ختام الاجتماع الوزاري للتعاون الأفريقي بمجال العلوم والتكنولوجيا النووية «أفرا»5.5 مليار جنيه.. مكاسب البورصة بختام تعاملات نهاية جلسات الأسبوعالرئيس السيسي يلتقي نظيره الصيني شي جين بينجبـ40 مليون يورو.. «شاكر» يشهد توقيع عقد بين «سيمنس» و«القابضة للكهرباء»سياره متنقلة من «الشهر العقاري» لخدمة أهالي النجيلة بمطروحرئيس الوزراء: تكليفات جديدة من الرئيس السيسي بشأن منظومة التأمين الصحي الشاملمحافظة الشرقية: تنفيذ إزالة فورية للبناء بدون ترخيص وتطبيق القانون على المخالفين بمركز الزقازيقثقافة الفيوم تناقش تنمية الموارد المائيةوزير التنمية المحلية:الانتهاء من فعاليات 3 دورات تدريبية استفاد منها 90 متدرب من جميع المحافظاترئيس «المحطات النووية» يعلن توصيات منتدى «أفاق توليد الكهرباء وإزالة ملوحة مياه البحر»محافظ الشرقية يشدد على سرعة توريد محصول الأرز الشعير لمواقع التجميع«الفقي» يبحث مع وفد الصحة ورئيس جامعة سوهاج المشروع القومي للرعايات المركزة والحضانات
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

وا إسلاماه

عبدالله النجار: مبادئ التشريع الإسلامي تتسم بشمول الحكم الشرعي

 وزارة الأوقاف
وزارة الأوقاف

انطلقت اليوم الأحد بأكاديمية الأوقاف الدولية المكونات العلمية والتثقيفية (الشرعي) للدفعة الخامسة من الدورة المتكاملة، وذلك لعدد ( 73 ) إمامًا وواعظة من الدفعة الرابعة في الدورة المتكاملة، حيث ألقى المحاضرة الأستاذ الدكتور/ عبدالله النجار عضو مجمع البحوث الإسلامية تحت عنوان: "الفهم المقاصدي السنة النبوية".


وفي محاضرته قدم أ.د/ عبد الله النجار الشكر لمعالي أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف على جهوده الملموسة في خدمة الفكر الوسطي المستنير وبيان سماحة الإسلام ورفع الحرج عن الناس ومواجهة المستجدات، مؤكدًا أنه راعي الدعوة الإسلامية وراعي التجديد الفقهي والدعوي في مصر والعالم الإسلام، وانه استغل الوسائل الحديثة في خدمة الخطاب الديني، مما يؤكد للجميع أن الدين وسيلة لإسعاد الناس ونجاتهم في الدنيا والآخرة.

وأضاف أن مبادئ التشريع الإسلامي تتسم بشمول الحكم الشرعي بما يحقق سعادة الناس في دنياهم وأخراهم، وأن كل ما يحقق هذه الغايات الكبرى هو من صميم مقاصد الأديان، فالإسلام دين مكارم الأخلاق حيث يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم): "إِنَّمَا بُعِثْتُ لأُتَمِّمَ مَكَارِمَ الأَخْلاَقِ"، فحيث يكون الصدقُ، والأمانةُ، والبرُ، وصلةُ الرحم، وإماطةُ الأذى عن الطريق، وتفريجُ كروب المكروبين، يكون صحيح الإسلام ومقصده، وحيث تجد الكذبَ والغدرَ، والفجورَ في الخصومةَ، وضيقَ الصدر، فانفض يدك ممن يتصف بهذه الصفات ومن تديُّنهم الشكلي، واعلم أنهم عبءٌ ثقيل على الدين الذي يحسبون أنفسهم عليه، لأنهم بهذه الأخلاق وتلك الصفات، صادُّون عن دين الحق لا دعاة إليه، وإن أعجبك قولهم وأدهشتك بلاغتهم.

وأكد أن الإقدام على التجديد في فهم وعرض القضايا الفقهية، والنظر في المستجدات العصرية يحتاج إلى رؤية ودراية وفهم عميق وشجاعة وجرأة محسوبة، وحسن تقدير للأمور في آن واحد، كما أنه يحتاج من صاحبه إلى إخلاص النيّة لله (عز وجل) بما يعينه على حسن الفهم وعلى تحمل النقد والسهام اللاذعة ممن أغلقوا باب الاجتهاد، وأقسموا جهد أيمانهم أن الأمة لم ولن تلد مجتهدًا بعد، متناسين أو متجاهلين أن الله (عز وجل) لم يخص بالعلم ولا بالفقه قومًا دون قوم، أو زمانًا دون زمان، وأن الخير في أمة محمد (صلى الله عليه وسلم) إلى يوم القيامة.



موضوعات متعلقة