ياسمينا العبد تنتظر عرض فيلمها فضل ونعمة وتستكمل تصوير مسلسلها الجديدوزير الرياضة ومحافظ بورسعيد يوقعان تدشين إستاد المصري الجديدرسميًا.. مهاجم الدراويش الجديد ينضم إلى منتخب توجومحافظ بورسعيد: استمرار أعمال تطوير ورصف الطرق الداخلية لمشروعات الإسكان بمدينة بورفؤادبالصور.. وزيرة الثقافة تفتتح الدورة الرابعة لملتقى أفلام المحاولة بقصر السينماعقب ”اجتماع عمان المزعوم”.. اتحاد الأطباء العرب: سيتم مقاضاة منتحلى الصفة والمزورينحقيقة سحب رجال المرور بطاقة صاحبة عربة مشروبات بأحد ميادين الإسكندريةشراكة ”مصرية” ”سعودية” ”يونانية” في الإنتاج والتوزيع.. و”هاشتاج جوزني” ضربة البدايةبعد غياب 20 سنة.. ”التاروت” يجمع رانيا يوسف وسمية الخشاب بعد مسلسل عائلة الحاج متوليالنائب سليمان وهدان: وتيرة الإفراج عن المحبوسين أصبحت أسرع من أى وقت مضى .. ويؤكد: لجنة العفو تقوم بدور مهم في دمج...شراكة ”مصرية” ”سعودية” ”يونانية” في الإنتاج والتوزيع.. و”هاشتاج جوزني” ضربة البداية”أشبه مين” جديد شهد شعراوي على مواقع التواصل الاجتماعي
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

خارجي

رئيس المكسيك يدعو واشنطن للاستثمار في دول أمريكا الوسطى للسيطرة على المهاجرين

دعي الرئيس المكسيكي أندرس مانويل لوبيز أوبرادور، الولايات المتحدة من أجل الاستثمار في دول أمريكا الوسطى وهايتي، وذلك بهدف معالجة أزمة تدفّق المهاجرين إلي بلاده.

وشدد الرئيس المكسيكي، على أن بلاده لن تصبح مخيما للمهاجرين، مشيرًا إلي ان استثمار الولايات المتحدة في تلك البلدان سوف يحسن من أحوال سكانها اللذين يعانون من الفقر والعنف.

وتابع: "إن المشكلة الأساسية لن تعالج ما لم تستثمر الولايات المتحدة في التنمية الاقتصادية لهذه الدول".

وكان الرئيس المكسيكي أعلن في وقت سابق من هذا الأسبوع أن واشنطن تعهّدت باستثمار أربعة مليارات دولار لأمريكا الوسطى والمكسيك لكن لم تصل أي مبالغ.

ومؤخرا، وصل إلى المكسيك عشرات آلاف المهاجرين، بينهم العديد من الهايتيين المقيمين في أمريكا اللاتينية، على أمل دخول الأراضي الأمريكية. لكن انتهى بهم الأمر عالقين في مدينة مكتظة في جنوب المكسيك، أو عند الحدود مع الولايات المتحدة التي شرعت في ترحيل الهايتيين جوا من تكساس.

وفي هذا السياق تسعي إدارة رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، جو بايدن، إلي زيادة عدد اللاجئين المقبولين سنويا في أمريكا إلي الضعف المقبولين سنويا هذا العام.

وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية في بيان لها، أن إدارة الرئيس جو بايدن تريد زيادة عدد اللاجئين المقبولين سنويا في الولايات المتحدة إلى الضعف تقريبا عند 125 ألفا خلال العام المالي الذي يبدأ في الأول من أكتوبر.

وأضاف البيان أن الإدارة الأمريكية سوف تتشاور مع وزارة الأمن الداخلي والكونجرس من أجل رفع الحد الأقصى الذي حدد عدد اللاجئين للعام الحالي عند 62500 شخص.

وجددت الخارجية، التأكيد على التزام واشنطن ‏بإعادة توطين اللاجئين تماشياً مع التقليد الأمريكي الطويل المتمثل في توفير ملاذ آمن وفرصة للأفراد الفارين ‏من الاضطهاد.

واستقبلت الولايات المتحدة لسنوات لاجئين أكثر من بقية دول العالم مجتمعة.

وفي وقتا سابق قام الرئيس الأمريكي جو بايدن، بالترحيب باللاجئين الأفغان من خلال إعادة نشر تغريدة نشرها وزير خارجيته أنتوني بلينكن، أوضح بها الجهود التي قادتها الولايات المتحدة الأمريكية من أجل إخلاء اللاجئين الأفغان، كما تتضمن التغريدة صورة تجمعه مع اللاجئين الأفغان، الذين وصلوا الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال بايدن عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، "إلى الأفغان الشجعان الذين وصلوا إلى أمريكا: أهلا بكم في وطنكم".

وكان وزير الأمن الداخلي الأمريكي، أليخاندرو مايوركاس، قد أعلن أن الولايات المتحدة ساعدت أكثر من 40 ألف شخص على دخول البلاد قادمين من أفغانستان منذ سقوط كابول الشهر الماضي؛ من بين هؤلاء ، 13 في المائة مواطنون أمريكيون، و8 في المائة مقيمون دائمون شرعيون و 79 في المائة أفغان عملوا مع الولايات المتحدة.

وأضاف مايوركاس، في تصريحات صحفية ، حسبما نقلت شبكة "ايه بي سي نيوز" الإخبارية الأمريكية، أن واشنطن تتوقع دخول أكثر من 50 ألف شخص إلى البلاد عبر الجسر الجوي الأفغاني وأغلبهم من السكان المعرضين للخطر، مثل الصحفيين والرياضيات، أو حلف شمال الأطلنطي "الناتو" كمترجمين فوريين أو بصفة أخرى.