ضبط عدد من العناصر الإجرامية وبحوزتهم كميات من المواد المخدرة بقصد الاتجار حملات أمنية لضبط حائزى ومتجرى المواد المخدرة والأسلحة النارية والذخائر غير المرخصة وضبط المحكوم عليهم الهاربين خطوات التظلم على نتيجة الشهادة الإعدادية 2024 في الجيزة «فيزا» ترحب بـ 22 شركة ناشئة للانضمام للدفعة الثانية من برنامج تسريع التكنولوجيا المالية وزير الزراعة يبحث التعاون المشترك مع رئيس هيئة السلامة الغذائية والزراعية بدولة الإمارات العربية المتحدة محافظ الغربية يشهد الاجتماع الدورى لمجلس الجامعة التكنولوجية بسمنود السكرتير العام المساعد للبحيرة يتابع آخر مستجدات ملف تقنين أراضي أملاك الدولة والعقود الجاهزة بالوحدات المحلية محافظ بورسعيد يتفقد سير العمل داخل مصنع ” الفتح ” لمستلزمات الإضاءة و إنتاج أسلاك و كابلات الكهرباء 4 وزراء يوقعون عقود تنفيذ مصنع تدوير المخلفات الصلبة البلدية بمنطقة شبرامنت بالجيزة كوناتيه.. مهاجم إفريقي جديد على رادار الأهلي في الانتقالات الصيفية طرابزون التركي يحدد 8 ملايين يورو للتخلي عن تريزيجيه محافظ بورسعيد يتفقد الاستعدادات النهائية لافتتاح مجمع الصناعات الثالث للشباب جنوب بورسعيد
رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحريرإلهام شرشر

أخبار

د. عصام فرحات يترأس اجتماع مجلسي كليتي الطب البشري والتربية الرياضية

ترأس الدكتور عصام فرحات، رئيس جامعة المنيا، اجتماع مجلسي كلية الطب البشري، وكلية التربية الرياضية؛ لاستعراض الرؤى المستقبلية للكليتين والجامعة، واختيار أعضاء اللجان المُختصة بترشيح المُتقدمين لشغل منصب عميد الكلية، بِكِلْتَيهما، وفقًا لشروط الترشح ومعايير المفاضلة التي أقرها المجلس الأعلى للجامعات.

استهل رئيس الجامعة اجتماعه بمجلس كلية الطب البشري، بحضور الدكتور حسام شوقي عميد الكلية، والتي انتهت فترة عمادته، بعد قضائها منذ صدور القرار الجمهوري عام ٢٠٢٠ بتعيينه عميداً لها، حضر الاجتماع ايضاً، وكلاء الكلية، ورؤساء الأقسام، والدكتور ايمن حسانين، المدير التنفيذي للمستشفيات الجامعية، والدكتور محمد مصطفى نائب رئيس جامعة دراية، أعضاء المجلس.

أكد الدكتور عصام فرحات، على الدور الخدمي الهام الذي تؤديه كلية الطب لخدمة المجتمع، وما تُمثله من جزء محوري لا يمكن الاستغناء عنه في الاهتمام والحفاظ على الصحة البشرية، لافتاً إلى التطورات والطفرات التي تحدث بقطاع مستشفيات جامعة المنيا، بما يُحقق أفضل الخدمات العلاجية اللائقة لصالح المرضى، مؤكداً بأن الجامعة تعمل وفق رُؤية واضحة محددة؛ تستهدف من خلالها استمرار مسيرة التطورات بهذا القطاع الهام، وإحداث طفرات في التجهيزات، والبنية التحتية للعديد من المنشأت والصروح الطبية، وما سيتم من افتتاحات للوصول إلى منظومة طبية مُتكاملة بالجامعة.

كما أضاف سيادته، أن الجامعة تسعى دوماً للعمل وفق نظام إداري مؤسسي، يضمن تحقيق أفضل جودة وكفاءة في العمل، تلتزم فيه جمع عناصره بالإتقان في أداء المهام، في ظل إعادة الهيكلة التي تتم من أجل التطوير والتنافس، والاهتمام بالعنصر البشري، الذي يقع على عاتقه النهوض بالمنظومة الطبية، والارتقاء بتقديم أفضل الخدمات الطبية، منوهاً بأن كلية الطب تعتبر من أولى الكليات الجاذبة للطلاب الوافدين، بما تمتلكه من كوادر بشرية مُميزة، تستطيع الإسهام في توجهات الدولة المصرية ولقيادتنا السياسية، في توفير وتهيئة البيئة التعليمية المُلائمة للطلاب الوافدين بجامعاتنا المصرية.

وعقب ذلك، ترأس رئيس الجامعة، اجتماع مجلس كلية التربية الرياضية، بحضور الدكتور طارق صلاح عميد الكلية، والذي انتهت فترة عمادته ووصوله للسن القانوني، مقدماً شكره له؛ على ما اسداه وقدمه للكلية، حتى كان خير ممثلاً لها، ومثالاً يُحتذى به كأستاذ جامعي، أخلص واتقن في عمله، جاء ذلك بحضور، وكلاء الكلية ورؤساء الأقسام بها.

أكد د. عصام فرحات على اعتزازه بكلية التربية الرياضية، وقيادتها، وجميع منتسبيها، وحرصه الكبير على إحداث نقلة نوعية بها بصفتها من أقدم الكليات بالجامعة وأعرقها، مستعرضاً الرؤية العامة للجامعة، وتوجهاتها نحو التحول الرقمي، من خلال توفيرها لبيئة تعليمة تفاعلية مُتكاملة، وتطوير القاعات الدراسية بكلياتها، لتتماشى مع أحدث المواصفات التكتولوجية، ونشر ثقافة التعليم الذكي التفاعلي، وتهيئة العنصر البشري؛ لمواكبة هذا التطور، مشيراً إلى حرص الجامعة برفع كفاءة وتطوير منشأت الجامعة الرياضية لتكون على أعلى مستوى، بالصورة التي تزيد انتماء أسرة الجامعة كافة من طلابها واساتذتها وموظفيها، للمكان الذي ينتسبون إليه، مع الحرص الشديد ببناء شخصية الطلاب الجامعية لزيادة انتمائهم لوطنهم، وترسيخ الصورة الذهنية الإيجابية لديهم من خلال تأثير اساتذة الجامعة، ووعيهم بحفاظهم على كل إنجاز يُحقق.

وخلال الاجتماع، لفت الدكتور عصام فرحات، إلى أهداف خُطة الجامعة الموضوعة، تزامناً مع احتفال الجامعة خلال العامين القادمين باليوبيل الذهبي، والوصول إلى الشكل الذهبي لها من حيث المظهر والجوهر، والذي يستوجب إعادة شباب أقدم كلياتها وتطويرها، وتحديث موقعها العام على نمط جامعات الجيل الرابع، في مرحلة تتطلب بذل المزيد من الجهد والعمل؛ لوضع جامعة المنيا في المكانة التي تستحقها.