رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير إلهام شرشر
تكنولوجيا

رؤية كوكب عطارد في السماء الليلة المقبلة.. تسدل الستار على شهر يونيو الحافل بالأحداث الفلكية

جريدة الزمان

يصل الزخم الفلكى الذى حمله شهر يونيو الحالى نهايته غدا (الإثنين) بوصول كوكب عطارد أصغر كواكب المجموعة الشمسية وأقربها للشمس إلى أقصى استطالة له حول الشمس فى الساعة الثانية و48 دقيقة فجرا بتوقيت القاهرة بزاوية 25 درجة شرقا، متيحا لهواة الفلك ومحبى مشاهدة الظواهر الفلكية أفضل وقت لرؤيته في سماء الليل لوجوده في أعلى نقطة له فوق الأفق، ليكون بذلك هذا هو الحدث الفلكى الخامس والأخير خلال شهر حفل بالأحداث الفلكية، حيث شهد يومه العاشر تقابل كوكب المشترى مع الأرض والشمس ووصوله لأقرب نقطة إلى الأرض، وجاء اكتمال قمر شهر شوال للعام الهجرى 1440 بدرا فى يومه الـ17، فيما وقعت لحظة الانقلاب الصيفى أمس الأول الجمعة، ووصل القمر لأوج مداره حول الأرض اليوم الأحد.

جميع تلك الظواهر الفلكية باستثناء لحظة الانقلاب الصيفى ووصول القمر لأوج مداره أمكن رؤيتها بالعين المجردة دون الحاجة إلى استخدام المناظير أو التلسكوبات الفلكية، وفقا لما صرح به الدكتور جاد محمد القاضى رئيس المعهد القومى للبحوث الفلكية والجيوفيزيقية، مشيرا إلى أن موقع كوكب عطارد فى الليلة المقبلة سيتيح رؤيته بصورة أفضل فى السماء بعد غروب الشمس حيث يرتفع 21 درجة فوق الأفق الغربى.

وتابع أن مصطلح "الاستطالة" يعرف في علم الفلك بأنه البعد الزاوى بين الشمس والكواكب في النظام الشمسي، وسوف يصل كوكب عطارد إلى أكبر استطالة له من الناحية الشرقية، موضحا أنه ليس من السهل رؤية عطارد خلال وهج الشمس إلا إذا كان هناك كسوف للشمس، لذلك فإن أنسب الأوقات لرؤيته تكون بعد غروب الشمس وفى الفجر وعند الشفق، حيث يظهر بشكل متألق عندما يراه الناظر من الأرض.

وهناك الكثير من الحقائق حول كوكب عطارد فهو كقمر الأرض به العديد من الفوهات، ولا يوجد له أقمار طبيعية أو غلاف جوي، لكنه يملك نواة حديدية على عكس القمر مما يؤدي إلى توليد مجال مغناطيسي يساوي 1% من قيمة المجال المغناطيسى للأرض، أما درجة حرارته فهى متغيرة بشكل كبير.

وكوكب عطارد الذى ستسدل برؤيته الستار على الأحداث الفلكية التى حفل بها شهر يونيو الحالى، يشير الدكتور جاد القاضى إلى أن العرب أطلقوا عليه هذا الاسم اشتقاقا من أصل مصدر الكلمة "طارد ومطرد" أي المتتابع في سيره سريع الجري ومن هنا رمز اسمه إلى السرعة الكبيرة لدوران هذا الكوكب حول الشمس، وعطارد الكوكب الوحيد الذى لايملك غلافا جويا حوله، وطول السنة فيه 88 يوما فقط وهى الفترة الزمنية التى يستغرقها لإكمال دورة كاملة حول الشمس، فيما يبلغ طول يومه 60 يوما من أيام كوكب الأرض (وهى الفترة التى يستغرقها ليكمل دورة واحدة حول محوره) ويرجع ذلك إلى بطء حركته حول محوره، ومدار عطارد حول الشمس ليس مكتمل الاستدارة، ومن بين كواكب المجموعة الشمسية يمتلك عطارد أصغر ميل محورى ونتيجة لهندسة مداره الخاصة جدا، فإنه يكمل 3 دورات حول محوره لكل دورتين مداريتين.

