رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

محافظات

محافظ بني سويف يؤكد استمرار رفع درجة استعدادات القطاعات والمرافق للتعامل مع أية تداعيات محتملة عن تقلبات الطقس


أكد الدكتور محمد هاني غنيم محافظ بني سويف، استمرار رفع درجة الاستعداد في القطاعات الحيوية ومرافق الخدمات واتخاذ الإجراءات اللازمة للتعامل مع أية تداعيات تنجم عن حالة عدم استقرار الأحوال الجوية ،وذلك في إطار توجيهات رئاسة مجلس الوزراء بالاستعداد الدائم للتعامل مع أية مواقف طارئة ، خاصة في ضوء ما أعلنته هيئة الأرصاد الجوية عن تعرض البلاد لموجة من الطقس السيئ وما يصاحبها من نشاط للرباح تكون مثيرة للرمال والأتربة على بعض محافظات شمال الصعيد ، بجانب توقعات بسقوط أمطار من متوسطة إلى خفيفة على السواحل الشمالية والشرقية و الغربية وشمال وجنوب الوجه البحري ومدن القناة

حيث شدد المحافظ على متابعة تطبيق كافة التدابير والأعمال الواجب تنفيذها على شبكات المجارى المائية، والتأكد من جاهزية المعدات وتطهير مخرات السيول، مع تكثيف المتابعة والجولات الميدانية للمرور على الأماكن التي قد تمثل مواقع لتجمع المياه أو الأمطار ، بالإضافة إلى متابعة مخرات السيول بدائرة المحافظة، والتأكد من جاهزيتها لاستقبال أي سيول محتملة أوأمطار

جاء ذلك خلال لقائه السكرتير العام اللواء حازم ، لمناقشة تقارير غرفة العمليات وإدارة الأزمات بديوان عام المحافظة، بشأن متابعة تنفيذ خطة الاستعدادات التي أعدتها المحافظة للتعامل مع الأزمات والمواقف الطارئة وتقليات الطقس والتغيرات في الأحوال الجوية ،حيث يشترك في تنفيذ الخطة كافة الأجهزة المعنية من: الري، الصحة، والتموين، والطرق والنقل، والطرق والكباري، التضامن الاجتماعي، والإسعاف، والحماية المدنية والوحدات المحلية.

ووجه المحافظ مسؤولي قطاع المياه والصرف برفع درجة الاستعداد والتأكد من جاهزية جميع محطات الصرف الصحي وأنها تعمل بالكفاءة المطلوبة وبكامل طاقتها للتعامل مع المواقف الطارئة، مع التأكيد على استمرار أعمال تطهير مطابق وشبكات الصرف الصحي للمناطق المخدومة بالصرف الصحي، فضلا عن جاهزية سيارات الكسح وشفط المياه و بالتنسيق مع فرق الطوارئ المتصلة بغرفة العمليات الرئيسية بالمحافظة وغرف العمليات الفرعية بالوحدات المحلية والمديريات للمساهمة والتدخل في تصريف المياه حال سقوط أمطار

كما أشار المحافظ إلى تكليفاته لرؤساء المدن والقرى بالتواصل الدائم مع غرفة عمليات المحافظة ،والتعامل العاجل مع أية تداعيات ناتجة عن موجة الطقس ، والتنسيق مع كافة الأجهزة المعنية ، خاصة شركات المرافق للتعامل العاجل والفوري مع أية تداعيات قد تحدث على أعمدة الكهرباء والطرق وأية تأثيرات على محطات المياه وغيرها من المرافق

هذا بالإضافة إلى تكليف التنفيذيين من رؤساء المدن ومسؤولي القطاعات الخدمية وشركات المرافق باتخاذ الإجراءات اللازمة للتأكد من جاهزية كافة المركبات والمعدات ومراجعة المهمات والأدوات الخاصة بالإغاثة ، مع رفع درجة الاستعداد في قطاع الصحة ، ، فضلاً عن مراجعة توزيع معدات الإنقاذ السريع وسيارات كسح المياه وسيارات الحماية المدنية واستعداد فرق الطوارئ بكافة التخصصات لحين انتهاء موجة الطقس السئ والتغير في الأحوال الجوية