رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

خارجي

دراسة تدعو إلى بذل مزيد من الجهد لضمان الأمن الغذائي لسكان الصين

كشفت دراسة جديدة أجرتها الأكاديمية الصينية للعلوم الزراعية، اليوم الإثنين، أنه ينبغي على الصين بذل المزيد من الجهد لمنع فقدان العناصر الغذائية وهدرها خارج بوابات المزارع، ما إذا أرادت ضمان الأمن الغذائي لمواطنيها البالغ عددهم 1.4 مليار نسمة.

وسلطت الدراسة الضوء كذلك على تهديد الأمن الغذائي الذي يمثله فقدان الأطعمة الغنية بالعناصر الغذائية من خلال المعالجة والتعبئة والنقل، بحسب ما أوردته صحيفة (ساوث شينا مورنينج بوست) الصينية عبر موقعها الإلكتروني.

وأشارت الدراسة إلى أن نسبة خسارة العناصر الغذائية في الصين سنويا بمقدورها أن تلبي الاحتياجات الغذائية لنحو 190 مليون شخص أو 13.6% من السكان.

بدوره، قال نائب رئيس الأكاديمية الصينية "مي زورونج"، إن "الاستهلاك الصيني للحبوب والأغذية غير الأساسية التي تشمل الخضار والفواكه ومنتجات الألبان غير كاف وأن الإفراط في معالجة الأغذية يسبب فقدان العناصر الغذائية"، موضحا أنه يتعين على الصين أن تعزز الإنتاج الزراعي الموجه نحو التغذية وأنظمة المعالجة والاستهلاك.

وكانت السلطات الصينية قد صعدت في السنوات الأخيرة من خطابها حول أهمية حول حماية الإمدادات الغذائية حيث أعلن الرئيس الصيني شي جين بينج الحرب على هدر الطعام في أغسطس 2020.

ولفتت الصحيفة الصينية إلى أن ارتفاع درجات الحرارة والجفاف في البلاد لتصل لمعدلات قياسية خلال الأشهر الماضية، أسفرا عن تفاقم أزمة الأمن الغذائي مرة أخرى، مشيرة إلى أن الحكومة الصينية والمزارعين على المحك فيما يتعلق بنجاح الحصاد المقبل، وسط تقارير تفيد بأن حقول الأرز والذرة ومزارع تربية الأحياء المائية كلها تعاني من نقص في المياه.