رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
سياسة

وزير الأوقاف في خطبة الجمعة: مصر دولة لا تعرف سوى البناء والإعمار

جريدة الزمان

في إطار دور وزارة الأوقاف التنويري والتثقيفي ، ومحاربة الأفكار المتطرفة ، وغرس القيم الإيمانية والوطنية الصحيحة ، ألقى معالي أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف اليوم الجمعة 21/ 5/ 2021م خطبة الجمعة بمسجد "أبو شقة" بالشيخ زايد بمدينة السادس من أكتوبر بمحافظة الجيزة ، بحضور السيد اللواء/ أحمد راشد محافظ الجيزة ، ومعالي الدكتور/ محمد شاكر وزير الكهرباء ، ومعالي المهندس/ طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، وسيادة المستشار/ بهاء الدين أبو شقة وكيل أول مجلس الشيوخ ورئيس حزب الوفد ، والمستشار/ أحمد سعد وكيل أول مجلس النواب ، والأستاذ/ محمد أبو العينين وكيل مجلس النواب ، والدكتور/ السيد مسعد السيد مدير مديرية أوقاف الجيزة ، وعدد من السادة أعضاء مجلسي النواب والشيوخ بمحافظة الجيزة ، وعدد من القيادات الأمنية والشعبية بالمحافظة ، وبمراعاة الضوابط الاحترازية والإجراءات الوقائية والتباعد الاجتماعي.
وفي بداية خطبته أكد معاليه على أن كف الأذى عن الناس صدقة حيث يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم) : " تَكُفُّ شَرَّكَ عَنِ النَّاسِ فإنَّها صَدَقَةٌ" ، وكف الأذى عن الناس شعبة من شعب الإيمان : " الإيمانُ بِضْعٌ وَسَبعُونَ أَوْ بِضعٌ وسِتُونَ شُعْبَةً: فَأفْضَلُهَا قَولُ: لاَ إلهَ إلاَّ اللهُ، وَأَدْنَاهَا إمَاطَةُ الأذَى عَنِ الطَّريقِ، والحَياءُ شُعبَةٌ مِنَ الإيمان" ، وكذلك كف الأذى عن طرقات الناس صدقة يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم) : " بينَما رجُلٌ يمشي بطريقٍ وجَد غُصْنَ شوكٍ على الطَّريقِ فأخَذه فشكَر اللهُ له فغفَر له" ، ولما ذكروا لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) شأن المرأة الصوَّامة القوَّامة - بصيغة المبالغة - يا رَسولَ اللهِ، إنَّ فُلانةَ يُذكَرُ مِن كَثرةِ صَلاتِها وصَدقَتِها وصيامِها، غيرَ أنَّها تُؤذي جيرانَها بِلِسانِها؟ قال: "هيَ في النَّارِ"، قال: يا رَسولَ اللهِ، فإنَّ فُلانةَ يُذكَرُ مِن قِلَّةِ صيامِها وصَدقَتِها وصَلاتِها، وإنَّها تَتَصدَّقُ بالأَثوارِ مِن الأَقِطِ، وَلا تُؤذي جيرانَها بِلسانِها؟ قال: "هيَ في الجنَّةِ" ، ويقول (صلى الله عليه وسلم) : " مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بالله وَاليَومِ الآخرِ ، فَلاَ يُؤْذِ جَارَهُ" ، ليس ذلك فحسب ، بل قال (صلى الله عليه وسلم) : "واللهِ لاَ يُؤْمِنُ ، وَاللهِ لاَ يُؤْمِنُ ، وَاللهِ لاَ يُؤْمِنُ ! " قِيلَ : مَنْ يَا رَسُول الله ؟ قَالَ : "الَّذِي لاَ يَأمَنُ جَارُهُ بَوَائِقَهُ" ، أي الذي لا يأمن جاره شره ، سواء كان ذلك على مستوى الأفراد أم على مستوى الدول ، فكما رسخ الإسلام حق الجوار في المنزل والعمل ، رسخ لحق الجوار الدولي ، كما يحترم حق الجوار بين الناس ، فحرمة الدول لا تقل عن حرمة البيوت ، فكما لا يجوز أن تدخل بيت أحد إلا بإذنه ، كذلك لا يجوز أن تدخل دولة من الدول إلا من خلال الإذن المعتبر قانونًا لأهلها ، وكما لا يجوز للحر الشريف أن يُؤذي جيرانه ، أو أن يسمح أن يُؤذى جيرانه من قبله ، كذلك الدول العظيمة لا تسمح أن يُؤذى جيرانها من قبلها ، بل ذهب الإسلام إلى أبعد من هذا ، فقد كانَ بينَ سيدنا معاويةَ (رضي الله عنه) وبينَ الرُّومِ عَهْدٌ ، وَكانَ يسيرُ نحوَ بلادِهِم حتَّى إذا انقَضى العَهْدُ غَزاهم ، فجاءَ رجلٌ على فرسٍ أو بِرذونٍ وَهوَ يقولُ : اللَّهُ أَكْبرُ ، اللَّهُ أَكْبرُ ، وفاءٌ لا غدرَ ، فنظَروا فإذا هو عمرُو بنُ عَبسةَ (رضي الله عنه) ، فأرسلَ إليهِ معاويةُ (رضي الله عنه) فسألَهُ ، فقالَ : سَمِعْتُ رسولَ اللَّهِ (صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ) يقولُ : من كانَ بينَهُ وبينَ قومٍ عَهْدٌ فلا يَشدُّ عقدةً ولا يَحلُّها حتَّى ينقضيَ أمدُها ، أو ينبِذَ إليهم على سواءٍ فرجعَ معاويةُ (رضي الله عنه) ، فالإنسان المسلم كما قال نبينا (صلى الله عليه وسلم) : "‏الْمُسْلِمُ مَنْ سَلِمَ الْمُسْلِمُونَ مِنْ لِسَانِهِ وَيَدِه" ، لأن المسلم لا يكون مسلمًا ، ولا يكون لعبادته أثر إلا إذا قومت سلوكه .
كما أوضح معاليه أن بعض الناس ربما يفهم أن مفهوم كف الأذى عن الناس صدقة ، أنه شيء إن فعلته أخذت ثوابًا ، وإذا لم تفعله فلا شيء عليك ، إلا أن كف الأذى يمكن أن يكون صدقة عندما يكون تطوعًا ، كالذي تطوع وأزال غصن الشوك من طريق الناس ، وقد يكون واجبًا عينيًّا على كل أحد منا بألا يؤذي جيرانه ولا زملاءه ، ولا أحدًا من الخلق ، وقد يكون واجبًا كفائيًّا على الجندي أو الشرطي المكلف بالحفاظ على الأمن ، لكف أذى أهل الشر عن الناس في حدود ما كلف به ، وهذا ما تقوم به قواتنا المسلحة الباسلة وشرطتنا الوطنية في مواجهة الإرهاب ، وهذا ثوابه عظيم وصدقة عظيمة ، فإذا كان من نحى غصن الشوك فشكر الله له فدخل الجنة ، فكيف بمن يضحي بحياته لكف الأذى ودفع الشر عن الناس.
كما أشاد معاليه بدور الدولة المصرية والقيادة المصرية والمبادرة العظيمة التي أطلقها سيادة الرئيس لإعادة إعمار غزة ، بتخصيص 500 مليون دولار ، في وقت يعاني العالم كله من ظروف اقتصادية نتيجة الظروف التي يمر بها العالم ، وبجهود الدولة المصرية التي أثمرت وقف العدوان على غزة ، فهذا أيضًا كف الأذى عن الناس ، وشتان بين دول تبني ، وعصابات وجماعات أهل الشر التي تهدم وتدمر، فالدولة المصرية لا تعرف إلا البناء ، وما نحن فيه اليوم نوع من أنواع البناء ، فهذا الصرح الإسلامي العظيم ، لمثل هذا فليعمل العاملون ، مصر لا تبني في مجال واحد ، ففي مجال بناء المساجد وفي أقل من تسعة أشهر يعد هذا المسجد وهذا الصرح العظيم هو رقم (1315) ، من المساجد التي بُنيت على هذا النحو ، وهو رقم لم تقم به أي دولة لا في القديم ولا في الحديث ، ولم يقف بناء الدولة المصرية على بناء دور العبادة فحسب ، إنما تبني المدن والجا

استطلاع الرأي

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 15.623315.7206
يورو​ 18.851118.9731
جنيه إسترلينى​ 21.824221.9648
فرنك سويسرى​ 17.028217.1416
100 ين يابانى​ 14.609414.7045
ريال سعودى​ 4.16514.1913
دينار كويتى​ 51.580951.9739
درهم اماراتى​ 4.25304.2803
اليوان الصينى​ 2.41642.4322

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 861 إلى 863
عيار 22 789 إلى 791
عيار 21 753 إلى 755
عيار 18 645 إلى 647
الاونصة 26,764 إلى 26,835
الجنيه الذهب 6,024 إلى 6,040
الكيلو 860,571 إلى 862,857
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى
العدد 278 حالياً بالأسواق