رفع ٦٦٥حالات إشغال طريق مخالف خلال حملات مكبرة بمركزى دمنهور وأبو حمص قسم المسالك البولية بطب جامعة قنا ينظم مؤتمره السنوي الرابع مارس المقبل بمدينة الغردقة نيابة عن رئيس مجلس الوزراء.. وزير الزراعة يلقي كلمة أمام المؤتمر الدولي الثلاثون للاتحاد العربي للأسمدة هيئة الكتاب تفتتح أول معارضها بجامعة الأزهر في أسيوط محافظ كفر الشيخ يتفقد أعمال إنشاء السوق الحضري المطور على مساحة 3000م٢ محافظ أسيوط يفتتح مشروع تعبئة المواد الغذائية بمجمع صناعات عرب العوامر محافظ أسيوط يستقبل فريق الشبان المسلمين لكرة السلة آنسات تحت 16 سنة قيادي في حماس: مسودة الهدنة هدفها حفظ ماء الوجه لإسرائيل محافظ بورسعيد يستقبل «وفد استثماري إماراتي» لبحث سبل التعاون في عدة مجالات محافظة المنيا الأولى في تمويل المشروعات من قروض صندوق التنمية المحلية محافظ الغربية يتابع استمرار الأعمال بكورنيش المحلة بعد حادث فتاة الشروق.. اتصالات النواب تطالب بسيستم مراقبة بكاميرات ثابتة طوال رحلات شركات نقل الركاب
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

وا إسلاماه

عبدالله النجار: مبادئ التشريع الإسلامي تتسم بشمول الحكم الشرعي

 وزارة الأوقاف
وزارة الأوقاف

انطلقت اليوم الأحد بأكاديمية الأوقاف الدولية المكونات العلمية والتثقيفية (الشرعي) للدفعة الخامسة من الدورة المتكاملة، وذلك لعدد ( 73 ) إمامًا وواعظة من الدفعة الرابعة في الدورة المتكاملة، حيث ألقى المحاضرة الأستاذ الدكتور/ عبدالله النجار عضو مجمع البحوث الإسلامية تحت عنوان: "الفهم المقاصدي السنة النبوية".


وفي محاضرته قدم أ.د/ عبد الله النجار الشكر لمعالي أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف على جهوده الملموسة في خدمة الفكر الوسطي المستنير وبيان سماحة الإسلام ورفع الحرج عن الناس ومواجهة المستجدات، مؤكدًا أنه راعي الدعوة الإسلامية وراعي التجديد الفقهي والدعوي في مصر والعالم الإسلام، وانه استغل الوسائل الحديثة في خدمة الخطاب الديني، مما يؤكد للجميع أن الدين وسيلة لإسعاد الناس ونجاتهم في الدنيا والآخرة.

وأضاف أن مبادئ التشريع الإسلامي تتسم بشمول الحكم الشرعي بما يحقق سعادة الناس في دنياهم وأخراهم، وأن كل ما يحقق هذه الغايات الكبرى هو من صميم مقاصد الأديان، فالإسلام دين مكارم الأخلاق حيث يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم): "إِنَّمَا بُعِثْتُ لأُتَمِّمَ مَكَارِمَ الأَخْلاَقِ"، فحيث يكون الصدقُ، والأمانةُ، والبرُ، وصلةُ الرحم، وإماطةُ الأذى عن الطريق، وتفريجُ كروب المكروبين، يكون صحيح الإسلام ومقصده، وحيث تجد الكذبَ والغدرَ، والفجورَ في الخصومةَ، وضيقَ الصدر، فانفض يدك ممن يتصف بهذه الصفات ومن تديُّنهم الشكلي، واعلم أنهم عبءٌ ثقيل على الدين الذي يحسبون أنفسهم عليه، لأنهم بهذه الأخلاق وتلك الصفات، صادُّون عن دين الحق لا دعاة إليه، وإن أعجبك قولهم وأدهشتك بلاغتهم.

وأكد أن الإقدام على التجديد في فهم وعرض القضايا الفقهية، والنظر في المستجدات العصرية يحتاج إلى رؤية ودراية وفهم عميق وشجاعة وجرأة محسوبة، وحسن تقدير للأمور في آن واحد، كما أنه يحتاج من صاحبه إلى إخلاص النيّة لله (عز وجل) بما يعينه على حسن الفهم وعلى تحمل النقد والسهام اللاذعة ممن أغلقوا باب الاجتهاد، وأقسموا جهد أيمانهم أن الأمة لم ولن تلد مجتهدًا بعد، متناسين أو متجاهلين أن الله (عز وجل) لم يخص بالعلم ولا بالفقه قومًا دون قوم، أو زمانًا دون زمان، وأن الخير في أمة محمد (صلى الله عليه وسلم) إلى يوم القيامة.

موضوعات متعلقة