ورغم الرحلات الفضائية التى أطلقتها هيئة الفضاء الأمريكية "ناسا" منذ عام 1973 لاستكشاف كوكب عطارد، إلا أن المعلومات المتوفرة حوله تعد قليلة نسبيا إذ أن التلسكوبات الأرضية لم تكشف سوى القليل عن الكوكب، فى حين أن محاولة الوصول إليه تتطلب تقنيات وتحديات كثيرة، حيث أنه قريب جدا من الشمس، والمركبة الفضائية المنطلقة من الأرض نحو عطارد يجب أن تقطع مسافة 91 مليون كيلو متر باتجاه الشمس وجاذبيتها.

كما أن سرعة الكوكب المدارية التى تعادل 48 كيلو مترا في الثانية، مقابل سرعة الأرض المدارية ومقدارها 30 كيلو مترا في الثانية تحتم على المركبة الفضائية أن تغير سرعتها بشكل كبير، وأول مسبار فضائي زار كوكب عطارد كان "مارينر 10" الذي أرسل لمحطة الاستقبال خرائط لحوالي 45% من سطحه على مدى عامى 1974 و1975، فيما كانت الرحلة الثانية بواسطة "المسبار ميسنجر" الذي أضاف 30% من الخرائط لهذا الكوكب عندما مر بالقرب منه فى عام 2008.

ويرجع تاريخ رصد عطارد إلى الألفية الأولى قبل الميلاد، حيث كان علماء الفلك الأغريق يعتقدون أن هذا الكوكب عبارة عن جرمين منفصلين، وذلك قبل القرن الرابع قبل الميلاد، ولا يوجد لعطارد أقمار طبيعية تدور حوله، ويعتبر هو والزهرة الكوكبين الوحيدين فى المجموعة الشمسية اللذين لا يملكان نظام أقمار.

كانت أحداث شهر يونيو الفلكية قد بدأت في اليوم العاشر من الشهر، عندما كان كوكب المشتري في أقرب نقطة له إلى الأرض، وخلال هذا الوقت، كان الكوكب مضاء بالكامل بواسطة الشمس، ما يجعله أكثر إشراقا في سماء الليل، وأمكن رؤيته بالعين المجردة، وساعد استخدام التلسكوب في مشاهدة المزيد من تفاصيله بما في ذلك الأشرطة السحابية على الكوكب، وأقماره الأربعة الكبرى.

وفى يوم 17 يونيو كان بدر شهر شوال الحالى الجانب الآخر من الأرض فى وضع مقابل للشمس، حيث بدا القمر أكثر إشراقا فى سماء الليل، وقبل يومين جاء الموعد الذي ينتظره عشاق الشمس، حيث لحظة الانقلاب الصيفي التى تمثل ذروة فصل الصيف في نصف الكرة الشمالي، ورسميا عند الساعة الخامسة و54 دقيقة عصرا بالتوقيت المحلى لمدينة القاهرة، وذلك عندما وصلت الشمس إلى أقصى شمالها في السماء، وعند هذه النقطة كانت عمودية على مدار السرطان، واليوم الأحد يصل القمر لأوج مداره حول الأرض.

الزمان نيوز, الزمان, ضمير الإنسان, مصر, الأخبار, البرلمان, وا إسلاماه, إلهام شرشر, الرياضة, الفن, مصر, القاهرة, عيون على صهيون, الزمان الخالد, صحافة, جريدة الزمان, أنا مصر, زمان

استطلاع الرأي

أسعار العملات

العملةشراءبيع
دولار أمريكى​ 16.495316.5953
يورو​ 18.435118.5535
جنيه إسترلينى​ 20.071520.1865
فرنك سويسرى​ 16.921717.0313
100 ين يابانى​ 15.541115.6397
ريال سعودى​ 4.39714.4242
دينار كويتى​ 54.239454.5915
درهم اماراتى​ 4.49034.5184
اليوان الصينى​ 2.34092.3584

أسعار الذهب

متوسط سعر الذهب اليوم بالصاغة بالجنيه المصري
الوحدة والعيار الأسعار بالجنيه المصري
عيار 24 762 إلى 765
عيار 22 699 إلى 701
عيار 21 667 إلى 669
عيار 18 572 إلى 573
الاونصة 23,707 إلى 23,778
الجنيه الذهب 5,336 إلى 5,352
الكيلو 762,286 إلى 764,571
سعر الذهب بمحلات الصاغة تختلف بين منطقة وأخرى
العدد 181