رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

محافظات

محافظ أسيوط يناشد الشباب وأعضاء الجمعيات الاهلية بالاشتراك في دورة إعداد المدربين بالقطاع الزراعي

أعلن اللواء عصام سعد محافظ أسيوط عن بدء فعاليات تدريب مدربين وبناء القدرات للشباب الخريجيين الحاصلين على مؤهلات عليا لتأهيلهم للعمل في القطاع الزراعي وذلك في إطار بدء التنفيذ الفعلي لخطط مكون التكتلات الاقتصادية (الرمان والنباتات الطبية والعطرية) ضمن برنامج التنمية المحلية بصعيد مصر والممول من الحكومة المصرية وبمساهمة من البنك الدولي ويستهدف تعزيز التنمية الشاملة والمتكاملة بالصعيد وخلق فرص عمل محلية ومستدامة ودعم التنافسية وتنمية الاقتصاد المحلي وتحسين جودة الخدمات المحلية وتطوير مجالات ونظم الإدارة المحلية والذى يضم في مرحلته الحالية محافظة أسيوط.

وناشد المحافظ – في بيان صادر عن مكتب إعلام المحافظة اليوم – شباب المحافظة والخريجيين من حملة المؤهلات العليا من المهتمين والمشاركين في أنشطة القطاع الزراعي بالجمعيات الأهلية والراغبين للعمل في القطاع الزراعي بتكتلي الرمان والنباتات العطرية التقدم للحصول على الدورة التدريبة لإعداد المدربين والاستفادة من تلك التدريبات وورش العمل على أن يكون التقدم من خلال ملئ استمارة التقديم على الرابط هنا

على أن يكون موعد المقابلات الفردية للمتقدمين لتكتل النباتات العطرية والطبية يوم الاثنين 2 يناير بمركز أبنوب ومقابلات المتقدمين لتكتل الرمان يوم الثلاثاء 3 يناير بمركز ساحل سليم تمهيدا لاختيار المؤهلين لخوض التدريب.

وأوضح محافظ أسيوط أهمية تنفيذ المشروعات المتعلقة بتنمية تكتلي الرمان والنباتات الطبية والعطرية خاصة مع اشراك المواطنين في كافة القرارات والمشروعات التي يتم تنفيذها على أرض المحافظة لتوفير حياة كريمة لهم والذي يعد نمط ومنهجية عمل المحافظة خاصة في ظل الاهتمام البالغ وغير المسبوق من الرئيس عبدالفتاح السيسي بصعيد مصر وحرصه الدائم على إحداث تنمية حقيقية ضمن المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" مضيفًا إنه تم تنظيم ورش عمل وجلسات الحوار المجتمعي لتكتل النباتات العطرية والطبية "الريحان والشمر" وتكتلات النباتات البستانية "الرمان" بمركزي أبنوب والبداري بحضور جميع الجهات في إطار تشاركي للتخطيط تم خلالها مناقشة الموقف التفصيلي للتكتل متضمن مراحل عمله وطبيعة الكيانات العاملة فيه وسلسلة القيمة الخاصة بالتكتل والتعرف على توجهات السوق المحلي والدولي للمنتجات التي تخرج من كلا التكتلين مشيرًا إلى أهمية التكامل بين المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" وبرنامج التنمية المحلية بصعيد مصر فيما يخص تنفيذ المشروعات والبرنامج على أرض المحافظة والاستفادة والتعاون مع البنك الدولي لتقديم الدعم الفني والتدريب لرفع كفاءة العاملين بالإدارة المحلية بالمحافظة بما يساعد في الحفاظ على الاستثمارات التي يتم ضخها في مشروعات البنية التحتية خلال مدة تنفيذ برنامج تطوير الريف المصري وايجاد كوادر محلية قادرة على الإدارة والتشغيل والصيانة للمشروعات الجديدة بأفضل صورة وفقاً للاعتبارات المختلفة للبرنامج.