رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

توك شو

فايدة كامل: مواجهة السلوك الخاطىء للاطفال بشكل حاد تولد نماذج غير سوية

قالت الدكتورة فايده كامل ، خبيرة تنميه بشريه وتخاطب اطفال ، إن مواجهة السلوك الخاطئ للأطفال بشكل حاد تولد من أطفالنا نماذج غير سوية، لأن الطفل لا ينسى من قام بتوبيخه فيستمر محتفظا بتلك الإهانة إلى أن يستطيع أن يقوم بردها.

وأضافت " كامل " خلال مداخة هاتفية عبر قناة "القاهرة والناس" ، أن الإنسان ذو الشخصية القوية هو إنسان تم بناؤه بشكل مرن وبشكل سوي واصبح لديه شبع عاطفي، مما جعله يقوم برد فعل طبيعي وهادئ، اما عن الشخص العنيد فهو من تمت تنشئته بشكل خطأ ومن هنا ننادي الأمهات والآباء أن يكونوا أسوياء امام ابنائهم.

وأوضحت " خبيرة تنميه بشريه وتخاطب اطفال " ، أن التربية السليمة هي أساس بناء المجتمعات الصحية، وعلينا ان لا نبني ابناءنا بشكل عدائي علينا ان نكون لهم اصدقاء وإخوة وهذا يضمن لنا مجتمع سوي.

وأشارت " كامل" إلى أن التعليم فى الصغر كالنقش على الحجر، إلا أن البعض يستخدم بعض الطرق الخاطئة سواء التدليل الزائد أو القسوة الزائدة مما يسبب نتائج مغايرة وسنحاول وضع عدد من القواعد فى كيفية التعامل مع السلوك الخاطئ ، لافتة الى أن السلوك هو أى فعل يصدر من الإنسان له بداية ونهاية وقابل للقياس والملاحظة ويمكن أن يكون إيجابى أو سلبى.

وتابعت :" تدعيم السلوك العكسى، هو تدعيم السلوك الصحيح أمام الطفل مثلا طفل عندما يمسك القلم يقوم بكسره فمن الممكن أن أقوم بتدعيم السلوك العكسى بواسطة شخص أخر يمسك القلم أمامه ويكتب به ثم يتم مكافأة هذا الشخص حتى يرفض الطفل السلوك السلبى ، بينما التعاقد، وتعنى الاتفاق مع الطفل بأنه إذا قام بسلوك إيجابى عكس لسلوك سلبى اعتاد على فعله سوف يتم مكافأته مع العلم بأن المكافأة يجب أن تكون من الأشياء التى تؤثر على الطفل مثل الشيكولاتة، ولكن لا يجب أن يعطى من المكأفاة ما يكفيه حتى لا يتمرد.