رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

أخبار

الجامعة العربية تؤكد أهمية التأسيس لإعلام متفاعل مع قضايا التنمية المستدامة

أكدت جامعة الدول العربية أهمية إدماج الإعلام البيئي والتربية على التنمية المستدامة في المناهج التعليمية العربية من أجل بناء مواطن مسؤول إزاء محيطه البيئي، والتأسيس لإعلام يتفاعل مع قضايا التنمية المستدامة في إطار المخططات الهادفة للانتقال نحو الاقتصاد الأخضر، وتطوير أنماط الإنتاج لضمان الأمن الغذائي والتحكم في اختلالات الزحف العمراني والنمو الديموغرافي.

جاء ذلك في كلمة ألقاها السفير أحمد رشيد خطابي الأمين العام المساعد رئيس قطاع الإعلام والاتصال بجامعة الدول العربية خلال منتدى "الإعلام العربي ورهانات التنمية المستدامة"، والذي عقد اليوم في مدينة طرابلس الليبية، وفقا لوكالة قنا.

وأوضح خطابي أن الإعلام العربي مطالب بأن يكون رافعة أساسية في متابعة الأجندة الأممية من خلال نهج إعلامي وتواصل مؤسساتي يسهم في احتواء وتقويم سلوكيات الهدر واستنزاف المقدرات وحماية النظم الإيكولوجية، فضلا عن تقديم برامج إعلامية لتشجيع المشاريع الزراعية الداعمة للاستدامة في ظل ندرة الموارد المائية، منوها إلى أن المنطقة العربية تعد من أفقر المناطق في المياه، ولا تتجاوز 7% من المخزون المائي في العالم.

وأكد الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية أن دور الإعلام في وضع أهداف التنمية المستدامة من بين الأولويات على جدول أعمال مجلس وزراء الإعلام العرب وهياكله يأتي تمشيا مع نبل رسالة الإعلام العربي في صناعة محتوى هادف وذي مصداقية، بما يسهم في الدفع بمسارات التنمية المستدامة، منوها بأن جائزة التميز الإعلامي لسنة 2022 خصصت لهذا الموضوع تشجيعا للكفاءات الإعلامية العربية.

ولفت خطابي إلى أن بلوغ أهداف التنمية المستدامة في أفق 2030 قد يبدو صعب المنال في سياق عربي معقد، لكن الأهم هو التسلح بالإرادة السياسية ووضع السياسات العامة الكفيلة بتسريع الجهود لكسب الرهانات التنموية، مع الأخذ بالاعتبار الحاجة إلى الاستفادة من التجارب الناجحة في هذا الصدد، وضرورة الانفتاح على شراكات منتجة، لا سيما فيما يتعلق ببناء القدرات الاندماجية مع الهيئات والوكالات المتخصصة، مثل برنامج الأمم المتحدة للبيئة، ومنظمة الأغذية والزراعة بالأمم المتحدة، وبرنامج الأمم المتحدة للتنمية.