الرئيس السيسي يهنئ الزمالك: أداء مميز وجهود رائعة تستحق كل التقدير الخارجية: مصر تتابع بقلق بالغ الأنباء المتداولة بشأن تعرض طائرة الرئيس الإيراني لحادث مروع متحور كورونا الجديد.. مستشار الرئيس يؤكد: لا مبرر للقلق الزمالك يهزم نهضة بركان بهدف ويتوج بطلاً للكونفدرالية التلفزيون الإيراني يبث صلوات من أجل سلامة الرئيس الإيراني متحدث الحكومة: وحدة حصر شركات الدولة تجري دراساتها بصورة محايدة المرشد الإيراني يؤكد أن تسيير شئون البلاد لن يتأثر بحادث مروحية الرئيس أونروا: المواد الغذائية والوقود الذي تمتلكه الوكالة ينفد سريعا إعلام عبري: لا علاقة لإسرائيل بحادث تحطم مروحية الرئيس الإيراني رئيس اللجنة التنفيذية لجامعة تل أبيب: خسارة عدم وجود نتنياهو على مروحية إيران وزير التنمية المحلية: تأهيل وتدريب جميع العاملين في منظومة المخلفات الصلبة بالمحافظات البيت الأبيض: بايدن يقطع إجازته ويعود لإحاطة عاجلة بشأن حادث يتعلق بمروحية الرئيس الإيراني
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

خارجي

أردوغان يعلن 10 مناطق متضررة من الزلزال منطقة كوارث وفرض حالة الطوارئ 3 أشهر

أعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن المناطق العشر المتضررة من الزلازل في جنوبي تركيا منطقة كوارث، فضلا عن فرض حالة طوارئ لمدة ثلاثة أشهر.

وقال أردوغان، في كلمة تلفزيونية، إن 70 دولة عرضت المساعدة في عمليات البحث والإنقاذ، وأن تركيا تخطط لفتح فنادق في مركز السياحة في أنطاليا، غربي البلاد، لإيواء المتضررين من الزلازل بصفة مؤقتة، بحسب هيئة البث البريطانية "بي.بي.سي".

وأعلن أردوغان، أن حصيلة القتلى في تركيا ارتفعت إلى 3549 شخصا؛ ليرتفع العدد الإجمالي بما في ذلك القتلى في سوريا إلى ما يزيد على 5000 قتيل.

وتصارع فرق الإنقاذ الأمطار الغزيرة والثلوج خلال سباقها مع الزمن من أجل العثور على ناجين تحت الأنقاض بعد الزلزال المدمر الذي ضرب جنوب شرقي تركيا.

وكان نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي، قد صرح خلال مؤتمر صحفي في وقت سابق اليوم الثلاثاء أن سوء الأحوال الجوية تعرقل تقديم المساعدة في المناطق المتضررة وإجراء عمليات الإنقاذ.

كما حذرت منظمة الصحة العالمية، اليوم الثلاثاء، من احتمال تضرر ما يصل إلى 23 مليون شخص من الزلزال المدمر الذي أودى بحياة الآلاف في تركيا وسوريا.

وأضافت أن عدد الضحايا قد يرتفع بشكل كبير مع عثور رجال الإنقاذ على مزيد من الضحايا.

وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسيف"، يوم الثلاثاء، إن الزلزال والهزات الارتدادية التي دمرت عشرات الأبنية في تركيا وسوريا ربما تسببت في مقتل آلاف الأطفال.

وقال جيمس إلدر، المتحدث باسم المنظمة، خلال مؤتمر صحفي عُقد في جنيف: "الزلازل التي ضربت جنوبي تركيا وشمالي سوريا في وقت مبكر من صباح أمس ربما قتلت آلاف الأطفال".

وأضاف أن المنظمة لم تتمكن من تحديد حصيلة محددة للقتلى من الأطفال.

وتبذل فرق الإنقاذ قصارى جهودها من أجل البحث عن ناجين.

ويشعر الكثير من سكان المناطق المنكوبة بالذعر إلى حدٍ يدفعهم إلى رفض العودة إلى منازلهم.

وبلغت قوة هذا الزلزال 7.8 درجة على مقياس ريختر للزلازل، وضرب المنطقة في الساعة 4:17 صباحا بالتوقيت المحلي يوم الاثنين الماضي. وكان مركزه يقع على بعد 17.9 كيلومتر تحت سطح الأرض بالقرب من مدينة غازي عنتاب التركية، وفقا لجمعية المسح الجيولوجي الأمريكية.

وبعد 12 ساعة من الزلزال الأول، ضرب زلزال آخر شمالي مدينة غازي عنتاب، بنفس الشدة تقريبا، وعلى مقربة من مركز الزلزال الأول.

