوية، إلى جانب تنفيذ بعض المهام للقوات الخاصة لتصفية بؤرة إرهابية، وقد أظهر ختام فعاليات التدريب المستوى الراقى الذى وصلت إليه العناصر المشاركة فى التدريب، ثم قام رئيسا أركان البلدين بتكريم عدد من العناصر المتميزة أثناء التدريب.

جدير بالذكر أنه أثناء فعاليات التدريب عقد الفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة، والفريق أول ركن محمد عثمان الحسين لقاءاً ثنائياً تناول عدد من الموضوعات ذات الاهتمام المشترك والتحديات والتهديدات العسكرية والأمنية والتزامات وبرامج التعاون العسكرى خلال الفترة المقبلة، واتفق الجانبان على أهمية توظيف الخبرات المكتسبة من الأنشطة التدريبية لصالح تطوير المهام العملياتية.

القوات المسلحة الجيش المصري خير أجناد الأ{ض

آخر الأخبار

استطلاع الرأي

العدد 267 حالياً بالأسواق