رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
سماء عربية

قصة قصيرة: سائق التاكسى

أرشيفية
أرشيفية

خرج يشتكى ضيق العيش، ركب سيارته التى يعمل عليها سائقًا، وخرجت زوجته تودعه من بلكونة الطابق الثانى، وتُمْلى عليه طلبات إضافية يحتاجها البيت.. نظر إليها متأففًا يضرب بيده عجلة القيادة، ومضى مسرعًا وهو يُقَّلب عينيه يمينًا وشمالًا بحثًا عن زبون يبدو عليه رغد العيش كى يعطيه فوق ما يستحق دون تبرم أو جدال.. ثم ما لبث أن وجد بُغيته: 
 رجل يبدو من هندامه أنه رجل أعمال، يحمل فى يده حقيبة دبلوماسية، وابتسامته لا تفارق وجهه، فأشار إليه فوقف متهللًا:
-  اتفضل ياباشا.. عداد؟ 
-  لا لا مافيش داعى 
زاد من فرح السائق واستبشاره بالراكب أنه لا يهتم بالعداد، فكل ما يطلبه سيجده دون نقاش ..
ثم مضى فى طريقه لا يتفوه بكلمة.. ثم سأله الراكب:
-  لماذا يبدو عليك الضيق يا «أسطى»؟ 
-  الحياة وهمومها سعادتك 
ثم يطرق السائق فى التفكير 
ثم يسأله مرة أخرى: 
-  لماذا لا تبحث عن عمل إضافى؟ 
-  متى وأين؟ وليس لى من اليوم إلا ساعات النوم.
ثم يستمر الصمت دقائق حتى يقول الرجل له:
-  الحل عندى.
-  فيتهلل الرجل يافرج الله.
-  هذه حقيبة بها مئة ألف.. هى لك. 
بدأ السائق يرتبك، النية ليست سليمة إذن، وربما البديل مخدرات، ثم تجرأ الرجل قليلًا:
-  وما المقابل سعادتك؟ 
لهجته الحادة فى الرد أوْحَت إلى الرجل بما فَهِم السائق، ووجدها فرصة مناسبة للهجوم.
-  وفيه أكثر من ذلك إذا أردت. 
نظر إليه سائق التاكسى ولم يعقب .
-  المقابل زوجتك 
ضغط الرجل مكابح السيارة بعنف، وانهال سبَّا وقذفًا على الرجل.
-  كيف تجرؤ أن تقول ما قلت؟ ثم طرد الرجل من السيارة وقبل أن ينزل ترك له رقم تليفونه:
-  لا تتعجل وفكر فى الأمر وعندما تقتنع هاتفنى. 
لم يستطع الرجل أن يُكمل عمله وعاد من فوره إلى بيته وقد استشاط غضبًا.
-  ما الذى عاد بك مبكرًا؟ 
نظر إليها ولم يدر ما يقول، ومع إلحاحها لتعرف، كشف لها الأمر. 
-  مئة ألف جنيه تحل كل الأزمات. 
-  فيم تفكرين يا امرأة؟ هل جننتِ؟ 
 - هى ساعة زمن أو ساعتين ولن يحدث أكثر مما تتصور، شباب مسعور يأخد ما يريد ونأخذ نحن ما نريد.. 
فُوجئ الرجل برَّد فعل زوجته مما أربك حساباته وأخذ يقلب الأمر فى رأسه ومع إلحاح زوجته وُسعارها على المادة وافق على مضض.
ثم أمسك هاتفه واتصل.
-  ألو 
-  لقد فعلت الصواب ولن يطول الأمر عن ساعة وبعدها تأخد زوجتك وتصبحون أثرياء.
-  المال أولًا.
-  خذ العنوان.
ثم أعد السائق زوجته وأتى إلى المكان المحدد فوجد السمسار فى انتظاره. 
-  هذه نقودك، وبعد ساعة سوف تنزل إليك.
 أخذ السائق حقيبة النقود ثم سار فى الشوارع الجانبية يحسب الوقت دقيقة تلو الأخرى حتى تمر الساعة ويعود وزوجته وقد ربحا مالًا وفيرًا يحل كل المشكلات المستعصية، ولا يدرى كيف سيرفع عينيه فى عينيها بعد ذلك، وهل ستصبح هذه مهنته؟ وبمن يتاجر؟ بزوجته؟!! أى عارٍ هذا! ولكن للمال بريق وهيبة يضيع من أجلها الكرامة والإباء عند هؤلاء.
-  كل هذا لا يهم، المهم هذه الحقيبة وما بها. 
 ومرت الساعة وانتظر نزول زوجته، فلم تنزل، خمسة دقائق أخرى، ربع الساعة، نصفها، حتى مرت الساعتين ولم تنزل! 
 خرج من سيارته مندفعًا إلى العمارة ثم صعد الدور الخامس وعند الشقة وجد الباب مفتوحًا، فدُهش، ففتح الباب ودخل. 
 فوجد زوجته ملقاة على سرير ولا شيء فى جوفها، لقد أخذوا كل شيء، قرنيتها وكليتيها وقلبها، لم يكن الأمر كما تصور الرجل، لكنه سلمّ زوجته بيده لملك الموت، بدأ فى الصراخ والعويل واتصل بالهاتف فإذا به مغلق، وإذا هم قد رحلوا!
 ثم اتصل بالنيابة التى باشرت التحقيق وأودع الزوج المصحة النفسية وصودرت الأموال .
 

قصة قصيرة: سائق التاكسى

استطلاع الرأي

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 16.495316.5953
يورو​ 18.435118.5535
جنيه إسترلينى​ 20.071520.1865
فرنك سويسرى​ 16.921717.0313
100 ين يابانى​ 15.541115.6397
ريال سعودى​ 4.39714.4242
دينار كويتى​ 54.239454.5915
درهم اماراتى​ 4.49034.5184
اليوان الصينى​ 2.34092.3584

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 762 إلى 765
عيار 22 699 إلى 701
عيار 21 667 إلى 669
عيار 18 572 إلى 573
الاونصة 23,707 إلى 23,778
الجنيه الذهب 5,336 إلى 5,352
الكيلو 762,286 إلى 764,571
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى
العدد 171