ويقول الخبراء إن الزلزال الأول يعد من أشد الزلازل التي ضربت تركيا، وقال ناجون إن الأمر استغرق دقيقتين حتى توقفت الهزات.

وبلغت قوة الهزة اللاحقة 7.5 درجة على مقياس ريختر، وكان مركزها في منطقة البستان في مدينة كهرمان ماراش.

ومع حلول فجر يوم الثلاثاء، توقفت حركة المرور على الطريق السريع الرئيسي المؤدي إلى مدينة ماراش التركية، بالقرب من مركز الزلزال والتي يعتقد أنها واحدة من أكثر المناطق تضررا.

وشوهدت السيارات تسير ببطء أحيانا على الطريق المبتلة، عاكسة أضواء الفرامل الحمراء المتوهجة.

ووصل عدد قليل من رجال الإنقاذ إلى هذه المنطقة الواقعة في جنوبي تركيا حتى الآن، ويحاول الجميع الوصول إلى هناك بأسرع ما يمكن لتقييم الخسائر الناجمة عن الزلزال وتقديم المساعدة.

وهناك أسر ترفض العودة إلى المنازل خشية أن تتسبب توابع الزلزال في انهيارها.

وقالت عناصر ضمن فريق بحث وإنقاذ في طريقهم إلى المدينة، شاحنتهم محملة بالمعدات والإمدادات المتخصصة، لبي بي سي إنهم حريصون على الوصول إلى هناك والبدء في البحث عن ناجين، بيد أنهم لم تكن لديهم أدنى فكرة عن حجم الدمار فور وصولهم.

وقالت هيئة إدارة الكوارث والطوارئ التركية "أفاد" في بيانها الأخير، إنه جرى إنقاذ نحو 8000 شخص من أكثر من 4700 مبنى مدمر.

وفي ظل استمرار الهزات الارتدادية، كان رجال الإنقاذ يحفرون بين الأنقاض في بعض المناطق بأيديهم العارية بحثا عن ناجين.

وفي مدينة عثمانية، التي تقع بالقرب من مركز الزلزال، أعاق هطول الأمطار الغزيرة فرق الإنقاذ عن استمرار البحث تحت الأنقاض عن ناجين.

وانقطع التيار الكهربائي عن المدينة بسبب الطقس البارد والأمطار الغزيرة بينما تخيم أسرة من سكان المدينة في الطريق- رغم درجة حرارة التجمد التي تسود المكان - إذا كانوا خائفين من أن تؤدي توابع الزلزال في انهيار مبنى آخر.

وفي كل مرة تشعر فيها تلك الأسرة بتوابع الزلزال، تتحرك إلى مكان أقرب إلى منتصف الطريق.

وقال مالك أحد الفنادق في المدينة لبي بي سي إن 14 من نزلاء الفندق كانوا داخل المبنى تلك الليلة، ولم يتم العثور إلا على سبعة فقط منهم.

وترسل دول كثيرة في جميع أنحاء العالم دعما للمساعدة في جهود الإنقاذ، بما في ذلك فرق متخصصة، وكلاب مدربة على تحديد أماكن الناجين، وغير ذلك من معدات.

لكن الزلزال ألحق أضرارا بالغة بثلاثة مطارات في تركيا، مما يزيد من التحديات التي تواجه وصول المساعدات الدولية.

وقُتل حتى الآن نحو 1400 شخص في سوريا، حيث يعيش ملايين اللاجئين في مخيمات على الحدود التركية.

وطالب أنطونيو جوتيريش، الأمين العام للأمم المتحدة، باستجابة دولية، قائلا إن الكثير من الأسر المتضررة من هذه الكارثة كانوا "بالفعل في حاجة ماسة إلى مساعدات إنسانية في مناطق ينطوي الوصول إليها على تحدي".

ويرسل الاتحاد الأوروبي فرق بحث وإنقاذ إلى تركيا، كما يتوجه منقذون من هولندا ورومانيا إلى المناطق المنكوبة وهم في طريقهم بالفعل إلى هناك. وقالت المملكة المتحدة إنها سوف ترسل 76 متخصصا، ومعدات، وكلاب إنقاذ للمساعدة في عمليات البحث والإنقاذ.

وتعهدت فرنسا، وألمانيا، وإسرائيل، والولايات المتحدة بإلمساعدة في التغلب على تبعات هذه الكارثة الطبيعية. كما عرض الرئيس الروسي فلاديمير بوتين المساعدة على كل من تركيا وسوريا، وهو ما فعلته إيران أيضا.

وتقع تركيا في منطقة زلازل هي الأكثر نشاطا حول العالم. وفي عام 1999، ضرب زلزال البلاد، ما أسفر عن مقتل 17000 شخص في المنطقة الشمالية الغربية. كما قتل 3300 شخص في تركيا جراء زلزال في ولاية أرزنجان الشرقية.